اغلاق

مؤتمر الشباب في رهط يناقش الاحتياجات ويطمح للتغيير

شارك نحو 150 شاب وشابة من مدينة رهط، مؤخرا، في "مؤتمر الشباب الأول" الذي نظمه مركز شباب رهط وبلدية رهط في قاعة المركز الجماهيري.


مجموعة صور من المؤتمر

وناقش المؤتمر الذي حمل عنوان: "كيف نرى رهط عام 2040" اهم احتياجات الشباب في مدينة رهط، والطموح في التغيير والمشاركة في اتخاذ القرار.
وقد شارك في المؤتمر الذي يقام لأول مرة، رئيس بلدية رهط، طلال القريناوي، والقائم بأعماله عطا أبو مديغم، والدكتور عامر الهزيل، مسؤول ملف التربية والتعليم، وفؤاد الزيادنة، مدير المركز الجماهيري،  وأعضاء لجنة توجيه لإعداد المخطط الاستراتيجي لمسح احتياجات الشباب في المدينة، وعشرات الشباب والشابات الأكاديميون والأكاديميات وأصحاب مواقع مؤثرة في مدينة رهط.

"أحد أبرز المشاريع"
 وقد أفتتح المؤتمر، عطوة أبو فريح، مدير مركز الشباب، الذي قال: "يأتي هذا المؤتمر بعد سنوات من بحث ومسح احتياجات الشباب من خلال طاولات مستديرة شارك فيها مئات الشباب والشابات من مختلف العائلات في مدينة رهط، ويعتبر هذا المشروع الذي أنطلق قبل نحو عامين، أحد أبرز المشاريع التي يعمل عليها مركز شباب رهط، كونه يعطي الشباب فرصة للمشاركة في اتخاذ القرارات السياسية والاجتماعية والاقتصادية في مدينة رهط".
وأضاف أبو فريح: "بودي أن أشكر جميع من عمل على تنظيم هذا المؤتمر المميز، وأخص بالذكر موظفي مركز شباب رهط، ورئيس بلدية رهط الذي تابع وواكب هذا المشروع منذ انطلاقته".

"اكبر مركز للشاب بالوسط العربي"
رئيس بلدية رهط، طلال القريناوي، أكد أن "مشاركة الشباب في اتخاذ القرار هو العمل الصائب والذي تصبوا اليه بلدية رهط من خلال توظيف شباب في مراكز مؤثرة في البلدية، بالإضافة الى ان المستقبل سيكون في أيادي الشباب، وأن جميع الاحتياجات التي لخصت بهذا المؤتمر سوف تدرس من خلال لجنة توجيه خاصة ويتم العمل عليها تنفيذها في السنوات القادمة".
وزف رئيس البلدية، بشرى سارة لجميع الشباب، حيث أكد بأن بلدية رهط صادقت على ميزانية بقيمة 5 مليون شيكل لبناء أكبر مركز للشباب في الوسط العربي في البلاد خلال السنوات القليلة القادمة.

"الشرارة الأولى"
عطا أبو مديغم، القائم بأعمال رئيس البلدية، أكد أن هذا المؤتمر يعتبر الشرارة الأولى من أجل دمج الشباب في عملية اتخاذ القرار، كما وبارك لمركز الشباب هذا النجاح الكبير الذي يحققه من خلال اشراك أفضل شريحة من المجتمع والتي ستكون يوما هي قيادة هذا البلد.

"نسبة  الشباب في رهط اكثر من 65%"
الدكتور عامر الهزيل، مسؤول ملف التربية والتعليم، قال: "لا يخفى على أحد أن شريحة الشباب في مدينة رهط تتعدى نسبة 65%، وعليه فان مشاركة الشباب في اتخاذ القرار والعمل على مسح احتياجات الشباب وتحقيقها، هو أمر هام جدا، ونحن بدورنا سنعمل على دراسة هذا الاحتياجات وتحقيقها من أجل رهط أفضل لسكانها وشبابها".
ومن خلال المؤتمر، توزع الشباب الى مجموعات في طاولات مستديرة، وناقشوا وعرضوا أمام الحضور عدة احتياجات يرغبون في رؤيتها في مدينة رهط حتى عام 2040، ومن هذه الاحتياجات، برزت الحاجة الى التغيير في أسس التربية والتعليم، والثقافة، والرياضة، والاعلام، والمواصلات، والبنى التحتية، وأماكن الترفيه، والصحة والنظافة والبيئة.
يشار الى ان دكتور رونين غوبر، موجه عمل المجموعات وخبير في مجال إعداد خطط استراتيجية، قد أدار حلقات النقاش في المؤتمر وعمل على توجيه الشباب والشابات خلال العامين السابقين للخروج بمسودة تلخص احتياجات الشباب في مدينة رهط. 

 





لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق