اغلاق

المعارف البرلمانية تناقش مكانة وظروف عمل ضباط الدوام المنتظم

ناقشت لجنة المعارف البرلمانية برئاسة النائب يعقوب مارغي (شاس) مكانة وظروف عمل ضبّاط الدّوام المنتظم في السلطات المحلية، بمشاركة أعضاء الكنيست أيمن عودة،

مسعود غنايم و د. يوسف جبارين (القائمة المشتركة). 
وتشير المعطيات الرسمية إلى "أن هناك نقصا حادا في عدد ضباط الدوام، خاصةً بالمجتمع العربي، بالإضافة إلى أن راتبهم الشهري منخفض ولا يتناسب مع عطائهم وعملهم، علمًا بأن جزءًا أساسيًّا من عمل ضابط الدوام هو بهدف منع التسرّب من المدارس وتطبيق قانون التعليم الالزامي، ولذلك هناك أهمية كبيرة لتحسين شروط عمل ضبّاط الدّوام.
كما أن ضابط الدّوام يعمل في ظروف عمل تربوية صعبة، حيث هناك نقص في العاملين الاجتماعيين وضبّاط الأمان في المدارس بشكل عام، وفي المدارس العربية على وجه الخصوص، الأمر الذي من شأنه أن يزيد العبء على عمل ضبّاط الدّوام ويحد من نجاعتهم" .
وخلال الجلسة قال النائب أيمن عودة، رئيس القائمة المشتركة :" ان ضباط الدوام ينفذون قانون التعليم الالزامي، ولأهمية الوظيفة فهي تتطلّب شهادة تعليم وتجربة ثلاث سنوات والنجاح في العطاء. وبالمقابل فالعمل صعب والمعاش أقل من المعلم ب 40 % ولهذا فهناك ثمانون وظيفة شاغرة، خاصة في السلطات المحلية العربية التي تعجز عن إكمال جزئية المعاش حسب القانون. المطلوب ليس التوصيات، وإنما دعوة ممثلي وزارة المالية والتعليم والحكم المحلي، وإلغاء هذا الغُبن فورًا‘.
وقال النائب مسعود غنايم، عضو لجنة المعارف البرلمانية ‘أن ضباط الدوام المنتظم يقومون بعمل هام جدًا وهو منع تسرب طلابنا من المدارس وإيجاد أطر مناسبة للطلاب الذين لا يجدون مثل هذه الأطر. للأسف في الدولة الأمور تسير بالمقلوب وصاحب الوظيفة الهامة, خاصة اجتماعيًا ويتعلق بأبناء الطبقات الضعيفة، نجد أن راتبه متدني وموقعه غير لائق وكلما زادت المسؤولية وزاد العبء كلما انخفضت مكانتك وراتبك في الدولة، يجب تحسين ظروف عمل ضباط الدوام المنتظم وزيادة رواتبهم ليعيشوا باحترام وسد النقص الموجود في الوظائف والملاكات‘.
وفي مداخلته، قال النائب د. يوسف جبارين، عضو لجنة المعارف البرلمانية انه ‘لا يمكن محاربة ظاهرة التسرُّب من المدارس، وخاصةً في المجتمع العربي، دون تحسين ظروف وشروط عمل ضبّاط الدّوام‘. وأشار جبارين إلى أن 23 % فقط من الطلاب العرب في جيل التخرج هم من حاملي شهادة البچروت التي بواسطتها يستطيعون التسجيل للجامعات وللكليات البلاد. وأضاف: ‘لا يُمكن منع التسرُّب وزيادة نسبة استحقاق شهادة البچروت، خاصةً في المجتمع العربي، دون العمل على رفع مكانة وتحسين ظروف وشروط ضبّاط الدّوام ودون زيادة جدّية في الملاكات في المدارس العربية التي طالما عانت من نقص واضح في ضباط الدوام بسبب سياسات التمييز‘.
وأكد نوّاب المشتركة في نهاية الجلسة أنهم سيتابعون قضية مكانة ضبّاط الدّوام أمام وزارتي المالية والمعارف ونقابة المعلّمين، حتى يتم تحسين ظروف وشروط عملهم، خاصةً وأن ذلك من شأنه أن يؤثر بشكل ايجابي على جهاز التربية والتعليم، حيث سيقلل من نسبة تسرُّب الطلاب ورفع نسبة الطلاب الحاصلين على شهادة البچروت.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق