اغلاق

عبد الهادي:يجب الحرص على اتباع سنة النبي بالإفطار

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الداعية ام رامي عبد الهادي من الناصرة، التي تحدثت عن عدم الاسراف في الطعام عند الافطار في رمضان بقولها:

  
 
" يا بني ادم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا انه لا يحب المسرفين، في أي شيء مباح، شرعه الخالق جل وعلا، إياك أن تسرف به، ينقلب الإسراف في أي شيء الى مضرة ولا مرض فالمؤمن الحق معتدل في كل شيء".
واضافت:" من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في الأكل عموماً وفي الافطار خصوصاً ثلاثة أمور، الأول: أنه كان يفطر على رطب، فإن لم يجد فتمر، فإن لم يجد شرب ماء، ودليل ذلك ما رواه أبو داود عن ثابت البناني أنه سمع أنس بن مالك يقول: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفطر على رطبات قبل أن يصلي، فإن لم تكن رطبات فعلى تمرات، فإن لم تكن حسى حسوات من ماء، الثاني: أنه كان يعجل الفطر فور غروب الشمس كما يدل عليه قوله صلى الله عليه وسلم: لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر. الثالث: أنه لم يكن يملأ بطنه بالطعام والشراب إذا أكل وشرب ويدل عليه قوله صلى الله عليه وسلم: ما ملأ آدمي وعاء شراً من بطن، بحسب ابن آدم أكلات يقمن صلبه، فإن كان لا محالة، فثلث لطعامه، وثلث لشرابه، وثلث لنفسه".
 
" كان الرسول صلى الله عليه وسلم يبدأ إفطاره بحبات التمر، واللبن، ثم يذهب لأداء صلاة المغرب "
وتابعت:" مع ارتفاع صوت الاذان تتلهف النفوس لما لذ وطاب بعد ساعات طويلة من الصيام في أجواء حارة تشعرنا بالجوع، والعطش، والإنهاك، والإعياء، فتتزين المائدة بأصناف لا حصر لها، لكن هل يا ترى جميعها صحية؟ وهل نعلم بأن الإفطار في رمضان يجب أن يكون وفقًا لأصول وقواعد؛ اتباعًا لهدي الرسول محمد؟. كان الرسول "صلى الله عليه وسلم" يبدأ إفطاره بحبات التمر، واللبن، ثم يذهب لأداء صلاة المغرب، فكان يقول:" إذا كان أحدكم صائمًا فليفطر على تمر، فإن لم يجد التمر فعلى الماء، فإن الماء طهور". وكان الرسول يحرص على تعجيل الإفطار، فكان يقول: " لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر"، وإن في ذلك حكمة حفاظًا على حياة الصائم بعد ساعات طويلة من االجوع، وفقدان الأملاح، والسوائل، وهبوط نسبة السكر في الدم؛ مولدًا شعورًا بالهزلان، والضعف العام".
واردفت :" وهناك حكمة من البدء بحبات التمر،  فالتمر، أو البلح، أو الرطب، أو البسر: هي ثمرة أشجار النخيل، وهو أحد الثمار الشهيرة بقيمتها الغذائية العالية، وهو من أكثر المواد الغذائية احتواء على السكريات، فـ 10 حبات من التمر يوميًا تغني الإنسان بكامل احتياجاته من الكربوهيدرات، والسكر، والألياف الغذائية، والدهون، والبروتين، والفيتامينات، والأملاح المعدنية، وتزيد نسبة السكريات فيه عن 70%.
فالتمر غني بالسكريات، فبمجرد أن يتناوله الصائم، سيمد الجسم بالطاقة اللازمة ، خفيف على المعدة، فإن تناول الصائم الأطعمة الدسمة مباشرة، دون تهيئتها بمواد بسيطة، فإن ذلك سيتعبها،  فيجب تهيئة المعدة بعد صيام أكثر من 13 ساعة بمواد لطيفة ملينة مثل التمر؛ ليتم هضمه في أقل من نصف ساعة، لتمد الجسم بالطاقة اللازمة، ليزول الشعور بالجوع، والدوخة، والهزلان. وثبت عن النبي أنه أكله مع الزبد أو مفردًا، وقال الرسول: بيت لا تمر فيه أهله جياع".
 
"ينصح بتناول مشروب اللبن والتمر؛ لما لهما من فوائد صحية للصائم في رمضان "
ومضت تقول : " كما ينصح بتناول مشروب اللبن والتمر؛ لما لهما من فوائد صحية للصائم في رمضان؛ حيث يمدان الجسم بالعناصر الغذائية اللازمة التي يفقدها الجسم خلال ساعات الصيام الطويلة. وسنخصص موضوعًا عن المشروبات الصحية في رمضان ضمن سلسلة ( إفطارك الصحي في رمضان)".
واختتمت: " وختامًا، يجب الحرص على اتباع سنة النبي في الإفطار، تجنبًا للمشاكل الصحية التي تزيد في رمضان،  فالطريقة الصحية والصحيحة أن نتناول التمر واللبن، ثم نؤدي صلاة المغرب، مع التشديد على عدم تناول الأطعمة الدسمة التي تحتوي على البروتينات مباشرة؛ لأن ذلك سيسبب تعبًا في المعدة، وعسرًا في الهضم، والحموضة، والارتجاع ، والشعور بالانتفاخ والتخمة. ويجب الاهتمام بأداء صلاة المغرب بعد الإفطار على حبات من التمر؛ لأن ذلك يريح المعدة ويشعرها بالهدوء؛ لتهيئتها للأطعمة الأخرى".





لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق