اغلاق

جمعية الأخوة تتهم بلدية الناصرة بتضليل الجمهور،سلام يعقب:اوهام

عممت "جمعية الاخوة لرعاية المسن وذوي الاحتياجات الخاصة" في مدينة الناصرة، بيانا الى وسائل الاعلام تحت عنوان " حتى هذه الساعة هي المشغل القانوني لمشروع


علي سلام، رئيس بلدية الناصرة

المركز اليومي والحي الداعم".
جاء في البيان الذي عمم :" لم تنجح إدارة بلدية الناصرة حتى هذه الساعة من إيصال المستندات المطلوبة للمحكمة المركزية مما يجعل قرار أمر المنع المؤقت الذي أصدره القاضي اشر كولا بتاريخ 25/5/2016 ساري المفعول حتى هذه اللحظة (مرفق قرار المحكمة).  بتاريخ 9/6/2016 أرسلت محامية البلدية (من رمات غان) وثيقة من وزارة الرفاه وكأنها تصريح نهائي لتشغيل المركز، القاضي رفض هذه الوثيقة وطلب من البلدية إحضار اتفاقيات موقعة مع السلطات ذات العلاقة وهي التأمين الوطني ووزارة الرفاه (مرفق قرار القاضي) وبهذا يكون أمر المنع ساري المفعول حتى هذه اللحظة".

"تضليل للجمهور"
وتابع البيان:"  الطلب الإداري الذي تقدمت به ادارة الجمعية بطلب إلغاء قرار رئيس البلدية بخصوص المشاريع أعلاه لم تبدأ جلساته بعد وان العناوين الطنانة والرنانة والقذف والتشهير التي صدرت ببيانات ادارة بلدية الناصرة هي بمثابة تضليل للجمهور وفي نفس الوقت تضر بمصلحة مسني المدينة. كل ما هناك أن القرارات التي صدرت من المحاكم هي رفض لطلب الجمعية بإصدار أمر منع مؤقت (סעד זמני) يتيح للجمعية ادارة المشاريع حتى نهاية المسار القضائي. نعم لقد رفض الطلب من المحكمة رغم قناعتنا وايماننا بصدق الطلب ومنطقيته.   في الأيام القليلة القادمة سوف تقوم المحكمة بتعيين جلسة بخصوص الدعوى التي تقدمت بها الجمعية ضد بلدية الناصرة" .
واكد البيان :"  هنالك تصرفات لبعض مستخدمي بلدية الناصرة مخالفة لقرار المحكمة، فنحن نحذر من ذلك ولن نتوانى من الذهاب للقضاء وتقديم شكوى بهذا الخصوص. نحن نعرف جيدا ما هي العوائق القانونية التي تمنع التأمين الوطني من توقيع اتفاقية مع بلدية الناصرة ولذلك ليس من السهل أن تقوم البلدية بإبراز اتفاقية كهذه. إدارة الجمعية سوف تستمر بخدمة مسني المركز اليومي على أحسن وجه كما هو الان وسوف يكون المركز مفتوحا حتى انتهاء كافة الإجراءات القانونية وصدور قرار حكم نهائي بهذا الخصوص".

سلام : لا يستحقون ان ارد عليهم فهم خسروا المحكمة
وفي حديث أجرته مراسلة موقع  بانيت وصحيفة بانوراما مع علي سلام رئيس بلدية الناصرة عقب قائلا :"لا يوجد لدي وقت للرد عليهم وهم لا يستحقون الرد عليهم. هم خسروا المحكمة، والمحكمة أصدرت قرارا لصالح البلدية، ومنحتها مسؤولية تقديم الرعاية للمسنين. وبهذا تكون المحكمة قد فصلت في الموضوع بشكل صريح وواضح ووضعت النقاط على الحروف بما يتعلق بأشكالٍ أرادوا من خلاله تشويه سمعة البلدية وادارتها وتزييف الحقائق واختلاق أوهام وكأن إدارة البلدية تتعامل مع هذا الملف بشكل سياسي".



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق