اغلاق

جمعية التكرير ‘إلا‘ تطلق حملة اعلانية خاصة لاسترجاع القناني

تواصل جمعية "الا" مساعيها الحثيثة من اجل غرس الوعي لأهمية استرجاع قناني لتر ونصف خلال شهر رمضان المبارك, اذ قررت المباشرة بحملة اعلانية



توعوية تحت عنوان " عشان أولادي بسترجع القناني" .
الحملة الاعلانية اتت لتعكس الحقيقة بان عملية الاسترجاع يتوجب ان تكون جزءا لا يتجزأ من الاهتمامات اليومية الاساسية  خصيصا خلال شهر رمضان المبارك من اجل مستقبل بيئي افضل للأولاد.
ويأتي قرار جمعية "الا" بتسليط الاضواء على الاولاد وأولياء امورهم لان الاولاد بإمكانهم ان يكونوا خير سفراء في البيت والمحرك للعائلات كي تقوم بعملية الاسترجاع . وتشترك في الحملة عدة عائلات معروفة من الوسط العربي من عائلة زعبي  من الناصرة  وعائلة حبيب الله من عين ماهل, وعائلة أبو مخ من باقة الغربية, وعائلة أبو رومي من طمرة وعائلة محاجنة من أم الفحم.
رئيسة جمعية "الا" نحاما رونين اشارت الى ان البلاد حققت هذا العام تقدما كبيرا في مجال الاسترجاع وبمئات النسب، اذ تفوقت على الولايات المتحدة وأوروبا في تكرير قناني البلاستيك وليس فقط في الولايات المتحدة، اذ تساوت مع قمة الدول الرائدة في مجال استرجاع القناني. ان هذا التفوق ناتج عن الاستثمار في الاولاد وهم في الحضانة ما يجعل الاولاد عاملا مهما في ترسيخ عملية استرجاع القناني منذ الصغر واستبدال الوظائف العائلية.
(ع ع )









لمزيد من اخبار شوبينج اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق