اغلاق

مصرع الطفلين احمد ومحمد قاسم اسدي بعد ان نُسيا بسيارة مغلقة بالنقب

ذكرت مصادر طبية لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما " أنه تم استدعاء الطواقم الطبية الى عيادة في قرية السيد في النقب ، بعد وصول معلومات حول تخليص طفلين من ،
Loading the player...
Loading the player...

داخل مركبة مغلقة على ما يبدو نسيانهما لفترة من الزمن " .
وأضافت نفس المصادر " ان الطواقم الطبية تقوم بعمليات انعاش للطفلين ( سنتان و 3 سنوات ) في محاولة لانقاذ حياتهما " .

وفاة الطفلين بعد فشل المحاولات لانقاذ حياتهما 
افاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما لاحقا ان الطفلين توفيا بعد فشل المحاولات لانقاذ حياتهما .
هذا وتسود اجواء من الحزن الشديد في النقب .

الشرطة: الطفلان نسيا بموقف سيارات قريب من مدرسة
هذا وقالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان لها :" في ساعات ظهيرة اليوم الاربعاء بالنقب في ضواحي بلدة حورة، عشيرة السيد، في موقف سيارات القريب من مدرسة هناك، تم العثور على طفلين شقيقين، مع نسيانهما في مركبة العائلة المركونة هناك، وبحيث اقرت طواقم الاسعافات الاولية وفاتهما - للفقيدين الرحمة .
هذا وتواصل الشرطة التحقيق بكافة التفاصيل والملابسات" .

والد الطفلين من الشمال ويعمل مدرسا في النقب
واضافت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري :" لاحقا تبين ان المركبة التي تم نسيان الطفلين فيها تابعة وعلى ما يبدو لوالدهما الذي هو اصلا سكان احدى البلدات بالشمال ويعمل وعلى ما يبدو مدرسا هناك والتحقيقات مع التحريات ما زالت جارية" .

والد الطفلين من بلدة دير الاسد
وجاءنا لاحقا من المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري :" لاحقا تبين ان والد الطفلين المرحومين من سكان الشمال هو اصلا من بلدة دير الاسد، والتحريات مع التحقيقات ما زالت جارية" .

والدة الطفلين تصل وهي منهارة لمستشفى سوركا  برفقة عشرات المعلمين
افاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، ان والدة الطفلين وصلت وهي منهارة لمستشفى سوركا في بئر السبع حيث تم نقل جثماني الطفلين ، مع العلم ان الوالدين يعملان معلمين في منطقة النقب ، وقد رافق الام العشرات من المعلمين وسط اجواء حزينة ومؤثرة .

الطفلان هما محمد واحمد قاسم اسدي من دير الاسد
هذا وقالت المتحدثة  باسم الشرطه لوبا السمري لاحقا :" ان الطفلين الشقيقين المرحومين من دير الاسد هما محمد واحمد اسدي  لهما الرحمة ولعائلتهما بالغ الصبر والسلوان".

اجواء حزينة وكئيبة في النقب ودير الاسد والبلاد عامة
يشار الى ان خبر وفاة الطفلين وقع كالصاعقة على اهالي النقب ودير الاسد والجليل وسائر انحاء البلاد عامة ، وان اجواء حزينة تخيم في مكان الحادث وفي المستشفى وفي دير الاسد.

مؤسسة بطيرم تناشد باتباع التعليمات التالية
على ضوء هذه المأساة، ناشدت مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد ان هذه الظاهرة قد تحدث مع جميع الأهل دون استثناء وانها تقع عادة خلال توجه الاهل من والى مكان العمل، في حين ان العديد من الأهل يترك الاولاد داخل السيارة لقضاء بعض الحاجات من شراء وما شابه ذلك من منطلق الافتراض بعدم تركهم لمدة طويلة داخلها.
وتشير المعطيات الاخيرة التي رصدتها "بطيرم" فبين السنوات 2008 – 2016 كان هنالك حوالي 393 حالة لنسيان اطفال داخل سيارة مغلقة 22 من بينها انتهت بالوفاة يشمل حالتي الوفاة اليوم.
وعليه تشدد "بطيرم" على ضرورة اتباع التعليمات التالية :
"- التقليل قدر الامكان من التحدث في الهاتف خلال السفر بالسيارة اذ انه يسبب شرود الذهن حتى لدى الوالدين الأكثر إخلاصا.
- قبل بدء السفر في السيارة نشغل رنة هاتف لتذكرنا بموعد الوصول للمكان المتوقع مع المواظبة على الاتصال بالزوج او الزوجة بعد تنزيل الاولاد من السيارة. 
- ان نضع حقيبة العمل او الحقيبة الشخصية في المقعد الخلفي من السيارة اي بجانب الطفل كي نلاحظ وجود الطفل اثناء تركنا السيارة" .

صدمة كبيرة وحزن شديد في دير الاسد بعد وفاة الطفلين محمد واحمد اسدي
بعد سماع خبر وفاة الطفلين محمد واحمد قاسم أسدي، يتوافد العديد من اهالي القرية وخارجها الى بيت العائلة لتقديم التعازي ولمواساة العائلة بمصابهم الجلل.
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع قريب العائلة يوسف يوسف، قال :" ان قريبي قاسم كان شخصية فذة يحب أولاده الى حد الجنون، يعمل كمحامي ومدرس ايضا وانتقل الى الجنوب للعمل، ولا احد يستطيع ان يصف الحب الذي كان يكنه لابنيه المرحومين محمد واحمد، ولكن هذا قضاء وقدر من الله، نامل من الله عز وجل ان يصبر الوالد والوالدة" .
وفي حديث اخر لمراسلنا مع قريب العائلة سعيد حسن اسدي ، قال :" ان قاسم انسان مثقف ومتعلم وبحكم عمله ايضا مع التعليم لديه حب فريد من نوعه لابنيه، كنت أشاهده أحيانا يحمل ابنيه الاثنين مع العلم أن زوجته تكون ايضا معه ولكن كان لديه هواية او حب فوق الطبيعي" .

القريناوي: حادث نسيان الطفلين في السيارة كارثة ومأساة كبيرة
هذا وعقب طلال القريناوي، رئيس بلدية رهط، ورئيس منتدى السلطات العربية في النقب، على الحادث المأساوي الذي وقع اليوم في منطقة النقب عندما لقي الطفلان الشقيقان محمد (سنة و9 أشهر) وأحمد (3 سنوات ونصف) من عائلة أسدي، من دير الأسد، مصرعهما في قرية السيد في النقب، بعد أن نُسيا لعدة ساعات في السيارة.
وقال طلال القريناوي :" بقلوب مؤمنة مليئة بالايمان بالله جل في علاه وراضية بقضائه وقدره ، نتقدم بأحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة إلى اسرة الطفلين وعائلة اسدي الكريمة، والى واهالي دير الاسد جميعا متضرعين الى الله ان يسكن الفقيدين فسيح جنانه وان يلهم ذويهما من بعدهما الصبر والسلوان والسكنية ".
واضاف رئيس بلدية رهط طلال القريناوي :" ان الخبر نزل على الجميع كالصاعقة ومع الاسف في الاونة الاخيرة وقعت حوادث من هذا القبيل بشكل كبير، وتشير المعطيات التي تنشرها الجهات المسؤولة والعاملة في المجال، انه في  السنوات الـ 8 الاخيرة هنالك حوالي 393 حالة لنسيان اطفال داخل سيارة مغلقة من قبل الاهل والاقرباء، بحيث ان 22 من بينها انتهت بوفاة الاطفال، وان هذه الارقام مقلقة جدا ، فعلى الجميع توخي الحيطة والحذر واتخاذ كافة الاساليب لتفادي مثل هذه المخاطر .
تعازينا الحارة لاسرة الطفلين الفقيدين وكافة اهالي سكان دير الاسد" .

تشييع جثمان الطفلين محمد واحمد غدا بعد صلاة الظهر
علم مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان تشييع جثمان الطفلين محمد واحمد قاسم اسدي سيكون يوم غد الخميس بعد صلاة الظهر.



الطفلان محمد واحمد قاسم اسدي


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما من منزل عائلة الطفلين في دير الاسد وبيت الاجر في جامع البلدة






































صورة من مكان الحادث - تصوير نجمة داوود الحمراء


مجموعة صور خاصة من مكان الحادث بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما


مجموعة صور من امام مستشفى سوروكا





لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق