اغلاق

أعدوا عيونكم لفصل الصيف الحار، بقلم: سامر سرور- الرامة

يعاني الكثير منّا من جفاف في العيون ويلزمنا كل من التّحديات المتوقعة في بركة السّباحة، واستعمال المكيّفات والرّحلات الجوية بالاستعداد مسبقا لهذا الفصل الحار.


أخصائي البصريات سامر سرور

ان وظيفة الدموع الاساسية هي الحفاظ على صحة وسلامة العينين وعلى أداء العينين بشكل سليم.
أن أي نقص أو زيادة في في كمية الدّموع من الممكن ان تؤدي الى تشويش في النظر, ومن الممكن ان يؤدي هذا الى معاناه يومية .

تركيب الدّموع :
ان طبقة الدّموع في العين مركبة من ثلاث طبقات اساسية .

الطبقه الخارجية المكوّنة من مادة دهنية التي تُفرَز من غده الدُّهون الموجودة في الجفون – ووظيفة هذه الطبقة هو منع تبخُّر سريع للسّوائل الموجودة تحتها.
الطّبقة الوسطى التي تُفرز من غدّه الدمع الموجودة في القسم العلوي الخارجي للعين, وهذه الطّبقة مكوَّنة بالأساس من سوائل.
الطَّبقة الدّاخلية وهي الطَّبقة الاخيرة المركبَّه من بروتين وهي تعمل على التصاق طبقه الدُّموع الى قرنيّة العين.
 
ان معظم كميّة الدُّموع تُفرَز من غدة الدَّمع ومن هناك تتدفَّق الى العين الخارجية .
هناك نظام صرف المسيّل للدموع خاص المُركَّب من انابيب دقيقة الذي يعمل لمنع تسرُّب الدمع بصورة متواصلة، بواسطة هذه الانابيب يتم نقل الدّمع من العين الى الانف ومن هناك الى الحنجرة .
 في كل جفن من الجفنين هناك ثُقُب صغير في القسم القريب من الانف (LACRIMAL PUNCTA) الذي يُستخدم كنقطه خروج للدّمع لقنوات الدّمع. الدّمع يمر من خلال هذه الثُّقوب ويتدفّق عن طريق الانابيب الدّقيقه(LACRIMAL CANAL) التابعة لجهاز الصّرف الى كيس الدّمع (LACRIMAL SAC) ومن هناك يتواصل التّدفق الى الانف ومن ثم الى الحنجرة .
من اجل هذا احيانا عندما نبكي نشعر بطعم مالح في الحلق، ايضا عندما نستعمل قطرات العيون احيانا نشعُر بطعم في الحلق فهذا الشّيء يشهد على تدفُّق سليم داخل القنوات.

وظيفة الدُّمع:
للدّمع هناك عدة وظائف التي ترتبط بصورة مباشرة بعمل العينين فالدُّموع هي جزء لا يتجزأ من آليّة النّظر.
تتكون بواسطة الدُّموع طبقة دقيقة ومتواصلة على سطح القرنيّة، هذه الطّبقة الدَّقيقة تتيح الفرصة ان عمليّة انكسار الضّوء تتم بصورة سليمة ونقل الضّوء الى شبكية العين حيث يتركّز هناك من اجل تحديد النّظر.
لهذه الطّبقة هناك وظيفة حيوية لتركيز الضّوء التي لا تقل أهمية من وظيفة القرنيّة او عدسة العين.
يمكن تخيُّل هذه الطبقة كالمياه الصافية والسّاكنة الموجودة في مستنقع او بحيرة وعن طريق هذه المياه يمكن ان نشاهد ماذا يحدث في قعر البحيرة .
اي خلل في انتظام طبقة الدّمع على سطح العين قد يؤدي الى ضرر في الرُّؤية كما لو ان هناك قد حدثت امواج في مياه البحيرة .
الهدف من التّرميش هو تفريق او توزيع الدُّموع بواسطه الجفن على سطح العين بصورة منتظمة .
للدُّموع ايضا وظيفة مهمة في الحفاظ على نظافه العين.
تعمل الدُّموع على اخلاء الاوساخ من داخل العين مثل الغبار ومواد اخرى, ان اخلاء الاوساخ يتم بصورة متواصلة عن طريق افراز الدُّموع وتصريفها.
للدُّموع هناك وظيفه مهمة جدّا , وهي تقوم بتزويد القرنية بالمواد الغذائيّة والاوكسجين لان القرنيّة يجب ان تكون شفّافة ولا توجد بها اوعية دمويّة .
ان حدوث اي خلل كان , امّا في افراز الدُّموع او تصريفها او في احد مركّباتها قد يؤدّي الى فشل في عمل العين وانخفاض النّظر.

هناك عدّة عوامل قد تؤدّي الى جفاف في العيون.

في الرحلات الجوية:  
الهواء في كابينة الركاب عالي الجفاف. يعود ذلك لضغط الهواء وتركيبة الغازات في الغلاف الجوي وعدم دوران الهواء. لذا قد تصبح الرحلة الجوية تجربة غير مريحة لعامة الناس وتحديدًا للأشخاص الذين يرتدون العدسات اللاصقة. تؤدي التغّيرات التي تطرأ على ضغط الهواء في كابينة الركاب إلى جانب نسبة الرطوبة المنخفضة في البيئة المحيطية للتقليل من درجة الرطوبة في القرنية بشكل ملحوظ، مما يتسبب في جفاف العيون. يعود ذلك إلى تبخر الدموع التي تزداد كثافة عند التواجد على متن الطائرة.
من المهم أن ندرك أن جفاف العيون قد يؤدي إلى الإحساس بالتعب في العينين وضبابية الرؤية والشعور بالحرقة وبتواجد رمل أو جسم غريب في العينين إضافة إلى الاحمرار والصداع والرؤية المزدوجة وما شابه ذلك.
سبب آخر قد يؤدي إلى جفاف العيون هو وتيرة ترميش العينين. نخطط مرات عديدة قبل رحلة جوية طويلة بإنهاء قراءة كتاب قد بدأنا بقراءته أو تكريس الوقت للتعلم أو العمل أو إكمال مشروع يتطلب قضاء وقت طويل أمام شاشة الحاسوب أو مشاهدة حلقات من مسلسل ما أو فيلم لمدة طويلة من الوقت. تهدف هذه النشاطات والمهام كلها للتقليل من الشعور بالملل خلال الرحلة وتمكيننا من الشعور بأن الوقت يمر بسرعة. بيد أن هذه النشاطات تشكل دائرة مفرغة قد تتسبب في نهاية المطاف في الشعور بالجهد وبصعوبة في الرؤية. يؤدي التركيز على الشاشات الرقمية لمدة طويلة من الوقت أو القراءة المتواصلة إلى انخفاض ملحوظ في وتيرة ترميش العيون، الشيء الذي يزيد من خطورة جفاف العيون بشكل غير مباشر. يتمثل أحد الحلول المتاحة , في التوقف عن العمل والاستراحة أو ترميش العيون من حين إلى آخر بهدف تخفيف الشعور بالضغط والجفاف في العين. في حال كنتم تستعملون بدائل الدموع يجب زيادة وتيرة استعمالها.

في بركة السباحة:
تُستعمل بعض المواد الكيميائية في برك السباحة (مثل الكلوريد والأملاح) لأهداف التطهير بفضل قدرتها على القضاء على الجراثيم. لذلك، قد تتسبب هذه المواد الكيميائية في تدمير طبقة الدموع وفرط تبخر الطبقة المائية من الدموع وهكذا يبقى سطح العين دون أي حماية ضد المواد الكيميائية الأخرى والجراثيم التي تتواجد في ماء بركة السباحة. إضافة إلى ذلك، قد يسبب الكلوريد تهيجًا شديدا في العين ويؤدي إلى الإصابة بحالة تُدعى التهاب الملتحمة الكيميائي وهو عبارة عن حالة التهابية تتمثل بالاحمرار والحكاك والتهيج وكثرة الدموع في العين .
تتمثل أفضل طريقة لحماية العيون ضد المواد الكيميائية الضارة في البركة بالحد من التعرض لهذه المواد، يمكن السباحة وأنتم ترتدون نظارات السباحة أن تعطيكم أفضل حماية .
يُعتبر غسل العيون بالماء خلال الاستحمام بعد السباحة طريقة جيدة للتخلص من الكلوريد الذي يبقى حول الجفون والرموش. علاوة على ذلك، قد يساهم استعمال بدائل الدموع في استعادة تركيبة الدموع وإتاحة تخفيف أعراض اضطرابات العيون بشكل فوري.
تعتبر زيادة رطوبة العيون قبل السباحة أمرا حيويّا في غاية الأهمية لمساهمتها في الحفاظ على الطبقة المائية من الدموع . تتوفر بدائل دموع من أنواع مختلفة . يُوصى للسباحين الذين يعانون من جفاف العيون بالخضوع لفحص طبيب العيون أو أخصائي البصريات لتحديد العلاج الأفضل بالنسبة لهم للمساهمة في تخفيف الأعراض.

عند استعمال المكيّفات:
قد يؤدّي استعمال المكيّف في السيّارة او في غرفة مغلقة الى جفاف العيون لانه يزيد من جفاف الهواء ويؤدّي الى زيادة في تبخُّر طبقة الدموع , مما يتسبب في قلّة الرطوبة في القرنيّة . يحدث هذا الأمر بسبب فرط افراز الدمع الانعكاسي من الغدّة الدّمعية استجابه لحالات الجفاف وتحديدا خلال استعمال المكيّف . لذا قد نشعر بأضطرابات في العين عند تواجدنا في غرفه مُكيّفه ايضا , الشّيء الذي يزيد من انزعاج كل من يعاني من جفاف العيون.
تشمل الحلول المحتملة التي من شأنها التقليل من شدة الأعراض استعمال مصفاة الهواء أو أجهزة التبخير لزيادة نسبة الرطوبة في الغرفة وكذلك إغلاق المكيف من حين إلى آخر وفتح النافذة للتمكين من دخول هواء "نظيف" أو خلافًا لذلك الخروج من الغرفة من أجل "الانتعاش".
نهايةً نذكر أنه إضافة إلى علاج الأعراض "الصيفية" وقت ظهورها , تتوفر وسائل متعددة للوقاية من جفاف العيون تتيح اتخاذ خطوات وقائية قبل ظهور الأعراض خلال فصل الصيف . يُعتبر استعمال بدائل الدموع على شكل قطرات أو جل للعيون العلاج الأكثر شيوعًا وفعالية , ويقلل ذلك من اعراض الجفاف ويتيح الشُّعور بالرّاحه وتخفيف الأعراض بشكل متواصل . يُوصي اطبّاء العيون باستعمال هذه البدائل خلال الصّيف حتى اذا لم توجد لديكم علامات قد تدل على جفاف محتمل في العين.
قبل استعمال اي بديل للدُّموع يجب استشارة الشّخص المؤهل لذلك , وعدم شراء واستخدام هذه البدائل بدون توصية من شخص مختص ومؤهّل.
حسب نتائج ابحاث مختلفه هناك اكثر من اربع ملايين شخص يعانون من جفاف في العيون في امريكا.
هناك عدّه بدائل للدّموع فمنها بديل الدّمع SYSTANE من انتاج شركة ALCON.
ويتوفّر هذا النّوع من البديل بعدّه اشكال فمنها القطرات السّائلة ومنها القطرات اللّزجة ومنها على شكل دهون وغيرها.
هذه القطرات كالسستين مثلا تشابه بتركيبتها تركيب الدُّموع الطّبيعية التي تفرزها العين.











لدخول زاوية الصحة والمنزل اضغط هنا

لمزيد من الصحة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الصحة
اغلاق