اغلاق

كل ما تريد معرفته عن زراعة الاسنان، بقلم: د. مهند الكسواني

يتعرض الإنسان أحيانا لفقدان احد أسنانه وفي بعض الاحيان جميعها، وعند إتباع الطرق التقليدية يتم إستبدال الأسنان المفقودة بعمل التركيبات الثابتة أو المتحركة


خبير تجميل الاسنان د. مهند الكسواني
 
طبقا لما كان متداولا , ومع التطور الهائل في مجال طب الأسنان أصبح من الممكن استعاضة الأسنان المفقودة باستخدام جذور صناعية من معدن التيتانيوم الخالص وهي ما تسمى بعملية زراعة أو غرس الأسنان.
وتعتبر زراعة الأسنان الحل  البديل الأكثر ثباتاً والأكثر شبهاً بالأسنان الطبيعية، مما يمكن الشخص من الكلام براحة مطلقة وبثقة تامة , والأكل ومضغ الطعام، بالإضافة إلى شكلها الطبيعي.

ما هو نظام الزراعة المستخدم في المركز الأوروبي لطب الأسنان ؟
المركز الاوروبي لطب الاسنان الحاصل على شهادة اعتماد من الشركة الالمانية المختصة في تطبيق نظام زراعة الاسنان sky implant system )) يعتبر من الرواد في زراعة الاسنان حيث يتم استخدام الدليل الجراحي لزراعة الاسنان (surgical guide  ) الذي يمكننا من معرفة المكان المناسب للزرعة داخل العظم وبالتالي نحصل على افضل وادق النتائج .
 
ماهي فوائد زراعة الأسنان؟
تعتبر البديل الأفضل بين بدائل الاستعاضة الأخرى سواء الثابتة أو المتحركة حيث التركيبات الثابتة تحتاج إلى نحت الأسنان المحيطة بالسن المفقود وهو جزء من السن لا يمكن استعادته فيما بعد ، وقد يعرض الأسنان للحساسية والتسوس.
 كما أن التركيبات المتحركة تكون عرضة للحركة أثناء الأكل والكلام مما يسبب الإزعاج والإحراج مما تأثر في ضمور عظم الفك.
• تحافظ على عدم ضمور العظم مكان الأسنان المفقودة وتحافظ عليه.
• تحافظ على الأسنان الطبيعية  الموجودة وتبقيها سليمة
• عند فقدان أحد الأسنانواستعاضته بالطرق التقليدية، فإننا بحاجة الى نحت الأسنان السليمة المحيطة بالسن المفقود.
• الحصول على أسنان ثابتة مثل ثبات  الأسنان الطبيعية (سواء استخدمت لإستعاضة سن واحد أو جميع الأسنان) حيث لا تتحرك أثناء المضغ أو الكلام وغير ذلك.
• إستعادة الثقة بالنفس بعد أن يحصل الإنسان على استعاضة ثابتة وجميلة الشكل كالأسنان الطبيعية.
• تساعد على ثبات واستقرار التركيبات المتحركة للأسنان بشكل فعال وبالتالي تجنب الإحراج أثناء الأكل أوالكلام وتحسن القدرة على المضغ.

كيف تتم زراعة الأسنان؟
تمر عملية الزراعة في عدة مراحل :
-  المرحلة الأولى:
تتم فيها وضع الغرسات المصنعة  من معدن التيتانيوم الخالص في عظم الفك مكان السن المفقود .
-  المرحلة الثانية:
الالتئام وفيها مايحدث الالتحام العظمي (Osseointegration) بين عظم الفك والغرسة، ويستغرق ذلك ثلاثة أشهر للفك السفلي و ستة أشهر للفك العلوي.
-  المرحلة الثالثة:
التركيب فوق الغرسة  والتي يتم فيها تركيب سن يشبه الأسنان الطبيعية من حيث الشكل واللون، وتشتمل هذه المرحلة على عدة جلسات ضرورية لعمل التركيبة النهائية، كأخذ طبعات للفم وتجربة التركيبة النهائية قبل تثبيتها بشكل نهائي.
 
ما هي الحالات المناسبة لزراعة الأسنان؟
زراعة الأسنان هي الحل الأفضل لتعويض الأسنان المفقودة سواء ضرس واحد أو مجموعةمن الاضراس وفي بعض الاحيان تكون جميع الاضراس  ، وتصلح لجميع الفئات ، ولكن ينصح بتأخير إجراءها للأطفال حتى يبلغوا الثامنة عشر من عمرهم مع الأخذ بعين الاعتبار نوعية وكمية العظم عامل مهم وأساسي والتي على أساسها يحدد طبيب الأسنان مدى صلاحية الحالة لزراعة الأسنان .

هل هناك مشاكل صحية قد تحول دون عملية زراعة الأسنان؟
نعم بالطبع  هناك موانع صحية قد تحول دون عملية الزراعة مثل عدم قدرة المريض على تحمل أي عملية جراحية لإصابته بأمراض خطيرة تؤثر على التئام العظم واللثة مثل الحالات المتطورة لأمراض نقص المناعة والاضطرابات العظمية أو الدموية وكذلك التذبذب الشديد لمستوى السكر في الدم أو تعرض المريض لجرعات عالية من الأشعة العلاجية، فهذه الحالات تؤثر بشكل خطير على نجاح زراعة الأسنان.
وهناك حالات أخرى تؤثر بشكل نسبي على نجاح الزراعة و ينصح بمعالجتها أولاً ثم وضع غرسات الأسنان و من هذه الأمور كثرة التدخين وإهمال العناية بصحة الفم من قبل المريض. ويبقى طبيب الأسنان المختص هو الذي يقرر صلاحية الحالة للزراعة .

هل يستغرق تعويض الأسنان المفقودة عن طريق الزراعة وقتاً طويلاً؟
تتراوح الفترة التي تستغرقها الزراعة من ثلاثة إلى ستة أشهر وقد تكون أطول من ذلك، وهذا يرجع إلى حالة المريض ومدى استجابة العظم للزراعة. وخلال فترة العلاج يتم تعوض المريض للاسنان  المفقودة بالبدائل السنية المؤقتة حتى يحين موعد التركيب النهائي .

هل عملية رزاعة الأسنان مؤلمة؟
تتم عملية زراعة الأسنان تحت التخدير الموضعيلذلك هي غير مؤلمة، ولكن قد يشعر المريض في بعض الأحيان  بإنتفاخ بسيط أو قد يشعر بعدم الراحة خلال بضعة أيام بعد العمليةوهذا  الأمر  قد يصاحب أي عملية جراحية أخرى تجرى في الفم والأسنان كعملية خلع الضرس –على سبيل المثال- مما يجعل طبيب الاسنان بصرف  أدوية لتخفيف الألم والالتهابات.

هل تتم عملية زراعة الأسنان بنجاح دائماً؟
نظراً للتقدم المستمر في طرق زراعة الأسنان والتطور الهائل في المواد المستخدمة، نجد أن نسبة النجاح عالية جداً تصل إلى 95% للفك السفلي و 90% للفك العلوي.

هل من الممكن أن يرفض الجسم زراعة أو غرسة الأسنان؟
إن الجسم لا يرفض غرسة الأسنان كما يحدث في زراعة القلب والكلى، ولكن لا يعني هذا أن غرسات الأسنان لا تفشل ولكن فشلها يكون مرتبط بعوامل أخرى كعدم مراعاة الخطوات السليمة في العملية الجراحية، أو تحميل الغرسات بقوة أكثر مما تحتمل، أو الأمراض المؤثرة  على الالتئام العظمي و مصاب بها المريض. بينما غرسات الأسنان المصنوعة من مادة التيتانيوم متلائمة مع أنسجة الجسم وتلتحم مع العظم المحيط بها ، وهذه المادة تستخدم بشكل كبير في المجال الطبي لتعويض أجزاء الجسم.

هل ستبقى معي طيلة الحياة؟
هذا وارد بنسبة كبيرة و بعض غرسات الأسنان لازالت تعمل بنجاح بعد 30 سنة و هذا يعتمد بشكل كبير على حالة المريض و نوعية و كمية العظم و مستوى عناية المريض بالفم و الأسنان.

في حالة فشل غرسة الأسنان فهل بالإمكان وضع غرسة أخرى مكانها؟
يعتمد ذلك على كمية العظم  الموجودة بعد إزالة الغرسة الفاشلة. وعادة ينتظر إلى أن يلتئم  الجرح و يتكون العظم بشكل كاف ثم توضع غرسة أخرى.

يقال أن غرسات الأسنان لاتصاب بالتسوس كونها معدنية, فهل لابد من تفريشها؟
ان هذه المعلومة صحيحة إن غرسات الأسنان لاتصاب بالتسوس. ولكن تصاب بإلتهابات اللثة حولها مما يؤدي إلى فشلها. لذلك يجب على المريض  التنظيف  لإزالة الترسبات البكتيرية المتراكمة حولها .
المرحلة الثانية لمريض قام بزرع 8 زرعات علوية قبل 4 اشهر من الآن
اخذ قياس الدعامات و ارسالها للمختبر لصناعة اسنان البورسلان
المرحلة النهائية بعد تركيب جسر بورسلان مكون من 14 تاجا .

لدخول زاوية الصحة والمنزل اضغط هنا

لمزيد من الصحة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الصحة
اغلاق