اغلاق

خبير ألماني: برامج مكافحة الفيروسات لا يمكن الاستغناء عنها

قال الخبير في معهد اختبار السلع والمنتجات بالعاصمة الألمانية، برلين، كريستيان شلوتر، إن الحماية الكاملة من مخاطر البرمجيات الخبيثة على جهاز الحاسوب لا تتم إلا عن طريق،



استعمال برامج مكافحة الفيروسات، نظراً لأن مستخدم الإنترنت العادي لا يمكنه معرفة ما إذا كانت الصفحات، التي يقرأها تحمل خطر الإصابة بالبرمجيات الخبيثة أم لا، مؤكداً أنه لا يمكن الاستغناء عن هذه البرامج لما قد يسببه هذا الأمر من أضرار مثل اختراق حسابات البريد وسرقة كلمات السر، وغيرها من الأضرار.
وأضاف شلوتر أن الصفحات المشبوهة لا تعد هي المصدر الوحيد للمخاطر والأكواد الخبيثة، إذ يستغل القراصنة حالياً صفحات ومواقع إخبارية شهيرة لنشر برمجياتهم الخبيثة، خصوصاً من خلال التلاعب باللافتات الإعلانية.

ومن أجل التوصل إلى أكفأ برامج مكافحة الفيروسات، قام معهد اختبار السلع والمنتجات بفحص 17 برنامجاً من برامج مكافحة الفيروسات، منها أربعة برامج مجانية، طبقا لما ورد بوكالة الأنباء "الألمانية".
كما أجرى معهد AV-Test بمدينة ماغديبورغ، أخيراً، اختباراً آخر على 25 برنامجاً من برامج الحماية من الفيروسات، ولكن النتائج ظهرت متضاربة بشكل كبير، وبحسب رؤية كل مستخدم.

ويرجع ذلك إلى أسباب عدة، منها عدم توحيد المعايير من قبل الجهتين اللتين أجرتا الاختبار، إذ قام معهد اختبار السلع والمنتجات بإجراء الاختبار على أجهزة تعمل بنظام التشغيل "ويندوز 7"، بينما اعتمد AV-Test على نسخة "ويندوز 8.1" كأساس لعملية التقييم والاختبار.
واتضح ملمح آخر من ملامح هذا الاختلاف في المعايير من خلال ما أشار إليه عضو معهد اختبار السلع والمنتجات من أن الوظيفة الرئيسة لبرنامج مكافحة الفيروسات يجب أن تكون هي المعيار الأكبر عند تقييم البرامج، وبالطبع لابد أن تكون هذه الوظيفة هي الحماية من الفيروسات، ولذلك فإن هذا المعيار يستحوذ على 50% من نتيجة التقييم، بينما يتم تقسيم النسبة المتبقية على المعايير الأخرى، مثل نسبة 30% للمعالجة و20% لاستهلاك الموارد.

وإذا كان المستخدم يستعمل جهازاً ليس حديثاً أو بطيئاً بعض الشيء، فإن المعيار الأول هنا سيكون الاعتماد على البرامج، التي لا تتسبب في مزيد من التحميل على الجهاز، وذلك لأن العديد من برامج مكافحة الفيروسات تتسبب في بداية الأمر في الحد من سرعة الحواسيب بشكل ملحوظ.
وأوضح شلوتر أن معيار تكاليف البرنامج يعد من ضمن المعايير التي توضع في الحسبان عند اختيار برنامج مكافحة الفيروسات، إذ يتوافر أمام المستخدم إصدارات مجانية في مقابل البرامج المدفوعة.

وأشار الخبير الألماني إلى أن البرامج التي تقع فئة أسعارها بين 50 و80 دولاراً، ينصب الاهتمام الأول بها على كل ما يتعلق بحماية الجهاز، كما أنها تتيح المزيد من الوظائف الإضافية، مثل "فلتر" حماية الأطفال ووظيفة حماية البريد الإلكتروني من البريد المزعج غير المرغوب فيه. عندئذ تفي الإصدارات المجانية بالغرض، إذا كانت هذه الوظائف غير ضرورية للمستخدم، وفقاً لما أكده المكتب الاتحادي لأمن تكنولوجيا المعلومات.
وأكدت نتائج الاختبار أن الإصدارات المجانية، مثل Avira Free Antivirus وAVG Free Antivirus وAvast Free Antivirus لا تقل كثيراً عن البرامج المدفوعة في حماية الجهاز من الفيروسات الخطيرة والأكواد الضارة.
يشار إلى أن الكثير من مستخدمي الحاسوب لا يفضلون استخدام برامج مكافحة الفيروسات على أجهزتهم بسبب التأثيرات السلبية لمثل هذه البرامج على أداء وكفاءة الحواسيب، مثل الحد من سرعة تشغيل البرامج، وكذلك بطء إقلاع نظام التشغيل، بالإضافة إلى التنبيهات الخاطئة التي تظهر في كثير من الأحيان.



لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من كمبيوتر اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
كمبيوتر
اغلاق