اغلاق

السعوديون ينفقون 500 مليون على العطور

قدر مختصون في العطور الشرقية حجم سوق العود والعطور الشرقية بالسعودية خلال شهر رمضان وأيام عيد الفطر المبارك بنحو 500 مليون ريال،

 
الصورة للتوضيح فقط

حيث تحتل المملكة ما يقارب من 30% من حجم السوق السعودي والخليجي الذي يقدر بـ 2.5 مليار ريال سنوياً الذي ينمو كبير في المواسم والأعياد.
وأكد خبير سوق العود والعنبر والمسك عماد إدريس ( ضرير) أن مبيعات العود والعنبر انخفضت خلال العام الجاري عن الأعوام السابقة، بسبب إقبال الأجيال الحالية على العطور الشرقية من البخاخات والعطور الغربية من الماركات، والتي اتجهت بدورها إلى العطور الشرقية بإدخال العود والعنبر إلى النكهات الغربية ‏بأسعار منافسة للعود الطبيعي والعنبر الطبيعي ‏فائقة القيمة.
وحذر الخبير السعودي من الغش التجاري الذي انتشر بشكل لافت في الفترة الماضية، وقال: " للأسف الشديد تعاني أغلب محلات العود والعنبر من الغش بحثاً عن المكسب السريع، لكن أغلب المحلات المعروفة تحافظ على سمعتها بالدرجة الأولى"، مستدركا: "هناك غش تجاري ملحوظ وينبغي على وزارة التجارة ممثلة في إدارة حماية المستهلك تكثيف الجولات التفتيشية بالسوق ومحاربة تجار الشنطة للحد من عمليات الغش في مبيعات العود المغشوش وخداع المستهلك بالسوق".
وقال إدريس إن شهر رمضان المبارك هو الموسم الرئيسي لسوق العود والعطور الشرقية، خاصة في ظل زيادة استهلاك الأفراد من تلك النوعية للعطور، وأوضح أن مكة المكرمة والمدينة المنورة تتصدران مدن المملكة من حيث استهلاك العود ومشتقاته، ومن ثم تأتي العاصمة الرياض، مشيراً إلى أن المملكة تستورد العود والعنبر ومشتقاته من اندونيسيا، إذ يأتي منها 60% من حجم المستورد والهند، بعدها ماليزيا وكمبوديا وبورما وتايلاند والصين وبقية دول شرق آسيا.



لدخول زاوية اقتصاد اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الاستهلاك المالي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الاستهلاك المالي
اغلاق