اغلاق

لجنة المتابعة لمكافحة العنف تهنئ بالعيد وتدعو للترشيد

قالت لجنة المتابعة لمكافحة العنف في بيان لها وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" بانقضاء شهر رمضان الفضيل، وانتهاء الصيام المبارك، يطل القمر هلالاً، ويحل


طلب الصانع رئيس لجنة المتابعة لمكافحة العنف

علينا عيد الفطر السعيد في أجواء تختلط فيها فرحة المؤمنين الصائمين مع حزن من فقدوا فلذات أكبادهم او غُيّبَ أحباؤهم في السجون والمعتقلات، وقلق من قُطعَت أحلامُهم بمستقبل زاهر، على أمل ان يكون العيد القادم أفضل من الحاضر، وقد تحققت أحلامنا جميعا في الأمن والأمان والطمأنينة، والحرية والاستقلال والعودة الى حضن وطن حرّ وسعيد" .
واضاف البيان: "ان لجنة المتابعة لمكافحة العنف والجريمة، المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، اذ تنتهز هذه المناسبة لتتقدم الى أبناء شعبنا جميعا، والأمة الإسلامية عامة، بأجمل التهاني والتبريكات بحلول عيد الفطر السعيد، وتتمنى من الله ان يعيده على الجميع بالحرية والخير والمحبة والطمأنينة والتسامح والسرور، وقد حل السلام في بلادنا الحبيبة.
بهذه المناسبة أيضا، وعلى خلفية ما يعاني منه مجتمعنا من عنف يهدد حاضرنا ومستقبلنا كشعب، نناشد أهلنا في الجليل والمثلث والساحل والنقب، قيادات سياسية واجتماعية ودينية على حد سواء، آباءً وأمهات، شبابا وصبايا، ان يبذلوا كل جهد ممكن، ليكون العيد مناسبة سعيدة  فعلا، تسود فيه روح المحبة والأُلفة والتراحم ومساعدة المحتاجين والالتفات الى الحزانى والمظلومين، بعيدا عن مظاهر العنف والعربدة في الشوارع والأماكن العامة، خاليا من المفرقعات الخطرة ووسائل الازعاج الأخرى لا فرحة مع المفرقعات التي تقطع الأصابع وتشوه الوجه، لا عيد ولا سعادة بإزعاج الجيران بصوت "التراكترون" في الليل او النهار، لا فرحة مع دهس طفل في الشارع كان يحلم بقضاء لحظات من السعادة بالعيد، لا عيد ولا فرح بالعربدة والتطاول على حقوق الغير وحقهم بالحياة الهادئة مع عائلاتهم في الأماكن العامة وفي منازلهم على حد سواء. ليكن عيد طاعة وبر، لا عيد معصية وفجور.
ليكن عيد الفطر عيدا سعيدا بالفعل وليس فقط باٌلتّمنّيات !" .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق