اغلاق

الحركة الاسلامية طمرة تنظم مسيرة بمناسبة العيد

بمشاركة كبيرة وواسعة من أهالي مدينة طمرة كبارا وصغارا، رجالا ونساء نظمت الحركة الإسلامية وسرية كشافة ومرشدات الاسلامي في مدينة طمرة مسيرة العيد السنوية،



التي انطلقت ليلة عيد الفطر بعد صلاة العشاء مباشرة من المسجد القديم  بمشاركة  بلدية طمرة  واللجنة الشعبية لمناهضة العنف والسلاح  ونادي المتقاعدين ولجنة أولياء أمور الطلاب المحلية والقادة الشباب بمركز الشيخ زكي ذياب الجماهيري.
أكدت المسيرة على وحدة نسيج المجتمع الطمراوي وحب الناس لبلدهم طمره واجتماعهم على الخير حيث أن عنوان المسيرة للعام الثاني على التوالي كان: "طمرة عائلة واحدة وموحدة ".
شملت المسيرة وقفتين هامتين احتوت كل منهما على كلمة هادفة، الأولى بجانب بلدية طمره للشاب جلال حجازي ممثلا عن القادة الشباب، والثانية بحارة البيك للمحامي نضال عثمان ممثلا عن اللجنة الشعبية.
كما وتم خلال المسيرة توزيع نشرة اللجنة الشعبية الخاصة بالأمن والسلامة والتي أعدت لمشروع اللجنة بعنوان "الحذر يمنع الخطر" الذي كان خلال رمضان المبارك بجميع المدارس. 
اختتمت المسيرة بمركز البلد ببيت أبو تميم ذياب وإخوانه بجانب دوار القدس بحضور الآلاف الذين شاركوا مشيا بالمسيرة والاحتفال الختامي. حيث رحب الطمراويون بالمسيرة التي علا بها صوت التكبيرات والأناشيد الهادفة.
وفي ختام المسيرة اقيم احتفال مهيب وكبير تعالت فيه التكبيرات والأذكار احتفالا بقدوم عيد الفطر.
تولى عرافة وادارة الحفل الختامي  الشيخ سليم صفوري امام  المسجد القديم،  تلاه الطالب الجامعي محمد شعار  بتلاوة عطرة من القرآن الكريم.
ثم كانت كلمة رئيس بلدية طمرة الدكتور سهيل ذياب الذي تحدث عن أهمية اقامة مثل هذا الحدث الكبير الذي يجمع جميع أطياف المجتمع الطمراوي مهنئا أهالي طمره جميع بعيد الفطر متمنيا السلامة للجميع. بعدها كانت كلمة  الطفلة مزين احمد حجازي  مندوبة عن الاطفال  وسرية الكشافة  والتي أعربت عن فخرها في المشاركة في المسيرة  كما شكرت جميع المنظمين .   ومن ثم كانت كلمة المستشار التربوي راجح عياشي  مندوبا عن نادي المتقاعدين الذي أكد على اهمية وحدة الصف الطمراوي وزرع قيم المحبة والانتماء بين ابناء اهالي مدينة طمرة، بعده كانت كلمة المحامي معين عرموش مندوبا عن اللجنة الشعبية لمناهضة العنف الذي  أكد على اهمية اخذ الحيطة والحذر خلال ايام العيد  والتمسك بأسس السلامة. 
 ومن ثم كانت كلمة رئيس الحركة الاسلامية في مدينة طمرة الأخ ابراهيم حجازي الذي هنأ اولا الحضور بقدوم  عيد الفطر السعيد  تتميما لشهر رمضان المبارك ثم وجه رسالة للأهالي والمسؤولين بأهمية توفير بيئة آمنة وسليمة للأطفال المحتفلين بالعيد خصوصا في مركز البلد، كما شكر كل المؤسسات والاجسام المشاركة التي أنجحت المسيرة. مؤكدا أن التغيير الحقيقي الذي ينشده الطمراويون  وكافة مجتمعنا لن يحدث إلا بتوحيد الجهود والتغيير الداخلي الذي يبدأ بكل واحد منا.
 
اجراء القرعة وتوزيع الجوائز
وفي الفقرة الأخيرة تم اجراء قرعة على جوائز  قيمة ومن بينها  جائزتين عمرة لبيت الله الحرام  مقدمة من أثاث الياسمين وشباب الحركة الاسلامية، كما تم السحب على جوائز أخرى قيمة ومنها خروف العيد المقدم من حسبة أحمد فؤاد ذياب، ودراجات هوائية مقدمة من توب سايكل ووجبات طعام زوجية مقدمة من مطعم كافي كافي ومنتزه طمره، وقسائم شراء مقدمة من أولمبيا سبورط بإدارة أحمد هندي وزين للأبواب بإدارة معمر زيداني وحانوا محمد محمود الرتيبة أبو الهيجاء ومجمع البخاري ومؤسسة يد الرحمة. 
وختاما للاحتفال وجهت الحركة الإسلامية شكرها العميق لكل من ساهم في إنجاح المسيرة الحاشدة واحتفالها الختامي، فشكرت أهل الحي وأصحاب البيت أبو تميم واخوانه، وجميع أصحاب المصالح التجارية المحيطة بخيمة الزكاة على استقبالهم الخيمة طيلة الشهر الفضيل والاحتفال، كما وشكرت سرية كشافة ومرشدات الاسلامي وبلدية طمرة  واللجنة الشعبية لمناهضة العنف والسلاح ونادي المتقاعدين والقادة الشباب ولجنة أواىلياء أمور الطلاب على الشراكة بتنظيم المسيرة وانجاحها.
كما وشكرت أهالي طمرة عامة على دعمهم للمسيرة وصبرهم على أزمة السير التي شهدتها المسيرة واحتفالها، كما وشكرت الحركة جميع من شارك بالمسيرة التي جمعت كل الطمراويين.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق