اغلاق

عايدة توما سليمان: منع لم الشمل قنبلة موقوتة صنعتها الدولة

عقدت اللجنة لتطوير مكانة المرأة برئاسة عضو الكنيست عايدة توما سليمان (الجبهة - القائمة المشتركة) الاثنين، جلسة عنوانها "نساء شفافات - بدون مكانة".


عضوة الكنيست عايدة توما- سليمان

وقالت رئيسة اللجنة: "كلمة شفافة تعكس مكانة المرأة من وجهة نظر المؤسسة. نبحث اليوم هذا الموضوع الهام بغياب الكثير من النساء اللواتي لا تستطعن اجتياز بوابة بيت المشرع، قسم كبير منهن عربيات فلسطينيات وقسم منهن من اثيوبيا".
واضافت : "من خلال هذا القانون الصارم، صنعت الدولة قنبلة موقوتة في داخلها. تزيد من خيبة امل الأشخاص الذين لا يستطيعون الاستمرار بالعيش كشفافين ويشعرون ان الدولة تضيق الخناق عليهم. لجميع بني البشر الحق بالحب والعيش مع من يريدون، لكن الدولة تمنع ذلك".
العاملة الاجتماعية سماح سلايمة، مديرة "نعم - نساء عربيات في المركز" عرضت قصة سحر المتزوجة من مواطن اسرائيلي لكنها تتواجد منذ 19 عاما من خلال تصاريح مؤقتة، يجب تجديدها في كل عام. حالة اخرى عرضتها لشابة (18 عاما) تسكن في الجنوب، ولدت في نابلس، اتهم جدها بانه متعاون وحرقوا بيتهم. ونقلت العائلة الى اسرائيل، وحصل الرجال على مكانة، لكن الشابة بقيت دون شيء". "هي لا تستطيع الزواج او العمل، لا تستطيع مواصلة حياتها - هي شفافة".
كزال كوهين، نائبة مدير قسم التسجيل والمكانة في دائرة تسجيل السكان، قالت انها لا تستطيع التطرق الى حالات عينية لانها "لم تحصل على المعلومات قبل الجلسة". "بالنسبة للنساء المعنفات هنالك أنظمة وفقها سيدة في هذا الوضع تتواجد في ملجأ، يطرحون حالتها على لجنة ويمنحونها عادة مكانة مؤقتة".
المحامية تهيلاه هرئيل، من القسم القضائي في سلطة السكان اضافت انه "بالاضافة الى الانظمة العامة، هنالك حالات عينية تبحث من خلال لجنة انسانية، بالمعدل يبحث حوالي 30 ملفا شهريا باللجنة".
عضو الكنيست احمد طيبي (القائمة المشتركة) اشار الى " انه عام 2003 قال الوزيران ايلي يشاي وجدعون عزرا ان السبب للقانون هو ديمغرافي، لمنع حق العودة. وعندما فهما ان ذلك قد يسقط في المحكمة العليا غيرا الادعاء وارسلا رئيس الشاباك. ومنذ ذلك الحين كل عام هنالك تمديد للقانون بادعاء امني. وعندما نشاهد كيف ان اللجنة الانسانية تتخذ قرارات غير انسانية فاننا نشاهد التناقض. هذا هو القانون الاكثر عنصرية وصعوبة وظلما في كتاب القوانين في الكنيست، عندما يتم التعامل مع كل قصة حب لعربي كمؤامرة ضد الكيان الصهيوني".
رئيسة اللجنة قالت "ان الوزارات الحكومية تستخف بلجان الكنيست عندما ترسل موظفين بدون اجابات، هذا لن يستمر - سنعالج الموضوع".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق