اغلاق

بعد ان كان يدخن 40 سيجارة باليوم .. يحيى قعدان من باقة يقلع عن التدخين ويكشف السر

5 ملايين نسمة يموتون سنويا حول العالم، بسبب أضرار التدخين، وفي البلاد تسجل في كل عام نحو 8600 حالة وفاة للسبب نفسه. نعرف ... فكرتم في الاقلاع عن التدخين،



لكن الأمر يبدو لكم مستحيلا، لذلك إليكم حكاية يحيى قعدان من باقة الغربية (55 عاما) الذي أمضى زهاء 40 عاما وهو مدمن على تدخين السجائر، وببساطة توقف عن التدخين منذ حوالي عامين ونصف، بعد أن كان يدخن يوميا بين 30-40 سيجارة.
 
تكتشف مجددا حواس لم تكن تشعر بها وحرمك التدخين منها
يصف يحيى قعدان حالة وشعور مختلف كليا بعد توقفه عن التدخين قائلا "تكتشف مجددا حواس لم تكن تشعر بها، أن تكون لديك حاسة شم رائعة وأن تجدد الحواس لديك وكأنك ولدت من جديد، أن تكون لديك شهية مفتوحة لتناول الطعام والفاكهة التي ما كنت تتناولها من قبل، فهذا يعطيك أحساس بالحياة".
ويسرد قعدان تفاصيل المحطة الأولى التي دفعته التفكير للإقلاع عن التدخين، قائلا:" طالما كنت أجرب ترك التدخين ولم أنجح وغلبا ما كنت أعود للسيجارة بعد التوقف لأشهر، لكنني أنا إنسان صاحب قدرة كبيرة على التحكم، صحيح كنت اترك التدخين شهرين أو بضعة شهور ثم أعود إليه، على مدار سنوات خضت تجارب عدة دون نجاح، وبالعادة تكون العودة للتدخين خلال جلسة مع الأصدقاء، وقبل عامان ونصف زارني صديق يعمل على تنظيم لقاءات في عيادات لئوميت وهو من الوسط اليهودي وطرح علي فكرة المشاركة في لقاءات للإقلاع عن التدخين".
 وتابع قعدان: " قلت له سبق لي وجربت الأمر في مكان أخر ولم تكن أي جدوى، ولكنه أصر على مشاركتي في الدورة، وفعلا شاركت، وكانت عبر 8 لقاءات تعلمنا فيها أشياء جيدة وأهمها تحكيم العقل في الحكم على ترك التدخين مع استخدام دواء بسيط مهدئ، وبعد الدورة توقفت عن التدخين كليا وأشكر الله على ذلك".

أمراض سرطان والتهابات
يمس التدخين في كل نقطة في جسم الأنسان المدخن، ومن أضراره التسبب بأمراض سرطان مختلفة، الفم، الرئة، عدا عن التهابات اللثة والالتهابات المزمنة بالشعب الهوائية، وسرطان الرئتين والمعدة والمثانة البولية وغيرها، وحتى المدخن السلبي لا يسلم أيضا من هذه الأمراض.
 اعتاد قعدان وعلى مدار سنوات طويلة أن يدخل يوميا علب ونصف العلبة منها أنواع أوروبية وأمريكية باهظة الثمن، ولم يفكر كم صرف من أموال على شراء التبغ والدخان، بيد أن الأموال لم تكن هي الدافع التي حفزته من أجل المضي والإقلاع نهائيا عن التدخين وإنما البحث والحفاظ على الصحة كان وراء ذلك.
وسرد قعدان معاناته من تباعات التدخين وما تسبب له من أمراض ناهيك عن الخلل ببعض أعضاء الجسم ومنها الرئتين، قائلا: "الحمد لله، على الأقل اوقفت الضرر وليس هناك تأخر في حالتي، ولكن الضرر الذي لحق في الرئتين لن يكون بالإمكان تداركه".

الموت البطيء
ومن الأمراض التي باتت منتشرة، مرض الرئة الانسدادي المزمن، وهو عبارة عن مصطلح يستخدم للإشارة إلى مجموعة أمراض الجهاز التنفسي التي تعيق حركة تدفق الهواء، وتم اختصاره إلى أربعة حروف هي "سي، أو، بي، دي" كناية عن "Chronic Obstructive Pulmonary Disease، COPD"، وهو أسم عام يطلق على عدد من حالات الالتهاب الرئوي.
وتشير بعض المعطيات إلى أن 25% من المواطنين العرب في البلاد مدخنين، ويصيب الـ "سي، أو، بي، دي" 1 من كل 4 مدخنين ويعتبر قاتلا بطيئا.

لئوميت تمنحك لقاءات مجانية للإقلاع عن التدخين وتهب لك حياة صحية
وفي ظل المعطيات الخطيرة، والأرقام الصادمة حول نسبة المدخنين في العالم وفي البلاد عامة والمجتمع العربي خاصة، والأمراض القاتلة الناجمة عن التدخين، بادر صندوق المرضى "لئوميت"، إلى تنظيم ورشة خاصة مؤلفة من ثمانية لقاءات مجانية، تساعد المدخنين على الإقلاع عن التدخين مدى الحياة.
وتدعو "لئوميت" الجمهور والزبائن والمؤمنين لديها للاستفادة من هذه الورشات التي تنظم في مناطق مختلفة في البلاد.
ولتسليط الضوء على هذا البرنامج الريادي وورش التوعية للإقلاع عن التدخين التي بادرت إليها وأطلقتها "لئوميت "، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما الدكتور عودة الحين، أخصائي طب العائلة في "لئوميت"، هو أحد القائمين على ورشات ودورات الإقلاع عن التدخين، ويقوم بتمريرها، كما يقدم محاضرات في جامعة تل أبيب، وهو متخصص في أمراض السكري، ويعمل في 3 عيادات في قلنسوة، وكفار يونا، وبرديسيا.

ورشات ودورات على مدار العام
 يقول الدكتور عودة الحين حول الدورات والورشات: "هذه الدورات تأتي كتكملة من وزارة الصحة لسلة الخدمات الطبية، التي تلزم الوزارة من خلالها جميع صناديق المرضى بتقديم هذه الاستشارة لجميع المؤمنين".
ولفت إلى أن صندوق المرضى "لئوميت"، يقوم على مدار السنة الأخيرة بتقديم هذه الخدمة في مناطق عديدة بالبلاد وفي الوسط العربي بكثافة، حيث أقيمت عدة دورات للإقلاع عن التدخين في عدة مدن وقرى هي: الطيبة، زيمر، كفر قاسم، جت وباقة الغربية، إذ أن الدورة مجانية وهي عبارة عن ثمانية لقاءات تقام في أوقات مريحة جداً ومناسبة للزبائن.

 تجاوب قليل عند العرب
وحول مدى تجاوب المواطنين العرب مع مثل هذه الدورات، قال الدكتور عودة: "للأسف الشديد في الوسط العربي التجاوب ضئيل جداً مقارنة مع عدد المدخنين، نحن اليوم نتكلم عن أن نسبة المدخنين في الوسط العربي بحسب الإحصائيات وصل إلى 47.6% في عام 2014".
 
التسجيل للدورة 
وحول سبل التسجيل والالتحاق بهذه الدورة، تحدث الدكتور عودة الحين قائلا: "التسجيل أمر في غاية البساطة، حيث يمكن للمعني أن يتوجه للسكرتيرة في فروع لئوميت، ويسجل للورشة، أو بإمكانه التوجه إلى طبيب العائلة لكي يقدم له استشارة والتسجيل للدورة، ومن أجل افتتاح هذه الدورة يجب أن يكون عدد كاف من المسجلين".
 
أشخاص انتصروا على التدخين
ورغم الصعوبة لدى البعض بالإقلاع عن التدخين، استشهد الدكتور عودة الحين، عدة أمثلة تتعلق بأشخاص ساعدتهم الورشة في الإقلاع كليا عن التدخين، ذكر من بينها قصة عجوز يبلغ من العمر 83 عاما، دفعه أحفاده لترك التدخين.
 يقول الدكتور عودة الحين:" توجه إلينا رجل متقدم في الجيل، يبلغ من العمر 83 سنة، يريد أن يقلع عن التدخين، وعلمنا منه أن الأمر الذي حفزه على ذلك، هو إلحاح أحفاده عليه، فلم يكن يستطيع احتضانهم لفرارهم منه بسبب الروائح الكريهة التي كانت تنبعث من الدخان، وعليه توجه إلينا ونجح في مهمته".
وهناك قصص كثيرة جداً، منها أيضا تأثر البعض بإصابة أقارب أو أصدقاء لهم بالسرطان نتيجة التدخين، مما حفزهم على محاولة الإقلاع عنه والتسجيل للدورات من أجل تحقيق ذلك.

أنتم أيضا تريدون الاقلاع عن التدخين بسهولة ومجانا ؟! لا تترددوا ،سجلوا تفاصيلكم الان .



 يحيى قعدان


الدكتور عودة الحين


صورة توضيحية

لدخول زاوية الصحة والمنزل اضغط هنا

لمزيد من الصحة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الصحة
اغلاق