اغلاق

بطاقة الائتمان .. نعمة أم نقمة ؟! اليكم التفاصيل

باتت البطاقات الإئتمانية على مختلف أنواعها حقلاً مغناطيسياً يجتذب إليه الغني والفقير على حدّ سواء. فمن منا لا يرغب في زيادة دخله الشهري


صورة توضيحية

أو قدرته الشرائية أو حتى الإستفادة من الميّزات الرائعة التي تقدّمها معظم البطاقات من أميال جوية ومكافآت مادية وعينيّة وإلى ما هنالك من مخصصات لحملة هذه البطاقات؟!
ولكن في المقابل من منا لم يقع أو أقلّه يعرف أحداً وقع فريسة هذه السهولة في الدفع فتراكمت عليه الديون والفوائد بشكل أثقل كاهله وأتعب جيبه؟ فهل هذا يعني أن البطاقات الإئتمانية هي شر لا بد من تفاديه؟ .. بالطبع لا! فإن استُعملت بمسؤولية يمكن لهذه البطاقات أن تشكّل أداة مالية مربحة ومفيدة لصاحبها. ما السبيل؟ الأمر غاية البساطة. إليكم بعض النصائح تساعدكم على الإستفادة من بطاقات الإئتمان وتحويلها من نقمة إلى نعمة فيما يلي .. 

1- لا تنس أن المال الذي توفّره لك بطاقة الإئتمان هو مال لا تملكه فعلاً ولا يجب الإعتماد عليه في وضع ميزانيتك الشهرية، وبالتالي يجب إستعمال البطاقة عند الضرورة فقط. هذا لا يعني أن هدايا الأصدقاء وفاتورة الهاتف المستحقة وبعض النشاطات الإجتماعية لا تدخل ضمن نطاق الضروريات إن توجّبت عليك قبل نهاية الشهر وبالتالي قبل الراتب. لكن إحرص على إعتبار هذه المبالغ ديناً عليك تسدده في أقرب وقت قبل إستحقاق الفوائد.

2- قاوم رغبتك في التسوق وصرف مبالغ تفوق ما يمكنك تسديده نهاية كل شهر لتتمكن من الإستفادة من بطاقة إئتمانك من دون تراكم الفوائد عليك.

3- تجنّب تحويل الأموال أو سحبها نقداً من البطاقة إذ يترتّب على هذا النوع من العمليات فوائد فورية غالباً ما تكون عالية.

4- سدّد كامل رصيد بطاقة الإئتمان شهرياً وفي المهل التي تحدّدها الجهة المالية الصادرة لها لتفادي الفوائد التي قد تترتّب عليك.

5- لا تتخلّف أبداً عن سداد دفعتك الشهرية حتى ولو لم يكن بمقدورك سداد سوى الحد الأدنى المستحق. فللتّخلف عن الدفع عواقب سلبية من أبرزها غرامات التأخير والفوائد التصاعدية وإدراج اسمك في لائحة المتخلفين عن الدفع مما قد يعيق حصولك على إمتيازات أو حتى بطاقات مستقبلية.

6- إستعمل البطاقة كوسيلة تساعدك على تنظيم ميزانيتك وحصر المبالغ التي تدفعها شهرياً من خلال إستعمالها حصرياً لتسديد كافة مصاريفك، شرط أن تكون واثقا من قدرتك على السيطرة على مشترياتك منذ البداية ومن قدرتك على تأمين المبلغ الذي تنوي صرفه شهرياً.
لذلك إحرص على إيداع مبلغ مطابق في حسابك المصرفي في بداية الشهر كي لا تفلت منك زمام الأمور فتجد نفسك مدينا تتراكم عليك الدفعات والفوائد.

7- أحصل على البطاقات التي تقدّم المكافآت مقابل إستخدامها فتستفيد من النقاط المستبدلة بجوائز مالية وعينية وأميال جوية إلخ. ولكن لا تنغر بالجوائز فتتخطّى سقف الصرف الذي تتحمّله ميزانيتك الشهرية.

8- والأمر الأهم هو الحرص على ألا تتخطّى الدفعات الشهرية المستحقة عليك من مجمل ديونك (وليس فقط بطاقات الإئتمان) الـ 30% من مجموع مدخولك الشهري وذلك لتتأكّد من إمكانية تسديد دفعاتك الشهرية كاملة وفي الوقت المحدّد من دون الإضطرار إلى تقديم التنازلات في مصاريفك الشهرية الأخرى.

9- أخيراً ضع جدولاً مفصّلاً بجميع مصاريفك الشهرية تحتسب فيه دفعات بطاقة الإئتمان وباقي ديونك المستحقة نهاية كل شهر من ضمن الدفعات الأساسية وتقتطعها سلفاً لضمان عدم صرفها.
 
بتطبيقك لهذه النصائح ستحمي نفسك من الوقوع بأزماتٍ مالية، وستتحول بطاقاتك الإئتمانية من نقمةٍ إلى نعمة، فلا تتردد بإتباعها ومشاركة الأصدقاء بها.

لدخول زاوية اقتصاد اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الاستهلاك المالي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الاستهلاك المالي
اغلاق