اغلاق

اهال من منطقة ام الفحم: يوم اسود بتركيا ورُب ضارة نافعة

منذ ساعات الليل من يوم الجمعة والشارع في البلدات العربية شغله الشاغل محاولة الانقلاب التي حصلت في تركيا والتي تمثلت بفشل الانقلاب العسكري في البلاد،


المحامي سرور محاميد

ليقوم الشعب التركي بتسجيل بصمته الخاصة بتاريخ دولة تركيا ، حينما خرج بالالاف الى الشوارع مردداً " بسم الله والله اكبر" مدافعاً عن شرعية النظام الحالي ورئيسة رجب طيب اردوغان ورافضين لهذا الانقلاب.
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى عدة اشخاص من مدينة ام الفحم والمنطقة حول ارائهم بما حصل بتركيا في تلك الليلة وعن اهمية اختيار الشعب لشرعية النظام الحالي بقيادة اردوغان.
المحامي سرور محاميد قال حول ما حصل الليلة الماضية في تركيا :"الانقلاب العسكري في تركيا لو سيطر على الدولة التركية لكان يوما اسود للديمقراطية وصناديقه ، بدون اي علاقة لسياسة ارودغان ولحزب العدالة الا ان الانتصار كان حليف الشعب التركي وحليف الشرعية ، ليؤكدا بان يعيش الشعب التركي وتعيش تركيا بشعبها العظيم بعد ان خرجوا بعشرات الالاف والمئات حتى الى الشوارع والميادين لنصرة شرعيتهم ضد الانقلابيين".

" الضربة التي لا تكسر ظهرك تقويه "
وكان قد صرح الشيخ محمد امارة من بلدة زلفة حول ما حدث في تركيا الليلة الماضية قائلاً:"رب ضارة نافعة ورب محنة تحمل في طياتها أعظم منحة، والضربة التي لا تكسر ظهرك تقويه. المشروع الإسلامي في تركيا باق وفي تعاظم وهو غير مرتبط بأشخاص مع عظيم دورهم بل هو مشروع رباني محفوف برعاية الرحمن وقد إنطلق من عقاله المارد الإسلامي في عرين هذا الشعب العظيم ولن يستطيع إيقافه اي لئيم حاقد او عميل فاسد ولن يطفئ نوره أي مجموع مهما تكاثرت عدته وعتاده".
واضاف:"من خيرات هذه المحنة انها كشفت وعرت رؤوس الفتنة والفساد والعمالة وستدفع الثمن غاليا وكشفت الموجة أيضا المتربصين بهذا المشروع من خارج تركيا والذين تعجلوا إظهار الفرح والبهجة في خفة ورعونة ففضحوا أنفسهم واظهروا فرحا بظهور العلمانيين وسقوط الإسلاميين فقط لإختلاف مناهج العمل وهم يدعون الإسلام وحرب العلمانية ، حقا ايها الأتراك انتم عظماء حكومة وشعبا . حفظكم الله ورعاكم وبارك فيكم ونصركم واعزكم وآواكم ".
وبدوره فقد قال المواطن الفحماوي علي جعص عن محاولة الانقلاب :"بعد محاولة الانقلاب الفاشلة اتوقع ان تركيا ستقطع علاقاتها ببعض الدول وقد تدخل حربا عاجلة لتطهيرها امنيا من المؤامرات الداخلية المرتبطة بدول راعية . لان الشعب الذي احبط مؤامرة بهذه الضخامة والتخطيط العالمي بعدة ساعات قادر ان يواجه ويتحمل اعباء حرب . فالشارع مشحون ومعبأ الان ووارد فيه كل احتمال ".


الشيخ محمد امارة


علي جعص



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق