اغلاق

أهال من الجليل: حوادث الطرق هاجس يرعب مجتمعنا

تعتبر حوادث الطرق الهاجس المخيف لكل اطياف المجتمع العربي، فمن المتوقع ان نسمع باي لحظة عن مصرع واصابة أشخاص بحوادث طرق بالبلاد ، والاعلام شاهد على ذلك ،
Loading the player...

وكأن حوادث الطرق أصبحت أمرا روتينيا بحياتنا ، والاقسى من ذلك أن شبانا ، فتيات ، رجالا ، اطفالا وامهات نفقدهم بتلك الحوادث ، فكيف يرى اهال من الجليل هذه الظاهرة ؟ . .

" ليس علينا تحميل الوزارات او شوارعنا وبنيتها اسباب موتنا ، نحن المتهورون "
الدكتور شاهر ذياب يرى "ان حوادث الطرق باسرائيل وضلوع الوسط العربي بها كثير للغاية ، السبب حسب رأيي لا يمكننا ان نقول ان شوارعنا او البنى التحتية هي سبب لحوادث طرقنا ، هذه النظرية يجب ان تلغى لان حوادث الطرق تحصل بشوارع مركزية خارج بلداننا وهي نتيجة تهور السائقين، في الشارع يجب ان تكون حكيما".

" هنالك حاجة ماسة لتحمل المسؤولية لدى كل سائق "
موجه في مشروع مدينة بلا عنف محمد اسامة ، اشار الى "ان هنالك حاجة ماسة لحل هذه الظاهرة الخطيرة ، وعلينا النظر اليها بمحمل الجد ، بداية على الجميع الانصياع لقوانين السير وعدم تخطيها ولماذا السرعة القاتلة ، بالرغم من محاولات السلطات المسؤولة الحد من هذه الظاهرة ، الا ان الوفيات مستمرة نتيجتها ، فقد ان الاوان ان نتحمل المسؤولية الفردية ، قد سيارتك بحكمة وكن مسؤولاً بالشارع . علينا ان نتعامل مع الموضوع بجدية ، فانت يا سائق السيارة يجب ان تنتبه وتتعامل مع الامور بدقة".


الدكتور شاهر ذياب


محمد اسامة



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق