اغلاق

المعارضة في بلدية ام الفحم تهدد بالتوجه الى القضاء

اعلنت كتل المعارضة في بلدية ام الفحم عن نيتها التوجه الى القضاء والى وزارة الداخلية، "لثني إدارة البلدية عن قرارها بتحويل الهبة المالية التي حصلت عليها من


صورة من جلسة لبلدية ام الفحم

الوزارة بواقع 
 7 ملايين شيقل لسد العجز المالي في الميزانية، بدل صرفها في امور تصبَ في خدمة المواطنين الفحماويين"، بحسب ما قال عضو البلدية الحاج محمد حسن تلس (ابو نسيم) من قائمة "التحالف البلدي".
وجاء هذا التهديد بعد ان كانت بلدية ام الفحم قد عقدت، مساء الاربعاء الماضي، جلسة غير اعتيادية لبحث إدخال تعديلات وتغيرات في ميزانيتها للعام الحالي، وذلك على اثر تحويل وزارة الداخلية هبة مالية لمرة واحدة وقدرها 7 ملايين شيقل.
وابدى عضوا البلدية الحاج محمد حسن تلس من قائمة "التحالف البلدي"، ورياض توفيق محاميد من قائمة "التوحيد"، تحفظاتهما على تعديل الميزانية لرئيس البلدية. وقاما بتقديم اقتراح ميزانية بديلة، مطالبين من المجلس البلدي التصويت على كل بند وبند على حدة، وذلك وفقا للبند 42 (د) لقانون البلديات. "إلا ان ادارة البلدية، ممثلة بالرئيس والمستشار القانوني، رفضت"، كما افاد عضو البلدية الحاج محمد حسن تلّس، "العمل حسب المادة المذكورة، وبتبريرات غير قانونية، ما ادى الى انسحاب جميع اعضاء المعارضة من الجلسة والتهديد بالتوجه الى القضاء".
 
جدلا صاخبا
وشهدت الجلسة جدالًا صاخبًا بين أعضاء الإئتلاف وأعضاء المعارضة، الذين طالبوا، كما علمنا من عضو البلدية الحاج محمد حسن تلس، "بتحويل الهبة المالية المذكورة من وزارة الداخلية للأقسام المختلفة في البلدية التي تصب في خدمة المواطنين الفحماويين، وليس من أجل سر العجز المالي في الميزانية السنوية للعام الجاري".
وجاء هذا المطلب في الرسالة التي سبق ووجهها عضو البلدية محمد حسن تلس، يوم الثلاثاء، اي عشية انعقاد الجلسة، الى رئيس البلدية الشيخ خالد حمدان، طارحاً اقتراحات بديلة للبنود المختلفة المتعلقة بصرف الهبة الجديدة.
وتساءل تلّس: "لماذا لا تقدّم إدارة البلدية لائحة مفصّلة حول المبالغ التي حوّلت لميزانيات الرفاه الإجتماعي والتربية والتعليم؟ ولماذا تم تخفيض أهداف الجباية من ضريبة الأرنونا والمدخولات الذاتية للعام الحالي؟!".

التوجه للقضاء والداخلية
وأفادنا عضو البلدية الحاج محمد حسن تلّس انه "بسبب عدم تجاوب رئيس البلدية مع هذه المطالب، فقد أنسحب أعضاء كتل المعارضة من الجلسة، إحتجاجًا على ما اعتبروه استهانة بموقفهم وتجاهلًا لمطالبهم الهامة التي جاءت لتعديل الميزانية، لما فيه المصلحة العامة للمواطنين الفحماويين، مهددين بأنهم سيتوجهون الى القضاء والى وزارة الداخلية، بغية ثني إدارة البلدية عن قرارها بتحويل الميزانية لسد العجز المالي في الميزانية".

تعقيب بلدية امن الفحم
يذكر ان مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، حاول الحصول على تعقيب البلدية لكنه لم يفلح في ذلك، وفي حال تلقي أي تعقيب سننشره فورا.



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق