اغلاق

عم الطفل احمد دوابشة يتحدث عن المحكمة وذكرى الحريق

قررت المحكمة المركزية الإسرائيلية في اللد مؤخراً، البدء بالاستماع الى شهود العيان في قضية قتل ثلاثة من عائلة دوابشة قبل نحو عام، وذلك في الثامن عشر من أيلول المقبل.
Loading the player...

جاء ذلك خلال جلسة عقدت، استقال فيها طاقم الدفاع الاسرائيلي عن القاتلين المستوطنين، البالغ والقاصر، بزعم وجود لوح زجاجي بينه وبين القتلة خلال جلساتهم، الامر الذي رُفض من قبل القضاة، لذلك قرروا الشروع بالاستماع للشهود في الثامن عشر من شهر ايلول المقبل.
 وقد التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بالقدس مع عم الطفل احمد دوابشة والطفل أحمد، حيث قال عم الطفل دوابشة :" كنا بالأمس في المحكمة المركزية في اللد وتمت المماطلة في القضية، حيث استقال الدفاع عن القتلة لعائلة دوابشة وذلك لتشكيل خدعة وهي تفعيل الشارع والرأي الاسرائيلي والاعلام خاصة، لذلك هم يراهنون على الوقت حتى يتم اطلاق سراح هؤلاء الاسرائيليين، طبعا القاضي رفض هذا الكلام وعين محاميين وفي الشهر القادم سيتم الاستماع الى الشهود، وسوف تستمر في ادانة هؤلاء قتلة عائلة دوابشة حتى ادانتهم والحكم عليهم، ولذلك نقول بالرغم من ذلك ان هذا القضاء لن يكون عادلا لنا كفلسطينيين واننا نعتبره عنصريا وسنعري هذا القضاء لنثبت للعالم ان القضاء الاسرائيلي اطلق في هذه القضية سراح 15 من أصل 17 اي انه ابقى على 2 لذلك لا نستغرب من قيام المستوطنين بأي محارق او نشاطات ضد الفلسطينيين، وهذا يؤكد ان المستوطنين هم اداة للحكومة الاسرائيلية لتنفيذ مخططاتها على حساب المدنيين العزل من الفلسطينيين، لكن بالتأكيد نرفض تلك الاجراءات وتلك الأساليب القمعية بحقنا وسنواصل الدفاع عن هذه القضية والتي تتشابه بحرق الطفل محمد ابو خضير والتي ما زال اهله يعانون نفس الامر، لذلك نطالب بالنهاية بقضاء عادل ونزيه لادانة ومحاكمة قتلة الشهيد ابو خضير وادانة حارقي عائلة دوابشة" .


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما




لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق