اغلاق

استقبال هرتسوغ بمؤتمر الحزب بهتافات، وهرتسوغ يرد: نعتوني بالكلب، وهذا لم يساعد

استقبل اليوم الاحد رئيس حزب العمل بوجي هرتسوغ بهتافات مضادة له خلال وصوله الى مؤتمر القمة الخاص بحزب العمل ، الذي عقد في بيت الجندي بمدينة تل ابيب ،


بوجي هرتسوغ رئيس حزب العمل ، تصوير: AFP

الذي يعقد لتحديد تاريخ لاجراء انتخابات الرئاسة لحزب العمل ومؤسساته ووظائف اخرى . 
وفي نهاية خطاب هرتسوغ الذي تمت مقاطعته من قبل ناشطين بالحزب، بدأ التصويت على اقتراح هرتسوغ الذي ينص على تأجيل انتخابات رئاسة الحزب حتى شهر تموز 2017، هذا وقد قدر عدد الناشطين بالحزب الذين قاموا بمقاطعة هرتوسوغ خلال حديثه والهتاف ضده الى 200 ناشط .

هرتسوغ :" نادوني من قبل بالكلب "
هرتسوغ رد على اولئك الذين هتفوا ضده قائلاً: "تتصرفون مثل منظمة "لا فاميليا"، بمقابل الناشطين الذين هتفوا ضد هرتسوغ كان داعمو هرتسوغ يقفون بالمرصاد لهم ونادوا شيلي عودي الى البيت" .
هرتسوغ وخلال خطابه الذي تمت مقاطعته اكثر من مرة من قبل بعض الناشطين، تحدث قائلاً :" يمكنكم ان تقوموا باصدار الضجيج كما تريدون ، هذا لم يساعدكم ، لقد نادوني بالكلب وهذا لم يساعدكم، الحزب يتصرف مثل لا فاميليا وليس كالحزب الديمقراطي".
وتابع هرتسوغ :" لدي الكثير من الادعاءات على شيلي يحموفيتش وتصرفاتها لان خطها هي ومرغليت جعل الناس تكسر اتفاقيات التصرف داخل الحزب، فنحن سنحارب هذا الامر، ولن ينادوا مرة اخرى لرئيس حزب "بالكلب الذي يجري على اربع"، هذا تصرف لا يطاق ولا يمكن تحمله، ما نراه اليوم هو تلون كبير بالوجوه، الانتقاد مطلوب ولكن يجب ان يكون بناء ولكن احذروا من الملونين بتصرفاتهم، كان بودي ان اجلب اتفاقية توحد الصفوف".

سكرتير الحزب يقف الى جانب هرتسوغ ويتصدى للنشطاء الذين صرخوا ضده
في النهاية، طلب هرتسوغ من سكرتير الحزب ان يقيم مسارا لطرد والغاء ناشطين بالحزب الذين تصرفوا بصورة عنيفة، وقال :" توقعت ان تكون محاولات لانفجار، رأينا مجموعة منظمة تحاول المساس بشخصيتي وبسكرتير الحزب".
سكرتير الحزب حيلك بار حاول ان يهدئ الخواطر والصراخ وقال :" من يريد الذهاب الى البيت فليذهب هو للبيت" .
وعقب بار على ما جرى بمجموعة الواتس اب التابعة للحزب بالايام الخيرة وقال :" لن تنادوا هرتسوغ ببوتين ولا باردوغان، ولا لأي رئيس حزب ستنادون بهذه الالفاظ، هنالك قواعد للديمقراطية".

شيلي يحموفيتش تعقب على اقوال هرتسوغ وتصفها باليائسة
شيلي يحموفيتش عقبت على طرد ناشطين من الحزب ووصفت خطاب هرتسوغ وكأنه "تهديدات"، ونعتت خطابه بكأنه "بكاء على ما قيل عليه" ، وقالت :" ان ما سمعناه من عبارات مضادة كان من هرتسوغ، ففي ظل ضعفه الشديد امام الجمهور قال لـ 60 الف منتسب للحزب بانه لا يراهم وبانه يستطيع ان يقوم بفرض فترة رئاسية جديدة، فقد رأينا هرتسوغ على المنصة ينادي للمرة الالف كلمة "كلب"، فما نراه ان هرتسوغ يستعمل هذه الكلمة 100 مرة باليوم، وبالحقيقة لم ينادى ولا مرة بهذه الكلمة، فهذه محاولة يائسة لكسب التعاطف لأسباب إنسانية، ولكن ليست مثالية لبناء قيادة" .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق