اغلاق

مستقبلكم المالي: توفير صغير اليوم لمستقبل كبير!

أغمضوا أعينكم للحظة، حاولوا استذكار الماضي وتذكّروا متى اتخذتم قراركم الاقتصادي الأول. ماذا كان قراركم؟ بمن استعنتم قبل اتخاذ القرار؟ عند التفكير بالأمر مجددا،


الصورة للتوضيح فقط

هل كان القرار صائبًا أو أنّكم كنتم ستعودون بالزمن لتغييره؟
ابني امير، البالغ من العمر ثلاث سنوات ونصف، توجّه إليّ قبل بضعة أيام قائلا "أبي، أعطني شاقلا". سألته لمَ يريده؟ فأجابني: "أريد أن أضعه في صندوق التوفير"، قاصدًا بذلك الصندوق الذي اشتريته لنضع فيه ما يتبقى من النقود في محفظتي ومحفظة زوجتي في آخر النهار.

توفير صغير لمستقبل كبير
بعد عدة سنوات، عندما يكبر ويدخل المدرسة، سيتعلّم الحساب، التاريخ، اللغة الإنجليزية والعلوم، ولكن هل سيؤّهله أحد ما لإدارة شؤونه المالية بالشكل الصحيح؟ هنا يبدأ دورنا كأهالي.
في عصر الإنترنت، القدرات التعلّمية لا متناهية، ولكن عند وصوله إلى اليوم الذي سيضطر فيه لاتخاذ قراره الأول، حيث سيضطر لاتخاذ القرار حول استخدامه للنقود المتوفرة لديه، سأكون مطمئنًا إن علمت بأنه سيستغل إرشاداتي له في هذا المضمار. الأيام ستثبت ذلك.
لماذا أقول لكم ذلك؟ إن كنتم طلابًا في المرحلة الثانوية، فأنتم بالطبع تعلمون أنّه لا توجد لديكم عامةً الكثير من المصروفات، وأن أهاليكم يسددون غالبية النفقات. في بعض الأحيان، يوجد لديكم إيرادات: مصروف الجيب من أهاليكم، عمل مؤقت مثل نادل في مطعم أو جليسة أطفال (بيبي سيتر)، أو عمل ثابت يوفّر لكم دخلا متغيّرًا كل شهر، ناهيك عن العمل خلال الإجازة الصيفية.

ماذا تنوون أن تفعلوا بهذه النقود؟ صَرفِها؟ ادّخارها؟ تسديد الدين لأهاليكم؟
إن لم تكونوا تعلمون ذلك، يمكن فتح حساب للشبيبة ابتداءً من سن الـ 14. لفتح الحساب، يمكنكم التوجّه مع أحد الوالدين إلى أحد الفروع. فتح حساب البنك يمكنّكم من إيداع المال بشكل مريح-لن تضطروا للتنقّل من مكان لآخر مع مبالغ كبيرة في المحفظة أو تخبئة المال في مكان ما في المنزل. لا تقلقوا من العمولات، لأنّ غالبية حسابات فئة الشباب معفية من العمولات.
لن تكونوا فقط معفيين من العمولات، فإذا تجمّع لديكم مبلغ غير مخصّص لهدف معين، يمكنكم إيداعه في أحد برامج الادّخار/التوفير المرن القائمة في البنوك المختلفة وتجميع العمولات. بهذا، فأنتم تزيدون من المبلغ الموجود بحوزتكم.
يوافق بعض الأهالي أيضًا على إيداع مبلغ خاص بكم بواسطة "أمر الدفع الثابت" لتستخدموه عندما تكبرون، الأمر لا يشكّل عبئًا على الأهل، ولكنه يتراكم على مر السنين، ويساعدكم في فترة لاحقة. يمكنكم أيضًا الانضمام إلى الخدمات التكنولوجية المختلفة ومتابعة حساب البنك عبر الإنترنت وعبر الهاتف الخلوي دون التوجّه إلى الفرع، لمعرفة رصيدكم في كل حين.
كلّ ما كتبته هو بداية للتعلّم والإدارة المالية التي ستتبعونها. عندما تكبرون وتتلقون مبالغًا كبيرة، عندما تضطرون للقيام بشروة كبيرة مثل سيارة، أو شقة في المستقبل البعيد، أو السفر لمشوار العمر، تذكّروا صندوق التوفير الصغير الذي ساعدكم على جمع هذه المبالغ، القرارات التي اتخذتموها، والتي تعلّمتم بواسطتها كيفية التصرف بشكل صحيح، والأهم من ذلك، التجربة التي اكتسبتموها. 

(لئومي ديجيتال) 
 للدخول الى موقع بنك لئومي - اضغط هنا

لدخول زاوية اقتصاد اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الاستهلاك المالي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الاستهلاك المالي
اغلاق