اغلاق

‘الدفاع عن حقوق المهجرين‘ تنظم جولة الى عين حوض

شارك العشرات من المهجرين والنشطاء السياسيين،مؤخرا، في الجولة التي نظمتها جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين الى قرية عين حوض المُهجرة.


المشاركون بالجولة في عين حوض


وكان في استقبال المشاركين، سمير أبو الهيجاء وعاصم أبو الهيجاء من اهالي القرية، وقدما شرحا عن القرية ومعالمها وتطرقا لإحتلال القرية وتهجير سكانها وتبديل إسم القرية لعين هود وتحويلها لقرية فنانين، والتي يعيش بها اليوم فنانون وإفتتاح صالة عرض للاعمال الفنية ومقهى ومكتبة وإقامة نشاطات فنية وثقافية.
 وقام المشاركون بالتجول في القرية والتعرف على معالمها والاستماع لشرح مفصل عن القرية.

سلسلة جولات
وقال محمد كيّال، من جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين: " يعيش الآلاف من لاجئي قرية عين حوض في الضفة الغربية والاردن وسوريا والعراق والشتات، ويقيم المئات من مهجريها في بلدان مُختلفة، وقد بقي نحو 300 شخص من سكان القرية صامدا على أرض تابعة لقريته الاصلية، ومنذ تهجيرهم عام النكبة، فإن الحكومات الاسرائيلية المُتعاقبة تمنع عودة المهجرين واللاجئين الى قريتهم الاصلية والى وطنهم، وقد أقمنا اليوم الزيارة والتي جاء الهدف منها للتعرف على موقع القرية الجغرافي وعلى تاريخها ومعالمها، وكذلك الالتقاء مع مع أهالي القرية الذين هجروا في 1948 والذي يسكن قسم منهم اليوم على مقربة من قريتهم الاصلية التي تحولت إلى قرية فنانين يهود، وذلك من أجل تعزيز وعي الجمهور العربي الفلسطيني بأحداث النكبة واطلاعه على سياسة التهجير تجاه أبناء الشعب الفلسطيني، وتأتي هذه الجولة ضمن سلسلة من الجولات والنشاطات التي تقوم بها جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين".

"لن أخرج من القرية الا جثة هامدة"
وقدم الحاج سمير أبو الهيجاء نبذة عن القرية، مُتطرقًا إلى تاريخ القرية والتي بلغ عدد سكانها عام 1948 نحو 800 نسمة،  كانوا يعتاشون على بيع منتوجات القرية من قمح وسمسم وزيتون في حيفا وعكا، وأنه عند مهاجمة القرية في 1948 تم طردهم وتشتيهم، ذاكرًا أن حمولة أبو الهيجاء وجدت لها ملجأ في منطقة القرية واستقرت فيها وانشأت قرية جديدة أطلق عليها اسم عين حوض وهو الاسم القديم للقرية الاصلية، ورفضوا الخروح من القرية وقد روى على لسان حياة جده "لن أخرج من القرية الا جثة هامدة"، وتحدث عن رفضهم التنازل عن الارض المقيمين عليها والخروج منها وبقائهم حتى اليوم.
هذا وتجدر الاشارة أنه تم إصدار كُتيب عن قرية عين حوض من قبل جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين اعده كل من محمد كيال وخالد فرح، بمساعدة سمير أبو الهيجا وعاصم أبو الهيحا.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق