اغلاق

الكنيست : اغلاق مصانع تقع فيها حوادث قاتلة لفترات

علم مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما انه تم تعديل قانون تنظيم مراقبة العمل، امس الاول الثلاثاء في الكنيست، بحيث تم مناقشته بالقراءة الثانية والثالثة،



ويأتي هذا التعديل لضمان سلامة العمال، والزام المشغل بتوفير بيئة امنة .
وعلم انه سيتم  الزام اصحاب المصانع التي تقع فيها حوادث عمل قاتلة، او حتى اصابات خطيرة، باغلاق المصنع لمدة 48 ساعة، وفي بعض الحالات لمدة خمسة ايام.
وتشير المعلومات الاولية الى ان هذا الاقتراح جاء بعد ارتفاع نسبة قتلى حوادث العمل، بحيث تشير الاحصائيات  ان 24 عاملا لقوا مصرعهم منذ بداية العام الحالي، في حين تشير المعطيات انه في سنة 2015 لقي 34 عاملا مصرعهم نتيجة حوادث العمل.
ويأتي هذا الاقتراح لوضع حد لاستهتار وتجاوزات بعض المشغلين خاصة فيما يتعلق بظروف العمل، ولتشديد الرقابة على المصانع، ولفرض الامان .
وعلم ان ميزانية مراقبة العمل في ورشات البناء لا تتعدي المليون ونصف المليون شيقل، مما يضع الكثير من علامات الاستفهام حول طرق مراقبة الامان في العمل. الصيغة الجديدة للقانون اعدت من اجل التجديد في الرقابة على المقاولين في مواقع البناء التي وقعت فيها حوادث صعبة بالاضافة الى التجديد في العقوبات المفروضة عليهم.
يذكر ان المبادرين للتعديل الجديد هم : رئيس لجنة العمل والرفاة- عشو الكنيست الي الالوف، واعضاء الكنيست: ايال بن روبين، وعبد الحكيم حاج يحيى.
وفي نفس السياق لقي صباح الاربعاء المرحوم خالد عابد في الأربعينات من عمره من مدينة الناصرة ، مصرعه إثر اصابته خلال عمله في معامل تكرير البترول في مفراتس حيفا، وبحسب الشرطة فان المرحوم أصيب على ما يبدو، جراء سقوط كتلة اسمنتية، ما أدّى إلى مصرعه.
يذكر انها ليست المرة الاولى التي تكتسي فيها منطقة الناصرة بالوشاح الاسود، بحيث لقي في العام 2010 كل من الشاب سامح الحاج ( 20عاما ) والشاب تامر مرجية (33 عاماً) والشاب جورج زعاترة (31 عاماً)، من يافة الناصرة، مصرعهم بعد ان استنشقوا غازات سامة خلال عملهم في مفاعل تكرير البترول في خليج حيفا، وهي نفس المنطقة التي لقي فيها المرحوم خالد عابد مصرعه..









لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق