اغلاق

بحث : العرب اكثر خوفا من الموت من اليهود في اسرائيل

اظهرت نتائج بحث جديد اجري في جامعة حيفا ، بعد انتهاء حرب لبنان الثانية والحرب على غزة اجرته الباحثة د. فنينا رون " ان منسوب الخوف من الموت لدى العرب اعلى منه لدى اليهود،


تصوير: AFP

بعد حرب لبنان الثانية وحرب غزة في شمال وجنوب البلاد ، وهي نتائج اثارت دهشة الباحثة ان العرب ولاول مرة شعروا انهم تحت القصف من قبل اخوانهم العرب ولا حيلة لهم في الامر ، خاصة وقد وقعت اصابات وقتلى في هاتين الحربين من المجتمع العربي" .
وشهدت الجبهة الداخلية في اسرائيل سقوط صواريخ على المدن والقرى خلال الحربين المذكورتين ، ولاول مرة تتعرض بلدات عربية ويهودية على حد سواء لتهديد الصواريخ من لبنان ومن غزة ، وفحص البحث نسبة الخوف من الموت باعقاب التهديد الامني في الحرب في الجانب العربي واليهودي ، وشارك في البحث 171 عائلة ضمت هذه العائلات مسنين من سن 65 فما فوق ، راشدين من سن 42-64 ، ورجال بسن 20-40 يعيشون في شمال وجنوب البلاد.

ما هي الاسباب؟؟
وتوضح نتائج البحث بالمتوسط " ان مستوى الخوف من الموت في اوساط العرب في اسرائيل كانت اعلى بكثير من مستويات الخوف من الموت لدى اليهود ، اما المجموعة الاعلى التي عبرت عن مخاوف الموت فكانت من سن 42-64 بنسبة 3.7 من 5 عبروا عن الخوف من الموت يقابلها من الفئة العمرية المقابلة لدى اليهود نسبة 3.13 من 5 "، وتعزي الباحثة الاسباب لهذه الفوارق الى " عدم تجربة المجتمع العربي بشكل فعال في الحرب المباشرة بالمقارنة مع المجتمع اليهودي ، وهو ما ادى الى ارتفاع النسبة كونهم كانوا معرضن للاصابة والموت . وكذلك سبب اخر هو عدم جاهزية الوسط العربي في البنية التحتية وحالات الطوارئ بغياب ملاجئ عامة واعداد مسبق لحالات الطوارئ بشكل مقبول ، وهو ما يضيف الى الشعور بالتوتر وقلة الحيلة " وفقا لاقوال د. رون.

الرجال والشيوخ العرب اكثر خوفا واما الشباب فاقل خوفا
ووفقا لمعطيات البحث " فان مستويات الخوف في المجتمع العربي لدى الرجال والشيوخ كانت اعلى بكثير من اليهود من الفئات العمرية المذكورة ، بينما اختلفت الصور بشكل جذري عند الشباب العرب الذين لم يبدوا مخاوف من الموت خلافا للشباب في المجتمع اليهودي الذين ابدوا هذه المخاوف" ، وتعزي د. رون ذلك الى " عدم مشاركة الشباب العرب في الجيش والحرب المباشرة بينما يتجند الشباب اليهود للجيش ويشاركون في الحرب وبالتالي يكونون اكثر عرضة للاصابة".
وتشير معطيات البحث الى " ان الجيل الاوسط سواء عند العرب او اليهود كانوا اقل خشية من التعرض للموت" ، وتعزي د. رون ذلك الى" كونهم بطبيعة الحال يتحملون المسؤولية عن الاجيال الصغيرة والشيوخ في حالات الحرب مما يضطرهم الى تقديم الدعم لاطفالهم ووالديهم ما يجلعهم اقل تفكيرا بالمخاوف خلال الحرب وانما بالمسؤوليات".

 





لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق