اغلاق

ام الفحم:معلومات عن إمكانية هدم بيوت ال عبد الغني

في تطور دراماتيكي وخطير، علم مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما من محامي عائلة عبد الغني " أن أمر هدم بيوت ال عبد الغني في عين الدالية في أم الفحم قد ينفذ بشكل فوري".


النائب يوسف جبارين

وجاءت هذه المعلومات بعد استئناف تقدمت به النيابة الى المحكمة المركزية طالبتها بالشروع بتنفيذ الهدم وعدم تأجيله البتة .
وكانت عائلة عبد الغني قد حصلت على قرار من محكمة الصلح قضى بتأجيل أمر منع الهدم مدة عام كامل، ولم يمر على هذا القرار سوى خمسة شهور فقط حتى استأنفت النيابة وجاء قرار المركزية هذا استنادا  الى طلب استئناف تقدمت به النيابة . الى ذلك طالبت النيابة مفتش الشرطة روني الشيخ "بتدخل شخصي ومنح قوات الشرطة المساعدة اللازمة لتنفيذ أمر الهدم" .

" التوقيت يتزامن من إيداع بلدية أم الفحم للخارطة الهيكلية في اللجنة اللوائية "
ورأى محامي عائلة عبد الغني المحامي محمود خالد محاجنة " أن هذا تطور خطير جدا في  ملف عائلة عبد الغني ويقضي بإمكانية تنفيذ فوري لأمر الهدم سيما وأن هناك توجها شخصيا لمفتش الشرطة وهو أمر نادر الحدوث، حيث أنه وبشكل عام يكون هناك توجه الى دوائر تنفيذية أصغر حجما وصلاحية ". وأعرب المحامي محمود محاجنة عن " إستغرابه من التوقيت " ، وقال : " أن محكمة الصلح أمهلت عائلة عبد الغني عاما كاملا ليتمكنوا من ترتيب اوراقهم وتقديم كل المخططات المطلوبة"، وأضاف " أن التوقيت يتزامن من إيداع  بلدية أم الفحم للخارطة الهيكلية في اللجنة اللوائية والتي يتوقع أن تصدر قرارها في القبول أو التحفظ على الخراطة الهيكلية لأم الفحم مع بداية شهر أيلول القادم ".
الى ذلك ناشد محاجنة جميع الجهات المعنية " التدخل السريع لمنع الهدم " ، وقال : " على بلدية ام الفحم واللجان الشعبية في الوسط العربي وأعضاء الكنيست ولجنة المتابعة التحرك المباشر لتدارك الموقف" . وقال المحامي محمود محاجنة أيضا " أن يوم الإثنين الموافق 8.8.16 القادم سيكون مصيريا لأن محكمة الصلح في الخضيرة ستنظر في ملف القضية، وعليه فان مصير بيوت عائلة عبد الغني سيتحدد بعد هذا القرار" .
وفي نفس السياق، أعرب محاجنة عن " تخوفه الشديد على مصير أفراد عائلة عبد الغني سيما وأن بعضا من أفرادها يعانون من أمراض مزمنة ومستعصية " ، وقال : " أن الهدم لو حصل لا سمح الله فانه سيجلب الكارثة على هذه العائلة وستكون له انعكاسات إنسانية وإجتماعية ومادية خطيرة جدا عليهم" .

 " بيت عائلة عبد الغني في أم الفحم هو مثال صارخ لسياسات التمييز والقمع ضد العرب "
وفي سياق متصل ، قال النائب د. يوسف جبارين  :  " بيت عائلة عبد الغني في أم الفحم هو مثال صارخ لسياسات التمييز والقمع ضد العرب، حيث يتهدد البيت خطر الهدم بأية لحظة بينما تم تقديم الخرائط من قبل بلدة ام الفحم التي ستمكن اصحاب البيت من الحصول على رخصة مع الانتهاء من المصادقات على هذه الخرائط. ان المنطق يقول ان على السلطات منح فترة من الوقت لأصحاب البيت من اهلنا حتى تتم المصادقة على الخرائط واستصدار التراخيص، وليس التهديد الدائم بسيف الهدم ضد العائلة المؤلفة من اكثر من عشرين نفر من الشباب والشيوخ والاطفال".
واضاف جبارين : " ان الحكومة تشرّع قوانين هدم البيوت قبل ان تصرف قرشًا واحدًا على التخطيط والبناء"، مؤكدًا " أن الحكومة تريد ان تستثمر أموالًا طائلة بآليات الهدم والدمار بدلًا من استثمارها في قضايا التخطيط والبناء، الأمر الذي يهدد بمواجهة بين السلطات والجماهير العربية".
الى هذا ، قال عضو بلدية أم الفحم وممثلها في لجان التنظيم المهندس محمد توفيق حول مستجدات الخارطة الهيكلية والبيوت الموجودة في عين الدالية : " لقد كانت هناك مداولة للخارطة الهيكلية في تاريخ 25.7.16 حيث ناقشت اللجنة اللوائية في الخارطة ومجمل امورها ولم يتخذ قرار فيها وتم تأجيل اتخاذ القرار حتى تاريخ 5.9.16 . لا أخفي على أحد أن هناك خلافا حادا على بعض الامور وهناك نقاش مستمر بما يخص المنطقة الصناعية وعين الدالية ولم يتم الحسم بها " . وزاد :  " من جهتنا نعمل كل ما بوسعنا وسنستمر بالنقاش المهني البناء لتخطيط سليم على أساس حضاري ومدني واقتصادي كما اننا نعمل  على منع هدم بيوت بالوسائل التخطيطية" .

" لماذا هذا الفصل الشكلي بين أم الفحم ومصمص؟ "
واضاف محمد توفيق :  "لقد قدمنا رؤيتنا وطالبنا بإدخال كل عين الدالية ضمن تخطيط سليم يتيح البناء بالمنطقة ،  وكمنطقة تربط بين عين ابراهيم ومصمص وكملاذ آمن في حالة تم اغلاق مدخل عين ابراهيم لسبب طارئ والعكس من اتجاه مصمص فهذا تواصل جغرافي طبيعي مثله مثل التواصل بين تل ابيب ورمات غان ورعنانا فلا فاصل بينهما فلماذا هذا الفصل الشكلي بين أم الفحم ومصمص؟فها نحن في قسم التخطيط  أعددنا وقدمنا خارطة في هذه المنطقة بشكل جزئي بحيث يمكن ربط منطقة عين الدالية بشبكة مواصلات تليق بالمنطقة وأدخلنا البيوت المهددة بالهدم والملف مدرج في جدول اعمال اللجنة اللوائية في تاريخ 7.9.16 ونأمل الوصول الى حل يخفف معاناة أصحاب البيوت ونتوكل على الله اولاً واخراً" .
من جانبه أعرب رئيس اللجنة الشعبية في أم الفحم محمود اديب عن قلقه البالغ من التطورات الحاصلة على ملف آل عبد الغني، وقال : " أن اللجنة الشعبية ستقوم بكل ما بوسعها لمنع عملية الهدم، وانها ستعقد اجتماعا طارئا يسبق محكمة الإثنين الموافق 8.8.16 "، وقال أيضا : " ان اللجنة الشعبية ستنظم تظاهرة أمام محكمة الصلح في الخضيرة وستوصل كلمة الجماهير العربية المنادية بالعيش بسلام وأمن وسكينة". كما وطالب محمود أديب جميع الجهات الرسمية بضرورة " أخذ موقف والعمل على الإصطفاف الحازم تجاه القضية" .  


المهندس محمد توفيق


رئيس اللجنة الشعبية محمود اديب



اهالي عائلة عبد الغني المهددة منازلهم بالهدم



















لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق