اغلاق

سخنين: بيان اللجنة الشعبية باعقاب الخلاف بين الجبهة والاسلامية

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانورانا بيان صادر عن اللجنة الشعبية في سخنين وذلك بعد سلسلة من الاجتماعات عقدتها اللجنة الشعبية بحضور ممثلين عن الحركة الاسلامية



والجبهة لاحتواء الازمة بين الطرفين والتي تفاقمت في اعقاب خطبة جمعة القاها الشيخ علي ابو ريا امام مسجد النور . وجاء في البيان: "على أثر التداعيات التي حدثت في المجتمع السخنيني بعد خطبة الجمعة الأخيرة للشيخ علي أبو ريا , وما تبع ذلك من تعليقات في وسائل التواصل الاجتماعي ,ووصلت الى حد التهجم الشخصي على الأفراد وعلى المجموعات وهي غير لائقة وغير مقبولة.
اجتمعت اللجنة الشعبية بحضور الشيخ علي أبو ريا وممثلين عن الجبهة الديمقراطية في سخنين ,وجرى نقاش موضوعي حضاري حول ما جرى وسادت الروح الأخوية في النقاش مع احترام الرأي والرأي الاخر وتحت شعار " اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية ". وقد تم الاتفاق على ما يلي :
 أن يحترم كل طرف مشاعر الطرف الاخر , وأن لكل فرد الحق في أن يقول رأيه بحرية تامة دون المساس بمشاعر الاخرين .
- لا أحد ينكر دور الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة والحركة الاسلامية والتجمع والحركه العربية للتغيير وحركة ابناء البلد وكافة الحركات السياسية والاجتماعية الاخرى ، دورهم التاريخي والنضالي تجاه قضايا شعبنا العادلة في الدفاع عن حق وجودنا وبقائنا في أرضنا وكرامة مواطنينا محليا وقطريا وحرصهم على رص الصفوف واحترام جميع الاديان ورجال الدين.
ومن هذا المنطلق فان الجبهة الديمقراطية تدين وتستنكر وترفض التهجم الشخصي على الشيخ علي أبو ريا وتكن له ولجميع رجال الدين الأفاضل كل الاحترام والتقدير .
وبناء على ما تقدم فان جبهة سخنين الديمقراطية والحركة الاسلامية ومن منطلق المسؤولية التي تتحليان بها وحفاظا على السلم الاهلي ومنعا للفتنة بين أبناء البيت والبلد والشعب الواحد ، فانهما تعبران عن أسفهما على ما اّلت اليه الامور في الايام الاخيرة وتتعهدان بحل أي اشكال بينهما مستقبلا – ان حدث- بطريق الحوار الاخوي والحضاري الهادئ والعقلاني ".
وختم البيان :" تؤكد اللجنة الشعبية وتذكِّر أن ما يجمعنا أكثر مما يفرقنا وأننا أبناء بلد واحد وقضايانا المحلية وقضايا شعبنا في هذه الديار تستأهل منا ان نكون موحدين في الدفاع عن حقوقنا وعن أرضنا .
ومن هذا المنطلق فاننا ندعو جمهور الشباب الواعي والغيور على مصلحة بلدنا وعلى السلم الأهلي فيها التوقف كليا عن المساجلات والتعليقات في وسائل التواصل الاجتماعي, وأن نعتبر أن ما كان وما حدث من ورائنا .
ليكن شعارنا جميعا قوله تعالى "ادْعُ إلى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالحِكْمَةِ وَالمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتي هِيَ أَحْسَنُ".
عاشت سخنين موحدة وعاش شعبنا موحدا كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا" .




لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق