اغلاق

الائتلاف لمناهضة العنصرية: الأهم تطبيق توصيات تقرير بلمور

في بيانٍ خاص، ثمّن الائتلاف لمناهضة العنصرية قيام الحكومة الإسرائيلية بفحص " العنصرية تجاه اليهود من أصل اثيوبي " وتقديم تقرير حكومي خاص في الموضوع سُميّ بتقرير "بلمور".


المحامي نضال عثمان

وقال الائتلاف لمناهضة العنصرية على لسان المحامي نضال عثمان، المدير العام للائتلاف: " من الواضح أن التقرير مهم، وأنا على قناعة أنّ ما عرض فيه هي معطيات مثيرة وتحتاج إلى علاج فوريّ، لكن الأهم هو الخطوة القادمة، تطبيق التوصيات التي تحدث عنها، فالآن علينا أن نفكر كيف يمكن بناء إستراتيجية عمل قادرة على تعقب تطبيق التوصيات المُشار إليها ".
وناشد المحامي عثمان " العمل على اقامة مفوضية الائتلاف لمناهضة العنصرية والتي قد تكون كفيلة بالتعقب ومراقبة مظاهر العنصرية والعمل على الحد منها ".
بدورها قالت مهريتا باروخ- رون، نائبة رئيس بلدية تل ابيب وعضو المجلس الجماهيري التابع للائتلاف لمناهضة العنصرية:  " اثمن المبادرين على هذه المبادرة والتي تؤكد على وجود العنصرية إلا أنها ليست كافية، هنالك مسيرة طويلة يجب أن نقطعها لكي نقطع دابر العنصرية، وهي تتجاوز التعامل المؤسساتي نحو مخاطبة الشارع، من المهم أن نبدأ بعلاج العنصرية من الشارع عن طريق مخاطبة المواطنين ".
 
عن التقرير والتوصيات
يٌشار إلى  أنه ووفق ما نشر من تصريحات حكوميّة " يهدف التقرير الى القضاء على التمييز العنصرى ضد اليهود من أصول اثيوبية حيث يعيش فى اسرائيل أكثر من 100 الف أثيوبي تحت خط الفقر يعانون من التهميش الاضطهاد وسوء المعاملة .
وقام بإعداد ذلك التقرير فريق مكون من ايمي بالمور، المدير العام لوزارة العدل الاسرائيلية، ومجموعة من الخبراء الاثيوبيين. ويشمل هذا التقرير شكاوى اليهود من أصول اثيوبية من القرارات العنصرية والمتحيزة في مجالات التعليم والرعاية الاجتماعية وايضًا التمييز العنصري في المجالات المهنية، والحالات النفسية السيئة التى يعاني منها الطلبة الاثيوبيين بسبب ابتعاد الإسرائيليين عنهم ورفض الاباء الاسرائيليين ارسال ابنائهم الى الانشطة مع الاطفال من أصل أثيوبي.
كما ويشمل على توصيات من شأنها تعديل سلوك الاسرائيليين والحد من العنصرية في جيل مبكر مثل تأليف ونشر كتب قصصية للأطفال ترشدهم الى الاجناس والسلالات المختلفة للإنسان وأن هناك ثقافات مختلفة للبشر وايضًا الوان مختلفة. وأوصى التقرير على تنفيذ تدريبات منهجية لمديري المدارس والمعلمين والعاملين في وزارة التربية والتعليم للحد من ظاهرة التمييز العنصري ضد الاثيوبيين".





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق