اغلاق

مكافحة الاحتكارات تنشر نتائج معاينة اللحم البقري الطازج

نشرت سلطة مكافحة الاحتكارات تقريرها النهائي حول دراسة سوق اللحم البقري الطازج. وقد تم طرح مسودة التقرير لاطلاع الجماهير عليها في تاريخ 3 أيار/ مايو 2016.


الصورة للتوضيح فقط 

وفي سياق دراسة السوق توصي السلطة بزيادة حجم حصص استيراد اللحوم الطازجة المعفية من الجمرك . كما وتوصي وزارة الاقتصاد والصناعة بالامتناع حالياً عن تخصيص حصص استيراد لكبار التجار في فرع اللحم البقري الطازج.
وتشير السلطة إلى " النجاح الكبير الذي تحقق من نظام تخصيص حصص الاستيراد للعام 2016، وتعتقد أن سياسة وزارة الاقتصاد قد ساهمت إيجابياً وإلى حد كبير في إحداث تغيير جذري في الخارطة التنافسية، حيث تبدى التغيير في دخول تُجّار إضافيين للعمل في فرع استيراد اللحم البقري الطازح ممن كانوا قبل بضعة شهور يعانون من انعدام قدرتهم على التنافس. ومع ذلك ظلت حتى الآن شركتا تنوفا وذبّاح هما اللاعبتان الرئيسيتان في فرع اللوم الطازجة وبفارق كبير عن باقي موردي اللحوم الآخرين. وتولي السلطة أهمية كبرى لئلا يكون هذا الإنجاز مجرد إنجاز عابر ومهدئ وتعتقد أن من المهم أن يُتاح المجال للمستوردين الجُدد، الذين بدأوا استيراد اللحوم الطازجة في النصف الأول من عام 2016، لتعزيز مكانتهم في السوق وبناء علاقات عمل مستقرة مع المسالخ في الدول المُصدرة ومع تجار التجزئة في البلاد ".
كما وتوصي السلطة " بإعادة النظر في تخصيص مِنَح الدعم للمسالخ الصغيرة والمتوسطة الحجم بغية تقليص الفارق بينها وبين المسالخ المهيمنة في هذا المجال في كل ما يخص القدرات والمنشآت ".
وقد قامت بإنجاز دراسة السوق دائرة التنافس في الأسواق، وهي إحدى دوائر سلطة مكافحة الاحتكارات ووظيفتها إجراء معاينات دورية لفحص مستوى التنافس في كافة فروع السوق، بما فيها تشخيص إخفاقات ومعوقات تمنع التنافس.
وفي سياق دراسة السوق يتم استعراض شامل للفرع المُستهدف في الدراسة ويتم طرح المخاوف التنافسية التي تشخصها السلطة وتقديم توصيات للدوائر والوزارات الحكومية هدفها المساهمة في زيادة التنافس في الفرع المستهدف.
وقد تبين من دراسة السوق " أن هنالك في قطاع الذبح الحلال وقطاع تسويق مشتقات اللحم المجروم الحلال ( لحم مقطع ومعلب في عبوات مُفرغة من الهواء) عوائق كبيرة للغاية تمنع دخول أطراف جديدة إلى تلك القطاعات أو توسُع الأطراف العاملة في تلك القطاعات، حيث تهيمن على هذين القطاعين شركتان كبيرتان- مجموعة شركات تنوفا ومجموعة شركات ذبّاح.  هاتان الشركتان هما الشركتان الوحيدتان اللتان تمارسان العمل في جميع قطاعات إنتاج اللحوم في إسرائيل (توريد العجول، وتربيتها وتسمينها، والذبح والتسويق) وتملكان المسالخ الوحيدة القادرة على إنتاج مشتقات اللحوم الحلال من أجزاء اللحم البقري الخلفية بشكل مستقل".

" اللحم البقري الطازج الحلال الذي بيع في اسواق إسرائيل حتى عام  2016 كان بمعظمه من الذبح المحلي "
وفي سياق دراسة السوق تبين أيضاً " أن اللحم البقري الطازج الحلال الذي بيع في اسواق إسرائيل حتى عام  2016 كان بمعظمه من الذبح المحلي. وذلك لأن نسبة الجمرك المفروضة على استيراد اللحم البقري الطازج شكلت عائقاً لاستيراده، زد على ذلك التكاليف الأخرى التي ينطوي عليها نقل اللحوم الطازجة إلى إسرائيل وتكاليف ترخيص الذبح الحلال في مسالخ خارج إسرائيل. ومع ذلك وعلى ضوء الخطوات التنظيمية التي تم تطبيقها في الآونة الأخيرة، فقد طرأت زيادة كبيرة على حجم استيراد اللحوم الطازجة خلال النصف الأول من عام 2016 إلى جانب دخول أطراف جديدة لممارسة العمل في هذا الفرع، وهذا ما ساهم بشكل كبير في تحسين التنافس في هذا الفرع.
وتشهد التحولات التي لوحظت في هذا الفرع منذ بداية عام 2016 على النجاح الكبير الذي تحقق بفعل ممارسة نظام تخصيص حصص استيراد اللحوم الطازجة المعفية من الجمرك. ووفقاً لما نشرته لجنة الحصص، فقد تم أخذ توصيات سلطة مكافحة الاحتكارات بعين الاعتبار في أثناء اتخاذ قراراتها بشأن تخصيص الحصص في النصف الأول من عام 2016. ومع ذلك وخلافاً لتوصيات سلطة مكافحة الاحتكارات فقد خصصت اللجنة أثناء توزيع الحصص للنصف الثاني من عام 2016 حصة بحجم 100 طن لشركة تنوفا " .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من قطاعات وأعمال اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قطاعات وأعمال
اغلاق