اغلاق

طالبات دار الارقم بالطيبة يقتلعن الغضب ويزرعن الحُب

استضافت دار الارقم التابعة للحركة الإسلامية في الطيبة، مؤخرا، عبير مصاروة اخصائية العلاج بالفنون والعلاج النفسي السلوكي والادراكي، حيث انطلقت الطالبات بمحطات


مجموعة صور من الفعالية

 مختلفة هدفت التعرف على المشاعر المختلفة، التعبير عن المشاعر والاحاسيس واعطائها الشرعية والتعود على وجودها والبوح بها عند الحاجة.
وجاء في بيان صادر عن دار الارقم:" وكانت اول محطة مع جلسة استرخاء وتمارين نفس هدفت هذه المحطة الى الانصات الى ما بداخلنا وتحرير الطاقات السلبية، ومن ثم قمن الطلبات بجولة بالتعرف على المشاعر المختلفه وتفاعلت الطالبات وشاركن بقصص وامثال واقعية حصلت لهن وذكرن طرق تعاملهن مع مواقف مختلفة التي من الممكن ان تثير الغيرة، الغضب ، الحزن ...
تم دمج واداخال فقرات تمثيل ودراما حيث قمنا الطالبات بالتعبير عن مشاعر مختلفة عن طريق التمثيل وتعابير الوجه .
وكانت وصلة مهمة بالتركيز على شعور الغضب وكيفية التعامل معه حسب القران الكريم دستورنا والسنة النبوية التي علمتنا ووجهتنا على منهاج الخياه الصحيحة".
 
زرع الحب والسعادة
أضاف البيان:"ومن ثم كان الانطلاق الى محطة تهدف الى التركيز الى اهمية زرع الحب والسعادة والتبسم للاخرين وقامت كل طالبة برسم رسمة خاصة تعبر عن السعادة وقامت باهدائها للمجموعة كلمحة منها على اهمية نثر الحب والمودة بين الطالبات ونشر السعاده بينهن.
 وانتهت الورشة بمحطة أخيرة برسمة جماعية هدفت الى التركيز على العمل الجماعي ، التعاون ، المساعدة ، مراعاة مشاعر الغير. وابدعت الطالبات بلوحة فنية مشتركة بطريقة الرسم من غير تخطيط وتفكير وتم التركيز على العمل على الرسم من ايحاء مشاعرنا المختلفة.
تفاعلت الطالبات بالمحطات المختلفة وابدين اهتماما وشغفا للمعرفة ، الاستماع ، الابداع ، ولمعت الطالبات بالتعبير واعطاء طرق وحلول للتعامل مع مشاكل مختلفة ، وابدين اهتماما باعطائهن المزيد من المساحة للتعبير عن عالمهن والانصات الى قلوبهن الجميلة وتفكيرهن الراقي . شكرت مرشدات دار الارقم بالختام الاخت عبير على ما قدمته للطالبات الارقم" .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الطيبة والمنطقة
اغلاق