اغلاق

لجنة المتابعة العليا تدين ملاحقة الشيخ كمال خطيب

"تدين لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، الملاحقة السياسية الخطيرة للشيخ كمال خطيب، رئيس لجنة الحريات المنبثقة عن لجنة المتابعة، الذي فرضت عليه الأجهزة


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما بعد الافراج عن الشيخ كمال خطيب

المخابراتية، اليوم الثلاثاء، الحبس المنزلي لمدة خمسة أيام، وتقييد حركته، بأن يكون خروجه من البيت فقط لغرض التوجه الى المسجد لأداة الصلاة. بعد تحقيق استفزازي تعرّض له الشيخ خطيب الليلة الماضية"، وفق ما جاء في بيان صادر عن المتابعة.
 اضاف البيان:"وقالت المتابعة، إن هذا التحقيق الاستفزازي، وما تبعه من اجراءات تنكيلية، الهدف منها هو الملاحقة السياسية، ومحاولة بث أجواء الترهيب في مجتمعنا العربي، لقمع النشاط السياسي المشروع، في مواجهة سياسة التمييز العنصري والحرب والاحتلال".

التحذير من موجة ملاحقات جديدة
تابع البيان:"وتحذر المتابعة من موجهة ملاحقات جديدة ضد القيادات والناشطين السياسيين في مجتمعنا العربي، في ظل سياسة حكومية، تسجل حضيضا أخطر في سياسات الارهاب والترهيب والاستبداد.
وقال رئيس المتابعة، محمد بركة، إن هذا الاستفزاز السلطوي، جاء في أوج نشاط المتابعة ولجنة الحريات، في حملة التضامن مع الأسير بلال الكايد، ومحاولة لافشال النشاط. وتخطئ المؤسسة الحاكمة وأجهزتها، إذا اعتقدت للحظة أنها قادرة على تمرير مخططها التدجيني، فنحن الشعب الذي قاوم وانتصر في معركة البقاء والهوية، بات متمرسا في مواجهة هذه السياسة الاستبدادية العنصرية، ونحن مصرّون على الانتصار أيضا في هذه المعركة".




















إقرأ في هذا السياق:
الاقامة الجبرية للشيخ كمال خطيب لمدة 5 أيام بعد التحقيق معه في شرطة الناصرة

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق