اغلاق

رؤساء السلطات المحلية يهددون: اعلان الاضراب مطلع العام الدراسي

اعلن مركز السلطات المحلية، في مؤتمر صحفي عقده في تل ابيب ظهر اليوم الاربعاء، اضرابا عن تقديم الخدمات للمواطنين في السلطات المحلية، بتاريخ 31 أغسطس الجاري.


مجموعة صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما

ورغم ان المعلمين لا يتبعون للسلطات المحلية، بيد ان اضراب السلطات المحلية سيشمل موظفي البلديات والمجالس ومنهم:المساعدات، عمال الصيانة السكرتيرات وأمن المدارس
 وغيرهم، ما يعني انه في حال اضرب هؤلاء، فإنه من الاستحالة انتظام التعليم في المدارس. وحتى لو توجه المعلمون الى مدارسهم فإنهم سيضطرون للعودة على اقابهم بسبب اغلاق المدارس.
ويطالب رؤساء السلطات المحلية "بإيقاف البحث بقانون التسويات وميزانية الدولة، ويعتزمون النضال ضد الإجراءات التعسفية لوزارة المالية".
ويرون أن "
قانون التسويات يضم مجموعة من الإجراءات التعسفية والتقليصات في ميزانيات السلطات المحلية، تقدر بحوالي 2 مليار شاقل. وهذه التقليصات تضر بالخدمات الأساسية التي تقدمها السلطات المحلية لكافة سكان الدولة".
ويشترط الرؤساء الغاء الاضراب بموافقة الحكومة على طلباتهم.

"عدم افتتاح السنة الدراسية إن لم تلغ إجراءات وزارة المالية"
وجاء في بيان صادر عن مركز السلطات المحلية بعد المؤتمر:"
عقدت اليوم في مركز السلطات المحلية، جلسة طارئة لإدارة مركز السلطات المحلية، باشتراك عشرات رؤساء المدن من كافة انحاء البلاد. وأعلن رؤساء السلطات المحلية للحكومة، أنهم لا يقبلون الإجراءات   التعسفية التي تقوم بها وزارة المالية، مشددين انه إذا لم تلغ وزارة المالية مخططاتها، فلن تفتح السنة الدراسية القادمة. وتقرر فتح جبهة نضال لإلغاء عدد من القرارات التي اتخذتها وزارة المالية في قانون التسويات،  ومنها عدم فتح السنة الدراسية القادمة، والاعلان عن اضراب في الخدمات البلدية ابتداء من 31 آب القادم".

غضب على الحكومة

اضاف البيان:"واعرب رؤساء السلطات المحلية عن غضبهم من قرارات الحكومة التي تؤثر على الخدمات لكافة سكان الدولة في مجالات التعليم، الشؤون الاجتماعية، الثقافة، الأمن الإسكان وما شابه. ومن الإجراءات التعسفية الأخرى : مبادرة صندوق الأرنونا الحكومي ، تقليص ساعات التعليم في المدارس الثانوية ، إلغاء مصادر تمويل بناء صفوف جديدة وأمور أخرى".
وقال حاييم بيباس، رئيس مركز السلطات المحلية، ورئيس بلدية موديعين، مكابيم ريعوت :" في إسرائيل كل من يدفع ضرائب أكثر، يحصل على خدمات أقل من الحكومة. لن نسمح لأحد بأن يؤثر على مستوى حياة السكان، فالحكومة تستعمل جيوب السلطات المحلية كمصدر للمصروف. سنكون الحاجز الأخير أمام وقوع ضربة قاضية على مستوى الحياة لسكان إسرائيل".

مجلس الطلاب القطري يعلن رفضه لقانون التسويات
الى ذلك أعلن مجلس الطلاب والشبيبة القطري عن انضمامه " للنضال ضد قانون التسويات الذي من شأنه المس بشكل كبير بميزانيات التعليم " .
وقال حنان يزدي ، رئيس مجلس الطلاب والشبيبة القطري : " تقليصات بمبالغ كهذه لا يمكن ان يمر مر الكرام لدى الجمهور ".
وأضاف يزدي : " الحديث يدور عن تقليصات ستؤدي على ما يبدو الى الغاء المشاريع المتعلقة بالقيم . أضف الى ذلك ، هذه التقليصات تزيد من الفجوة بين المركز والبلدات التي تقع بعيدا عن منطقة المركز . حان الوقت ان تفهم الحكومة ان الامن والبنى التحتية والصناعة والرفاة متعلقة قبل كل شيء بجهاز التعليم " .

 

اللجنة القطرية لرؤساء السلطات العربية تعلن إقامة طاقم نضالي لمواجهة التقليصات
وجاء في بيان عممته اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية :"
قرر مركز السلطات المحلية في البلاد، في اجتماعه الطارئ الذي عقد ظهر يوم الأربعاء (10.8.2016) في تل ابيب ، وبالإجماع ، رفض إجراء أي تقليصات في ميزانية الدولة للعامين 2017 و 2018 ، لاسّيما تلك الميزانيات المتعلّقة بالسلطات المحلية، وقرر المركز، بضغط وتأثير من اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية وممثليها ، إعلان الإضراب العام في السلطات المحلية يوم الأربعاء بتاريخ 31.8.2016 ، في حال عدم تجاوب الحكومة بإلغاء تلك التقليصات الحادّة، قبل إقرار الحكومة لمشروع ميزانية الدولة للعامين 2017 و 2018 ، وقبل عرض مشروع ميزانية الدولة على الكنيست لبحثها وإقرارها ..
وقد تبيَّن مُؤخراً، أن مشروع ميزانية الدولة المُقترح ، للعامين القادمين ، يشمل عدة تقليصات حادَّة ، تمسّ مَسّا خطيراً بعمل وأداء السلطات المحلية، لاسيّما في التعليم والرفاه الاجتماعي والثقافة، حيث تقدّر هذه التقليصات بنحو 2 مليار شيكل ، إضافة الى تقليصات حادَّة أُخرى في هبات الموازنة المقدمة للسلطات المحلية، أي في الميزانيات الأساسية لهذه السلطات.. وتقرّر أيضاً إقامة طاقم نضالي مُشترك ومُوسَّع، في إطار مركز السلطات المحلية، لإجراء الاتصالات اللازمة في هذا الصَّدَد واتخاذ القرارات والإجراءات الاحتجاجية التصعيدية اللازمة ، في حال عدم تجاوب الحكومة مع هذه المطالب". نهاية البيان.



















































































































































لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق