اغلاق

‘حقوق المواطن‘ تطالب بإعادة فتح شارع وادي حلوة

ارسلت المحامية نسرين عليان من جمعية حقوق المواطن، مؤخرا، رسالة عاجلة الى قائد لواء شرطة القدس ومدير شركة "هجيحون" تطالبه بإنهاء اعمال الحفر واغلاق حي


مجموعة صور من الاعمال التي تشهدها المنطقة


وادي حلوة في سلوان، في القدس الشرقية، واتاحة المجال لعبور السيارات في هذه المنطقة المركزية، التي يعبرها الاف السكان يوميًا.
وجاء في بيان صادر عن الجمعية:"وكانت جمعية حقوق المواطن قد تلقت عددا من التوجهات الطارئة نهاية شهر آب، حيث تم اغلاق الشارع الرئيسي قرب المسجد، أمام حركة سير المركبات في الاتجاهين، دون سابق انذار! وقد تم ارسال نسخة من الرسالة الى رئيس بلدية القدس نير بركات، والمستشار القضائي لشرطة لواء القدس، ومطالبتهم بالعمل الفوري لانهاء معاناة اهالي وادي حلوة.
وبعد استيضاح الأمر تبيّن للسكان ان عمال الحفريات تنفذ لفصل خطوط المجاري وتجميع مياه الامطار، وقد تم المصادقة على اغلاق الشارع في كلا الاتجاهين من قبل الشرطة الاسرائيلية، لمدة 10 ايام متواصلة، لكن بدون ان يتم اعلام السكان بذلك. وعبّر السكان عن غضبهم الشديد جراء هذا الاغلاق وعزل حي وادي حلوة عن باقي اجزاء بلدة سلوان، والتسبب بعرقلة حياتهم اليومية، خاصة وان الطرق البديلة لا يمكنها استيعاب اعداد كبيرة كونها ضيقة وصغيرة، وتتفرع داخل الاحياء، الأمر الذي يزيد من معاناة السكان ويتسبب بمضايقات كبيرة لجميع السكان في هذه المنطقة".

 "طواقم الاسعاف والطوارئ لا تستطيع دخول المنطقة"
تابع البيان:"ونوهت المحامية عليان في رسالتها الى عدم تمكن طواقم الاسعاف والطوارئ من دخول المنطقة بسبب اغلاق الشارع الرئيسي في وادي حلوة، وقطع التواصل بين احياء عديدة من البلدة ومحيطها المحلي والخارجي. وابقاء هذا الاغلاق لمدة 10 ايام متواصلة يهدد سلامة السكان، ويمنع وصول الحافلات والمواصلات العامة الى الحي، الأمر الذي يزيد من مشقة المرضى والمسنين والمعاقين من الوصول الى الأماكن الضرورية لهم لأيام عديدة متواصلة.
وأكدت جمعية حقوق المواطن في رسالتها ان هذا الاغلاق يمس بشكل خطير بالعديد من الحقوق الاساسية لأهالي سلوان، كالحق بحرية التنقل والمرور والحق بالتعليم والصحة، فبدلاً من ركوب الحافلات في الشارع الرئيسي، سيضطر المرضى من السير لمسافات طويلة وصعود شوارع منحدرة للوصول الى محطة لركوب الحافلات. وحتى السفر في السيارات اصبح معقدًا ولمسافات اطول في زقاقات ضيقة جدًا. كذلك فان هذا الاغلاق يمس بحرية العبادة ووصول السكان الى المسجد الأقصى خاصة في الاسبوع الأخير قبل حلول عيد الأضحى المبارك.
وأكدت عليان ان اغلاق هذا الشارع الرئيسي مع بداية السنة الدراسية الجديدة سيزيد من معاناة الأهالي والطلاب، وكان الأجدر بالسلطات فحص ودراسة تأثيرات هذه الأعمال على الحياة اليومية للسكان، واختيار فترة أخرى والتنسيق مع السكان المحليين حول اجراء هذه الاعمال".
 

ابانهاء اغلاق الشارع الرئيسي فورًا
 
ختتم البيان:"واقترحت المحامية عليان عددا من الخطوات التي من شأنها تقليل الاضرار اللاحقة بالسكان، مثل اغلاق الشارع بشكل جزئي او في ساعات محدده وفتحة بساعات الضغط واتاحة المجال للسكان المتضررين بالمرور من حارة اليهود في البلدة القديمة والدخول الى سلون من جهة باب المغاربة، خلال فترة اغلاق الشارع الرئيسي، وحتى الانتهاء من اعمال الحفر.
وطالبت المحامية نسرين عليان الشرطة وشركة "هجيحون" بانهاء اغلاق الشارع الرئيسي فورًا، بسبب الأضرار والتجاوزات التي يسببها لكافة السكان، وتنفيذ اعمال الحفر والبنى التحتية بشكل جزئي وعلى مراحل، بدون اغلاق الشارع كليًا، واجراء تعديلات وملائمات في حركة المرور في المنطقة لاتاحة المجال للسكان للوصول الى اماكن عملهم ومدارسهم، والحصول على كافة الخدمات اللازمة لهم اطفالاً ونساءًا ومسنين".







لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق