اغلاق

التأمين الوطني:9 آلاف شكوى %43 منها للعجز والاصابات

جاء في بيان عممته النقابي سهيل دياب رئيس دائرة تعميق المساواة في الهستدروت ورئيس كتلة الجبهة (عضو اللجنة)، أن "لجنة شكاوى الجمهور التابعة لمؤسسة


سهيل دياب

التأمين الوطني عقدت جلستها الاولى قبل ايام، وطرحت معطيات تقرير العام 2015 حول توجهات الجمهور لمؤسسة التامين الوطني، حيث تم تقديم المعطيات التالية:
1. تم استلام حوالي 9 آلاف شكوى في جميع المستويات والقضايا.
2. %43.1 منها في مجاليين اساسيين العجز (%25.1)، واصابات العمل (%18).
3. المجال الأساسي الذي تم شهد ارتفاعا في عدد الشكاوى عن العام 2014، هو مجال اصابات العمل، حيث ارتفع من (%14.8) الى (%18).
4. %50.1 من مجمل التوجيهات تبينت انها محقة، موزعة على النحو التالي:
• في مجال العجز - %38.4 من الشكاوي محقّة
• في مجال اصابات العمل  - %45.8 من الشكاوي محقّة
• في مجال الشيخوخة - % 32.9 من الشكاوي محقّة
• في مجال ضمان الدخل - %11.3 من الشكاوي محقّة
• في مجال اللجان الطبية - %59 من الشكاوي محقّة
    5. جدير بالذكر ان نسبة الشكاوى المحقة في ارتفاع منذ العام 2010 ، ففي 2011 (%28.7)، 2014 (%32.7)، اما في 2015 فوصلت الى (%35.8).
هذا وأجرت اللجنة نقاشا مستفيضاً حول هذه المعطيات المثيرة معربة عن استغرابها بعد هبوط نسبة الشكاوى المحقة في
السنوات الخمس الاخيرة مما يدل على فشل بنيوي في تقديم الخدمات للمواطنين".

سهيل دياب: "هنالك شرائح مستضعفة لا تعرف كيف تقدم الشكاوى، خاصة من المواطنين العرب"
أضاف البيان:"وكان النقابي سهيل دياب رئيس دائرة تعميق المساواة في الهستدروت ورئيس كتلة الجبهة (عضو اللجنة) قد ناقش باسهاب هذه المعطيات مؤكدا انه مجرد عدم هبوط نسبة الشكاوى المحقة، وعدم تقليل مدة علاج الملفات يدل على خلل بنيوي في مؤسسة التامين الوطني في مجال خدمة الجمهور، وطالب بعقد جلسة اضافية للجنة لاجراء نقاش حول سبل الخروج من هذه الدائرة المغلقة وتقديم التوصيات الادارية والمهنية لعلاج الأمر.
وأكد دياب انه من الملفت ان استعمال اللغة العربية والتي تعتبر لغة رسمية، غير كاف في مؤسسة التامين الوطني، وانه من اصل 500 نموذج موجود في المؤسسة هنالك حاجة لترجمة على الاقل 50 نموذجاً الى اللغة العربية لتسهيل معاملات المواطنين، الأمر الذي من شأنه ايضا تعريف المواطنين على سبل تقديم الشكاوي والطلبات.
وتوقف دياب عند موضوع اصابات العمل، والتي شهدت ارتفاعا ملحوظا في السنوات الاخيرة بتقديم الشكاوي (%14 زيادة عن العام 2014). قائلاً : ان هذا الارتفاع وخلافا لباقي المجالات، جاء نتيجة زيادة الاصابات وزيادة الوعي للحقوق ولكن بنفس الوقت هنالك جماهير واسعة لا تقوم المؤسسة بالاهتمام بحاجاتهم مثل العمال الفلسطينيين من المناطق المحتلة، ومن العمال الأجانب، حيث ان آليات الوصول لهذه الشرائح غير قائم في مؤسسة التامين الوطني".

بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق