اغلاق

زعبي: نريد من الشرطة حماية مجتمعنا وليس السيطرة عليه

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما، مع عضوة الكنيست حنين زعبي، والتي تحدثت عن ظاهرة العنف والقتل في مجتمعنا العربي في هذه البلاد.

 
النائبة حنين زعبي بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

قالت زعبي في مستهل حديثها :" وقعت مؤخرا، جريمتا قتل راح ضيحتهما امنة ياسين  ويوسف عبد الخالق. الحقيقة نحن لا نستطيع أن نستمر بنفس الخطاب وبنفس الادوات السابقة للاحتجاج".
 وأضافت:" هنالك حاجة لنقاش مجتمعي حول اساليب الحوار، وحول مرجعية قيمية، وحول النسيج الاجتماعي وخطر هذا العنف على النسيج الاجتماعي للمجتمع، هنالك حاجة لنقد ذاتي، وحاجة لنقد ماذا تفعل المدارس لكي تربي ولكي تنمي رادعا أخلاقيا وتربويا ضد العنف، تنمية حوار، تنمية قيمة اسمها احترام الاخر، واحترام الانسان، هذه رؤية نقدية ذاتية لمجتمع يريد ان يحافظ على نفسه. الان نحن لا نتحدث عن حقوق كيف نحيا، وعن أسلوب الحياة وجودة الحياة، نحن نتحدث عن الحق في الحياة وأن يحترم مجتمعنا ذاته، هذه اشارة لشبه انهيار قيمي وشبه مجتمع ينهش ويأكل في ذاته، لذلك علينا أن نناقش في مدارسنا ماذا نفعل، علينا أن نناقش خطاب القيادات السياسية وكل من له تأثير على الرأي العام حتى اذا كان ذلك من قيادات دينية واجتماعية، هذا نقاش اجتماعي بالحقيقة لن نأخذه بجدية، هنالك حاجة لاجتماع كبير مع كل مدراء المدارس، مع مستشارين تربويين وعاملين اجتماعيين".

"هنالك سكوت وصمت هو جزء من تعزيز جريمة" 

 وتابعت:" رغم كل ما نقوله عن النقد الذاتي، العنف آفة اجتماعية في كل الدول والمجتمعات الشرطة هي المسؤول الاول والاخير عنها. اذا ذهبت الى نيويورك والولايات المتحدة سكان نيويورك يحملون الشرطة مهمة وقف العنف والجريمة في شوارع نيويورك، اذا الشرطة هي عنوان رئيسي، كون نسبة الجرائم عندنا هي ثلاثة أضعاف نسبتنا في مجتمعنا. هذا يقول أن نفس الشرطة بنفس الامكانيات لا تفعل في الشارع العربي ما تفعله في الشارع اليهودي، وهنالك سكوت وصمت هو جزء من تعزيز جريمة، وأنا وجهت رسالة أيضاً الى رئيس لجنة المتابعة محمد بركة، ورئيس لجنة مناهضة العنف في المتابعة طلب الصانع، ومازن غنايم رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية، بأن علينا أن نعقد اجتماعا نخرج به بنداء واضح وصريح، وعلى الشرطة أن تقدم لنا خطة تغيير منهجي وجذري في تعاملها. كل خطاب الشرطة حتى الان نفس الخطاب يرتكز على تجنيد عدد اكبر من العرب للشرطة، والشرطة بنفس العداء تلاحق متظاهرين بدل أن تلاحق مجرمين. الخطوة التي أعلنت عنها الشرطة غير مقبولة. نحن لا نعترف بهذه الخطة نحن نريد ان يكون همها ليس السيطرة على المجتمع العربي بل حمايته".







لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق