اغلاق

مفاجأة الموسم؟ برشلونة يخسر بالكامب نو أمام ألافيس

ضمن منافسات الجولة الثالثة من الدوري الإسباني الممتاز لكرة القدم، إنتهت مباراة نادي برشلونة ضد نادي ألافيس بفوز الأخير بهدفين مقابل هدف واحد في المباراة التي أجريت


نيمار يحمل طفلا (تصوير : Getty Images)

على أرضية ملعب "الكامب نو".
دخل الفريقان اللقاء عازمان على تحقيق نتيجة إيجابية وخصوصا الفريق الزائر الذي لا يملك أي شيء ليخسره فهو يلعب أمام واحد من أقوى الفرق الإسبانية في السنوات الأخيرة، وذلك ما أكده بعدما خطف هدف التقدم عن طريق ديفيرسون عند الدقيقة 39 من المباراة عن طريق عرضية تلقاها اللاعب وحولها إلى الشباك الكتالوني لينتهي الشوط الأول بتأخر النادي الكتالوني بهدف دون رد.
ولم ينجح برشلونة بضغطه القوي في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول من تعديل النتيجة، حيث لم يكن مركزا  في اللمسة الأخيرة وأضاع فرصا سهلة، أبرزها تسديدة راكتيتش لحظة انفراده في الجهة اليسرى، لينتهي بذلك الشوط  الأول على وقع تقدم ألافيس بالنتيجة 1-0.
 
أحداث الشوط الثاني للمباراة:
في الشوط الثاني بادر برشلونة بسرعة نحو الهجوم وتمكن  بالفعل من تعديل النتيجة، حيث انقض ماتيو في الدقيقة 46 على ركنية نيمار برأسية قوية أسكن بها الكرة الشباك معلنا التعادل 1-1.
وكاد المدافع الفرنسي أن يضيف الهدف الثاني بنفس الطريقة في الدقيقة 49، لكن رأسيته هذه المرة كانت أقوى من ا لمطلوب.
ورغم استعانة لويس إنريكي بنجمه ليونيل ميسي لمحاولة التقدم في النتيجة، إلا أنه لم يفلح في ذلك، بل على العكس باغته الخصم بهدف ثاني من توقيع المتألق إيباي جاميزن فهذا الأخير استغل الإبعاد الخاطئ للكرة من ماسكيرانو، ليستحوذ على الكرة ويراوغ بمهارة الأرجنتيني وفيدال ويضع ببراعة الكرة في الشباك، معلنا تقدم ألافيس بالنتيجة 2-1.
وحتى مع دخول لويس سواريز والهجمات المتواصلة له مع زملائه، ظل برشلونة متأخرا في النتيجة ولم يفلح أبدا في وضع الكرة في الشباك. صحيح أن التسديدات والمحاولات كانت كثيرة من ديني، ميسي وحتى إنييستا، لكن يقظة الحارس ودفاعه حالا دون جعل النادي الكتالوني يسجل هدف التعادل، لينتهي بذلك اللقاء بفوز ألافيس بهدفين مقابل هدف وحيد.





لمزيد من اخبار الرياضة العالمية اضغط هنا

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق