اغلاق

بلدية الطيرة: تعليق اضراب المدارس حتى اتخاذ قرار اخر

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من بلدية الطيرة ، جاء فيه :" أيها الأهل الأعزاء .. طلابنا الأحباء .. اجتمع ممثلو المعلمين في المدرستين الثانويتين مساء يوم الجمعة،



مع ممثلي بلدية الطيرة وعلى رأسهم رئيس البلدية المحامي مامون عبد الحي. وقد تباحثوا جميعاً في طرق وأساليب الأستمرار بمعركة استعادة مدارس الطيرة لأهلها، من أجل ضمان حقوق الطلاب أولاً وحقوق المعلمين والموظفين بكلتا الثانويتين ثانياً، وقد اتفق المجتمعون على اصدار البيان التالي:
"لم يعد النقاش حول من الأفضل من بين الشركات لتفعيل مدارسنا، بل أصبحت القضيّة غير قابلة للنقاش أو الاجتهاد بعد ما تمّ كشفه خلال المرحلة الأخيرة والذي يستوجب منا وقفةً جماعيّة من قبل بلدية الطيرة وأولياء أمور الطلاب والطلاب انفسهم، وذلك للحفاظ على موارد مدارسنا من ساعات تعليمية وملكات كانت عُرضةً "للنهب" من قبل الشركات سواء عتيد أو طوماشن. إنّ الحديث اليوم يدور عن مئات الساعات التعليمية التي كان يجب أن تُستثمر في طلابنا ومدارسنا، والتي "وفّرتها" الشركات لصالحها، ولم توظفها لأجل رفع مستوى الطلاب والمعلمين.
إنّ المجهود الملحوظ الذي قام قبه طواقم المدارس من ادارة ومعلمين، ودعم ومتابعة من أجهزة البلدية في السنوات الأخيرة والذي أوصل مدارسنا الثانوية إلى حيثُ وصلت من مكان جيد كان من الممكن أن يكون أكثر جودة في حال وظفت مئات الساعات التي سُلبت من مدارسنا.
إننا في بلدية الطيرة وبعد أن علمنا بالتجاوزات التي ارتكبتها هذه الشركات، قمنا على الفور بالتوجه لوزارة التربية والتعليم، وطالبنا باستعادة المدارس الثانوية لإدارة البلدية وتفعيلها بشكل مباشر لأنّها أصبحت أكثر الأماكن أماناً للحفاظ على موارد مدارسنا وحقوق طلابنا ومعلمينا، ولكن للأسف فضّلت وزارة المعارف مصالح الشركات الربحيّة والتجارية على مصالح الطلاب والمعلمين، وصممت على إبقاء شركتي عتيد وطوماشن لتفعيل المدارس، مما يعني استمرار إلحاق الضرر بطلابنا ومعلمينا، ولذا فقد قررنا اتخاذ الخطوات التالية:
1- تعليق الاضراب (توقيف الاضراب حتى اتخاذ قرار آخر) والاكتفاء بإعلان تشويشات من حين لآخر حسب قرارت اللجنة الاستشارية.
2- التوجه فوراً إلى المحكمة لإستصدار أمر احترازي لمنع شركتي عتيد وطوماشن من تفعيل المدارس ومنع الوزارة من تحويل الميزانيات للشركات، وذلك لضمان ان تصل هذه الميزانيات إلى طلابنا ومدارسنا بدلاً من جيوب أصحاب الشركات.
3- التوجه كتابياً إلى الشركتين بعدم السماح لممثليها بالدخول إلى مبنيي المدرستين واعلامهم بعدم ثقتنا بهم، وبعدم استعدادنا للتعامل معهم رغم قرار الوزارة.
4- تنظيم تظاهرة احتجاجية لممثلي الأهل والطلاب والبلدية خلال الأسبوع القادم أمام مكاتب لواء المركز لوزارة التربية والتعليم في تل أبيب.
5- اقامة مجلس تربوي من خلال قسم المعارف بعضوية كل من الأخصائيين التربويين: - السيد خالد أبو عصبة، - د. خالد مطر" .



لمزيد من اخبار مدينة الطيرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق