اغلاق

اسلامية الطيبة والجبهة تستنكران الاعتداء على مدرسة النجاح

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من الحركة الاسلامية بالطيبة جاء فيه ما يلي:" بِسْم الله الرحمن الرحيم ( استنكار وامتعاض). إننا نستهجن اقتحام وسرقة مدرسة النجاح الإعدادية،



في طيبتنا وتكسير محتوياتها وغرفها وأثاثها مما يجعلنا نقول بان الايادي الاثيمة اللئيمة التي ارتكبت هذا الاجرام  لا يستحقون شرف الانتماء الى الطيبة ولا شرف المواطنة مهما كان السبب او التبرير إن وجد... المدرسة، أية مدرسة هي البيت الثاني الدافئ لكل طلابنا ناهيك انها ملك عام والملك العام بمثابة وقف من الأوقاف الاعتداء عليه اعتداء على الجميع وعلى الشرع الحنيف ، فهل فكر المرتكبون لهذا الفعل الاجرامي بعاقبة امرهم ووبال فعلتهم الآثمة... اننا شعرنا بالامتعاض لهذا التخريب الذي ان دل على شيء فانما يدل على منتهى الجبن كالذين حرقوا صندوق المرضى قبلها . فهل أشفى غليله من سطا ونهب وحرق وكسر وخرب وعاث فسادا في الممتلكات العامة؟، وهل هذا هو المسلك للتعبير عن الرأي! من يفعل ذلك ليس له مكان الا في السجن او مصحة نفسية وليس له احترام ولا مكانة اجتماعية حتي يرتدع!!! اننا نقولها بصوت عال بعد كل أساليب الاستنكار لا مكانة بيننا لمن يعتدي على الآخرين او الممتلكات العامة سواء مدارس او غيرها ويجب ان ينال الجاني المجرم عقابه الرادع قانونيا واجتماعيا حتى يرفل الجميع بالامن والامان والمواطنة الكريمة".

الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة تستنكر الاعتداء
من جانبها ، اصدرت الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة بيانا جاء في ما يلي:" كفى للاعتداءات المتواصلة على الممتلكات العامة  . ان عملية التخريب التي قامت بها أياد ملوثة بالعنف والكراهية في مدرسة النجاح لهي خط احمر لا يمكن السكوت عليه. اننا نتوجه الى الشرطة ونطالبها العمل الجاد من اجل الوصول الى اصحاب الايادي القذرة الذين قاموا بالعبث في مدرسة النجاح وتقديمهم للمحاكمة بأسرع وقت .
ونتوجه الى أهالي طيبتنا ونقول ان الحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة وخصوصاً المدارس لامر يتعلق بِنَا كثيراً ، فالتربية في البيت والمدرسة هو عامل أساسي في توعية الشباب للانتماء والعطاء وليس للدمار والخراب .
ونرى ان من واجبنا ان نقوم بعملية "حساب نفس" حقيقية والبحث عن مسببات ما وصلنا اليه من انحطاط بهذا المجال .
العامل الذاتي هو الأساسي في مثل هذه الحالات من التخريب والتدمير .
مهمة الساعة الاولى امام مجتمعنا العمل معاً من اجل القضاء على هذه الظواهر؛ البلدية ، الأحزاب السياسية ، الجمعيات ، كل الناس الذين يهمهم امر البلد ، الأهالي ، الهيئات التدرسية وباقي مركبات المجتمع . كلنا مسؤولون على ما أوت اليه مدينتنا ، وواجبنا العمل كلٌ من موقعه لزرع روح الانتماء للبلد والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة ونزع كل مظاهر العنف الاخرى من مجتمعنا .
تعالوا بوحدة صف حقيقية ننقذ ما يمكن انقاذه في بلدنا ، تعالوا بوحدة صف نضالية وصوت واحد ان نطالب الشرطة ان تقوم بواجبها في محاربة الجريمة والعنف . لا للسكوت بعد .. لا للعنف ، نعم لبلد يطيب العيش فيه - جبهة الطيبة
الديمقراطية".



لمزيد من اخبار هنا الطيبة اضغط هنا

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق