اغلاق

أهال من عرابة: اعتقال قيادات التجمع سياسي وتعسفي

أكثر من 20 شخصية من قيادات وناشطي حزب التجمع الوطني الديمقراطي لا زالوا معتقلين على ذمة التحقيق في قضايا مالية، بينما يفند مسؤولون في الحزب رواية الشرطة
Loading the player...

ويعتبرون "ان موجة الاعتقالات تندرج في اطار الملاحقة السياسية التي يتعرض لها حزب التجمع من قبل السلطة لثنيه عن مواقفه الوطنية والديمقراطية" .
هذه الاعتقالات اثارت موجة من التضامن مع المعتقلين في الوسط العربي ومن كافة الاحزاب العربية والاطر السياسية الفاعلة على الساحة الاسرائيلية .
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى عددا من المواطنين من مدينة عرابة، وتحدث معهم حول الاعتقالات التي طالت قياديين ونشطاء في حزب التجمع ، والذين اجمعوا "بان هذه الاعتقالات تنطوي تحت طائلة الملاحقة السياسية"، كما وطالبوا بالافراج عنهم باسرع وقت ممكن .

" اعتقالات تعسفية بحتة "
عادل بدارنة ، القائم باعمال رئيس بلدية عرابة ، قال :" الاعتقالات في صفوف نشطاء حزب التجمع ليست الا اعتقالات تعسفية بحتة ، وملاحقة سياسية . نحن نستنكر مثل هذه الاعتقالات ونعتبرها اعتداء على الديمقراطية وعلى كافة الجماهير العربي".
واضاف :" حزب التجمع ، حزب عريق وكبير له دور كبير وفعال على الحلبة السياسية في البلاد ، وجزء لا يتجزأ من الحراك الوطني ، نحن نعتز ونفتخر به ، ونطالب السلطات الاسرائيلية بالافراج عنهم بأسرع وقت ممكن قبل ان نضطر لاتخاذ خطوات نضالية شعبية لا تحمد عقباها" .

" الاعتقالات قد تكون لغرض التحقيق فقط  "
وفي حديث اخر لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع المحامي ابراهيم كناعنة من عرابة ، قال :" من الممكن اعتبار هذه الاعتقالات ملاحقة سياسية ، وكل الوقت الذي لم يتم فيه الكشف عن ادلة دامغة وعدم تقديم لوائح اتهام بحق المعتقلين ، فان الاعتقالات قد تكون لغرض التحقيق فقط وسيتم الافراج عن المعتقلين في الايام القليلة الماضية ".
واضاف:" لا شك بان حزب التجمع حزب وطني عريق وملاحق سياسيا من قبل السلطة في البلاد ، ونأمل ان تنتهي القضية دون تقديم أي لوائح اتهام ضد المعتقلين" .

 " نطالب حزب التجمع بشكل واضح بمراجعة حساباته مرة أخرى وخصوصًا بالموضوع المالي "
وفي حديث اخر مع الشاب شادي نصار من عرابة  ، عضو ناشط في الشبيبة الشيوعية ، قال :" إنّ التعقيب المسؤول عليه ان يكون نابعا من تحليل سياسي عميق لكل المجريات ، أنا كناشط حزبي في صفوف الشبيبة الشيوعية أتبنى بيان المكتب السياسي للحزب الشيوعي بالوقوف إلى جانب حزب التجمع أمام الهجمة البوليسية الأخيرة والتي خلّفت العديد من الإعتقالات بحق بعض الكوادر والقيادات". .
واضاف :" إنّ موقفنا هذا نابع من نظرتنا المسؤولة للوضع السياسي في شارعنا العربي في الداخل نظرًا لكون الشرطة والإستخبارات الإسرائيلية تعمل ليل نهار منذ سنوات على تفتيت الشارع السياسي الوطني وعلى تجميد عضوية جميع الأحزاب العربية والتقدمية من إتجاهات صهيونية وعنصرية" .
وتابع :" بالرغم من ذلك إلا أننا نجابه ونواجه حزب التجمع بعيدًا عن إختلافاتنا العقائدية ونطالبه بشكل واضح بمراجعة حساباته مرة أخرى وخصوصًا بالموضوع المالي بصدد إستقبال المبالغ الضخمة المذكورة وكيفية صرفها على مسالك إنتفاعية إنتخابية بعيدة كل البعد عن الخط الوطني للتجمع وخصوصًا ضمن الإنتخابات المحلية الأخيرة" .
وخلص الى القول :" على كوادر التجمع أن تفاتش قياداتها وأن تسائلها عن التهم الملتصقة بها قبل اي أحد آخر وأن تطرح أمام العلن خلاصة المساءلة" .


المحامي ابراهيم كناعنة


شادي نصار


عادل بدارنة



لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق