اغلاق

نتنياهو يدعو عباس ليلقي خطابا بالكنيست ويكشف ‘مفاجأة‘

القى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مساء اليوم الخميس خطابا في الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال في مطلعه ان الأمم المتحدة باتت "مهزلة أخلاقية".


تصوير AFP

 كما اتهمها "بالتحيز ضد اسرائيل"، مضيفا ان "20 قرارا ضد إسرائيل الديمقراطية صدر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة العام الماضي، وفقط 3 قرارات ضد باقي العالم مجتمعا". كما ذكر في خطابة ان "مجلس حقوق الانسان يندد بإسرائيل وينتقدها  كل عام اكثر مما ينتقد كل دول العالم مجتمعة".

"إسرائيل يمكن ان تطعم شعوب العالم"
 وجاء في خطاب نتنياهو انه "اكثر فاكثر دول في أمريكا اللاتينية بات ترى في إسرائيل شريكة ضد الإرهاب، وشريكة في تطوير تكنولوجيا المستقبل. اليوم يوجد لإسرائيل علاقات دبلوماسية مع اكثر من 160 دولة آخذة تتسع وتتعمق اكثر من أي وقت مضى"، مستدركا ان دول كثيرة في العالم تقدّر القدرات الأمنية الإسرائيلية وتجدد إسرائيل وتطورها في عدة مجالات، منها الزراعة، الصحة والماء. "فحكومات كثيرة باتت تغيّر موقفها من إسرائيل لأنها تعرف ان إسرائيل يمكن ان تساعدها في الوصول الى شعوبها، لإطعامها وتحسين حياتها". مشيرا الى انه لاحظ ذلك خلال جولته الأخيرة في افريقيا.

"علاقاتنا الدبلوماسية تمر بثورة"
في سياق خطابه أضاف نتنياهو: "الآن سأفاجئكم، التغيير الكبير في علاقات إسرائيل يجري في مكان آخر، في العالم العربي. اتفاقيات السلام مع مصر والأردن هي مراسي للاستقرار في شرق أوسط غير مستقر. انا مجبر على اخباركم، لأول مرة في حياتي، هناك دول كثيرة في المنطقة تقرّ بأن إسرائيل ليست دولة عدوة. دول تعترف ان إسرائيل حليفة لها. الأعداء المشتركون لنا هما ايران وداعش، وان السلام هو هدف مشترك لنا. علاقاتنا الدبلوماسية تمر بثورة. في هذه الثورة لا ننسى ان العلاقة الاعمق لنا هي مع الولايات المتحدة الامريكية، الدولة الكريمة والاقى على وجه البسيطة".

نتنياهو لعباس: "تعال واخطب في الكنيست" 
وهاجم نتنياهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي طالب بريطانيا في خطابه بالجمعية العامة،- والتي سبقت كلمة نتنياهو- الاعتذار عن وعد بلفور.
ورفض نتنياهو خطاب أبو مازن بأن "استمرار التوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة يقضي على الآمال المتبقية بحل الدولتين"، ورد عليه ان "المستوطنات ليست العائق"، كما ذهب لمهاجمة الفلسطينيين بأنهم لا يعترفون بحق إسرائيل في الوجود مطالبا بكف "التحريض" ضدها، على حد تعبيره.
وعلى النقيض من ذلك استغل نتنياهو خطابه لدعوة الرئيس عباس للكنيست قائلا: "ادعو أبو مازن ليلقي خطابا في الكنيست بالقدس، وانا بدوري سأسعد بزيارة رام الله"    














لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق