اغلاق

مهنا ولطفي : سلسلة بشرية للقراءة بام الفحم

بعد انتظار لافتتاح المكتبة العامة في مدينة ام الفحم وبعد تعهد القائم باعمال رئيس بلدية ام الفحم بلال ظاهر بان الافتتاح


أنس مهنا

الرسمي للمكتبة سيتزامن مع حلول عيد الاضحى المبارك كما صرح لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، وهذا الشيء الذي لم يحدث ، قررت مجموعة من الاكاديمين وطلاب مدارس ومتطوعين ولجنة الاباء المحلية في المدينة دعوة اهالي المدينة من اجل المشاركة في نشاط القراءة الثقافي الذي يحصل للمرة الاولى في مدينة ام الفحم ، وذلك بساحة المكتبة العامة الجديدة يوم غد السب وذلك من اجل الضغط والحث على انهاء العمل في المكتبة  ، والتسريع بافتتاحها بعد صبر طويل لمدة سنوات .
وقال الشاب الاكاديمي واحد القائمين على مجموعة مبادرون التطوعية بمدينة ام الفحم بان " مدينة كبيرة مثل ام الفحم التي يقترب عدد سكانها من الـ 60 الف نسمة لا تحتوي على مكتبة عامة هذا شيء لا يصدق ولهذا يجب على الجميع الالتفاف حول نشاط يوم غد من اجل الضغط اكثر واكثر بتسريع العمل وانهاءه من اجل الطلاب وسكان المدينة ".
وكان رئيس لجنة اولياء امور الطلاب المحلية بمدينة ام الفحم المحامي محمد لطفي ، قد قال :"التخطيط للمكتبة العامة بدأ منذ 15 سنة  تقريباً . البدء بالعمل كان قبل عشرة سنوات تقريباً ، بعد المماطلة تم  تحديد موعد الأنتهاء من المكتبة لشهر 5/2015".
ونوّه قائلا:"منذ سنتين أُغلقت المكتبة القديمة ، وأربعة موظفين بدون مكتبة ، يتقاضون أجورهم وحقوقهم ، 50000 ، خمسون ألف كتاب بالكراتين ،  حواسيب مكتبة أصبحت غير صالحة للأستعمال ، طلاب جامعيون بدون مكتبة مع مصادر تعليمية ، عشرون ألف طالب أبتدائي وأعدادي وثانوي بدون مكتبة عامة  ، ألاف المثقفين بدون مكان للمطالعة لذلك كله وغيره ".
 وتوجه محمد لطفي للجميع بان يشاركوا يوم غد.

تعقيب بلال ظاهر
من جانبه ، عقب بلال ظاهر القائم باعمال رئيس بلدية ام الفحم على الموضوع بالقول " بان الاعمال ما زالت تجري على قدم وساق من اجل افتتاح المكتبه العامة رغم بعض التعويقات " .


رئيس لجنة اولياء امور الطلاب المحلية المحامي محمد لطفي



لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق