اغلاق

سميح القاسم يجتاح الإنترنت في ذكرى سنتين على رحيله

فيديو للشاعر الكبير سميح القاسم الذي صدر على صفحاته الخاصة على الفيسبوك في ذكرى سنتين على رحيله خلال شهر آب يجتاح الإنترنت ويحقق أكثر من مليون مشاهدة وأكثر من 5 آلاف نشر،
Loading the player...

على صفحات لشخصيات ومؤسسات في العالم العربي والعالم أجمع.
يظهر في الفيديو الذي أنتجته مؤسسة سميح القاسم والتي يعمل على إطلاقها بشكل رسمي عائلة الشاعر الكبير خلال الأشهر القريبة، يظهر في الفيديو القاسم في أجواء خاصة وعائلية مع زوجته نوال وحفيده سميح ويتجول في أرضه بين أشجار زيتون قرية الرامة، مشاهد قام بتوثيقها نجلهالإعلامي وطن القاسم وسوف يتم نشرها في مشروع سينمائي خاص خلال الأعوام القريبة.
ويظهر في الفيديو سميح القاسم، بضعة أشهر قبل رحيله، يلقي قصيدة لحفيده سميح خلال تواجده في حضنه، يقول فيها:
" باتَ حظّي من الزمانِ شَحيحا، وقسا الداءُ طائشاً مُستبيحا، ودَنا الموتُ عابثاً بعذابي: خُذ بكفّي فقدْ أكون مُريحا، ثم شعّت أعجوبة الله طفلاً، ملأَ البيتَ بهجةً وطموحا، يا حفيدي شكراً وشكراً جزيلاً، أنت جددت روح جديك روحا، أبواك اختارا لك اسماً جميلاً، وأفاضا ذوقاً وباحا وضوحا، برقيّ المحبةِ احتضناني ولكَ اسمي شاءا مثالاً صريحا، هو اسمٌ حلوٌ وعذبٌ رقيقٌ، صارَ أحلى إذْ صرتَ أنتَ سميحا! ".












لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق