اغلاق

زبيدات لرئيس بلدية سخنين: كفى مراوغة، غنايم:لا اريد التعقيب

لا زالت قضايا الارض من اكثر القضايا التي تشغل بال المواطن السخنيني وتتربع على سلم اهتمامات المواطنين . المربي فاروق زبيدات ، القائم باعمال رئيس بلدية سخنين


المربي فاروق زبيدات

بين اعوام 2009 -2013 هاجم رئيس بلدية سخنين مازن غنايم واتهمه "بمحاولة تضليل المواطنين في اعقاب قرار المصادقة على توسيع منطقة نفوذ سخنين" .
وقال
زبيدات في حديثه لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" عقب مازن غنايم على ما نشر في موقع بانيت بتاريخ 9-9-2016 فيما يتعلق بانجاز بلدية سخنين الموصوف بالتاريخي ، حيث قال انه لا يمكن التنازل عن المصلحة العامة من اجل مصلحة شخصية ، هذا موقف لامع وبراق يستحق الاحترام والتقدير لكن واقع الامور يثبت في كثير من الاحيان انه شتان بين الافعال والاقول ".
واضاف :" الحقيقة المؤكدة ان ما اقتطع من اراضي سخنين لمصلحة بئر الماء في وادي القطن وخلة صخر والشارع الالتفافي وضمها للمجلس الاقليمي مسجاف يعود في ملكيتها لاكثر من 30 بيتا من عائلات خلايلة، شعبان ، زبيدات ، ابو ريا ، اطرش ، شواهنة وغيرها من عائلات سخنين وهذة المساحة تقدر بنحو 260 دونما . وهنا يطرح السؤال هل كل هذا مصلحة شخصية لفاروق زبيدات ؟؟ ".

" أين انتم من المصلحة العامة ؟؟ "
واستطرد زبيدات قائلا :" انا واخرون ننحدر من سلالة ابراهيم الشايب وحسين الشايب رحمهما الله، والتي تقدر بما لا يقل عن 100 شخص ، وما موقفي السابق ، الحالي واللاحق بكل ما يتعلق بهذا الانجاز الا صورة واضحة عن مواقفهم جميعا ولا بد من التأكيد بان مصلحة كل فرد من اصحاب هذه الاراضي وغيرها جزء لا يتجزأ من مصلحة المجموع . حقيقة اخرى مؤكدة ، ان مصلحة شلة وحفنة ممن وصفوا بالسماسرة غلبت على مصلحة المئات من الازواج الشابة في سخنين فاين انتم من المصلحة العامة ؟؟ ".
واضاف :" ان شرائح المناطق الخضراء في مناطق التوحيد والتقسيم خضعت لمصالح افراد قلائل . فاين المصلحة العامة من المصلحة الخاصة وماذا فعلت ادارة البلدية ورئيسها لانقاذها ؟".
وزاد زبيدات قائلا :" احدى ركائز ديننا تقول اية المؤمن ثلاث اذا وعد اوفى ، واذا حدث صدق واذا ائتمن صان والعكس صحيح ، ويقول تعالى في سورة الصف " يا ايها الذين امنوا لما تقولون ما لا تفعلون ، كبر مقتا عند الله ان تقولوا ما لا تفعلون " صدق الله العظيم ".

" لقد تمخض الجمل فولد فأرا "
وحول تعقيب رئيس البلدية في حينه ، قال زبيدات :" الرئيس ينفي ويتحدى اذا كان قد عرض على بلدية سخنين اكثر مما عرض مؤخرا ، طروحات بلدية سخنين المتعلقة بمنطقة نفوذها منذ 1997 وصلت في اقصاها 8417 دونما واخذت بالتراجع تدريجيا لاسباب لا مكان لتفصيلها . بهدف الايجاز والاختزال اقول لرئيس البلدية انه عرض على بلدية سخنين في فترة رئاستك الحالية 2138 دونما الا انك ومساعديك رضيتم بالانجاز التاريخي الماساوي 1835 والذي لا يتجاوز
20 % مما طلب سابقا، لقد تمخض الجمل فولد فأرا ".
وحول تبديل الاراضي مستقبلا ضمن خطة التوزيع ، التوحيد والتقسيم ، قال زبيدات :" تتحدث سيدي الرئيس بمنطق القادر على ان يحيي الموتى . وعليه اتوجه الى رئيس البلدية وعلى مسمع من الجمهور ان تبخل على اهلك بالحصول على وثيقة رسمية من لجنة التنظيم والبناء المحلية او اللوائية او اية مؤسسة اخرى لها علاقة بهذا الشان ".
وخلص زبيدات الى القول :" كفى استخفافا بعقول الاخرين ، كفى عبثا وتلاعبا بمصالحهم ، كفى مراوغة ، لنصدق الحديث والمواقف ، لنرجح المصلحة العامة على الخاصة فعلا لا قولا ولا شعارا فارغ المضمون ، فمساحة المناورة ضيقة والحقيقة لا تغطى بعباءة .احفروا وانقشوا اسماءكم ايها القادة على جذوع شجر الزيتون وصخور الوطن . لا على دقيق وناعم ترابه ".

تعقيب رئيس بلدية سخنين ورئيس اللجنة القطرية مازن غنايم
وتواصل مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع رئيس بلدية سخنين ورئيس اللجنة القطرية مازن غنايم للتعقيب فاجاب :" لا اريد الدخول في هذا ولا اريد التعقيب" .





لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق