اغلاق

لجنة المتابعة لمكافحة العنف تدعو لاجتماع مع مفتش عام الشرطة

على خلفية استمرار مسلسل القتل والجريمة في المجتمع العربي في مدينة اللد ، كفر كنّا والناصرة مؤخرا ، بادرت لجنة المتابعة لمكافحة العنف بالدعوة لاجتماع طارئ


المحامي طلب الصانع

مع المفتش العام للشرطة روني الشيخ وقيادة الشرطة لوضع استراتيجية مشتركة لمواجهة العنف والجريمة التي تعصف بالمجتمع العربي ، وضرورة قيام الشرطة بكامل مسؤولياتها بتوفير الأمن للمواطنين وردع المجرمين والقيام بحملة واسعة لجمع السلاح في المدن والقرى العربية.
وقال رئيس اللجنة المحامي طلب الصانع ، " اننا وصلنا الى مرحلة فاصلة تستوجب اتخاذ قرارات جريئة وأننا لن نهادن في حق مجتمعنا في الأمن وهذه مسؤولية الشرطة اولا ، وان اي جهة مجتمعية لا تستطيع ان تتحمل هذه المسؤوليات من جمع سلاح او التحقيق والاعتقال الا الشرطة ".
واضاف الصانع :" ان مسؤوليتنا تجاه مجتمعنا وتجاه ابنائنا تفرض علينا ان نضع قضية اجتثاث العنف والجريمة في  سلم أولوياتنا على كل المستويات ، سواء في البيت او المناهج الدراسية او اقامة لجان خاصة على مستوى السلطات المحلية" .
وتابع
الصانع "ان اللجنة ستقوم بزيارات ميدانية للسلطات المحلية لضمان اقامة هذة اللجان ووضع خطة عمل لمواجهة هذه الافة وكذلك زيارات للمدارس للاطلاع على البرامج المدرسية لتعزيز الجانب التربوي القيمي والاخلاقي في المدارس العربية ".
وخلص
الصانع الى القول : " ان الاخطر من العنف هو ان نتعود على العنف ونتعاطى معة كظاهرة عادية ، وان المطلوب هو رفض العنف بكل أشكاله ونبذ العنف والجريمة ونبذ المجرمين من داخل مجتمعنا" .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق