اغلاق

المتنبي حيفا تستضيف اختتام مساق لمركّزي الأمن والأمان

وقع الاختيار على مدرسة المتنبّي في حيفا لتضمّ في أروقتها العريقة اختتام مساقٍ لمركّزي الأمن والأمان، هذا المساق التابع لوزارة التربيّة والتعليم. فمنذ ساعات الصباح


مجموعة صور من الفعاليات (تصوير: المدرسة)

 الباكر كانت المدرسة بإدارتها وهيئتها التدريسيّة وطلّابها على أهبّة الاستعداد لاستقبال الوفد المذكور والذي يضمّ طاقمًا من مركّزي الأمن والأمان من لواء حيفا والمنطقة.
وجاء من المدرسة:"تزامن وجود الوفد في المدرسة مع إجراء تمرين طوارئ لتفادي أضرار الهزّات الأرضيّة، إذ تجلّت روح التعاون القائمة ما بين الهيئة التدريسيّة وطلّاب المدرسة الأمر الذي انعكس جليًّا على تطبيق التمرين وإخلاء الصفوف والخروج بنظام وترتيب نحو باحة المدرسة، إذ تمّ سلفًا توزيع المهام والوظائف المختلفة على أعضاء الهيئة التدريسيّة وبعض الطلّاب وذلك انطلاقًا من رؤيتنا التربويّة وحرصنا الدائم على إشراك جمهور الطلبة بما يدور في أروقة المدرسة وأنّهم معًا مع الهيئة التدريسيّة يُعطون تلك الصورة الحضاريّة عن مدرستنا التي تضع دومًا وأبدًا الطالب في مركزها والمعلّم هو عمادها وسندها".

"فمن يكتب حكايته يَرِثُ أرض الكلام ويُدرك المعنى تمامًا"
أضاف بيان المدرسة:"تجدر الإشارة إلى أنّ الطاقم المذكور قد أعرب عن سعادته الغامرة وفخره بالتناغم القائم فيما بين الهيئة التدريسيّة والطلّاب وعن روح الوعي المتنامية في نفوس الطلبة تجاه أمنهم وسلامتهم.
أمّا المدرسة وبدورها فإنّها تعتزّ كذلك وتُفاخر برؤيتها التربويّة وتوجّهاتها التي من شأنها أن تضع المدرسة دومًا في مراتب الريادة وأنّها كما كان العهد بها، تحتضن كلّ من يطرق بابها.
بوركت سواعد طلّابنا وهمّة طاقمنا التدريسيّ وعلى رأسه مركّز الأمن والأمان في المدرسة، الأستاذ محمّد عبد الفتّاح.
معًا نكتب حكاية المتنبّي ... (فمن يكتب حكايته يَرِثُ أرض الكلام ويُدرك المعنى تمامًا) ". نهاية البيان.


بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق