اغلاق

‘القتل على خلفية شرف العائلة‘ بعيون اهال من منطقة البطوف

في حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الشيخ معين صح ، امام مسجد عثمان بن عفان في عرابة ، قال :" ان ظاهرة قتل النساء على شرف العائلة،
Loading the player...

هي عادة جاهلية لا تمت للدين الإسلامي بصلة وهي تستهدف النساء البريئات وهي مرفوضة إذ لا يجوز لأي شخص قتل نفس بغير حق والذي يستند على جريمته بأن الزاني يجب أن يقتل هذا الاستدلال مرفوض لأن الذي يقيم الحدود هي الدولة وليس الأشخاص الذين يظلمون النساء بمجرد شبهات ، وهذه الظاهرة آخذة بالانتشار ويجب التنبيه على خطورة هذه الأفكار التي تستهدف النساء وتكون في كثير من الأحيان مجرد انتقام ولا علاقة للدين الإسلامي بمثل هذه الظواهر".
واضاف :"يجب على  ولي المرأة أن يرشدها ويوجهها ويقوم بتعليمها وتبيين الأخطاء التي قد تقع من كل شخص، وعدم السماح لأي شخص أن ينال منها هذا هو الشرف بأن نقف إلى جانبها ونبين لها ما احل وما حرم الله من غير عنف ولا سفك الدماء، لأن القاتل سيخلق في النار كما قال الله تعالى،ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيا وغضب الله عليه ولعنه واعد له عذابا اليما".
وفي حديث اخر لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الناشطة النسائية ، جهينة حسين من دير حنا ، قالت:" اولا انا ارفض التسمية " القتل على خلفية شرف العائلة" ، لانه يختلف تعريف الشرف من شخص الى اخر ومن مجتمع الى اخر، فهذه التسمية مبرر لارتكاب الجرائم ليس اكثر  ".

"انبذ هذه التسمية وانبذ كل ظواهر العنف واناشد كل انسان لديه ضمير بان يرفع صوته ويستنكر مثل هذه المظاهر السلبية"
واضافت :" انا ضد قتل النفس البشرية ايا كانت رجلا ، امرأة او طفلا وفي حادثة القتل الاخيرة التي راحت ضحيتها دعاء ابو شرخ يتبين من التحقيقات التي تجريها الشرطة ان خلفية القتل ليس كما يتم تداوله بان الجريمة وقعت على خلفية ما يسمى  شرف العائلة ".  
واستطردت تقول :" اذا اردنا ان نجاري مجتمعنا ونقول ان القتل وقع على خلفية ما يسمونه شرف العائلة ، لماذا لا يتم قتل الرجل على خلفية شرف العائلة. انا انبذ هذه التسمية وانبذ كل ظواهر العنف واناشد كل انسان لديه ضمير بان يرفع صوته ويستنكر مثل هذه المظاهر السلبية ".
وفي حديث اخر لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الشاب عبد الله زيدان من كفرمندا ، قال:" القتل على ما يسمى شرف العائلة جريمة بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى مهما كانت الدوافع والأسباب والخلفية. إنها جريمة بحق نساء مجتمعنا. فبأي حق تقتل النفس؟ وبأي حق نبرر القتل بالحفاظ على شرف العائلة؟ وهل يغسل العار بقتل نفس خلقها الله؟ وهل الحفاظ على الشرف يتم بقتل المرأة؟ وبأي حق نأخذ القانون لأيدينا وننفذ حكم الجهل والتخلف؟ ما من شك ان القتل على ما يسمى شرف العائلة لا علاقة له لا من بعيد ولا من قريب بالديانات السماوية الثلاث وبعاداتنا وتقاليدنا العربية. إن اجتثاث هذه الظاهرة من مجتمعنا ضرورة، وايجاد طرق للتوعية ومحاربة هذه الظاهرة  واجتثاثها من جذورها واجب علينا جميعا".

" لا يجب ان نكتفي بالاستنكار والشجب يجب علينا وضع خطة عمل ممنهجة ومدروسة لمحاربة هذه الظاهرة الخطيرة "
اما المحامية والناشطة النسائية حنان خطيب من قرية شعب فقالت :" لا شرف بالقتل ، مهما كانت الاسباب ، نحن نستنكر وندين مثل هذة الجرائم وغيرها ، ولا يجب ان نكتفي بالاستنكار والشجب يجب علينا وضع خطة عمل ممنهجة ومدروسة لمحاربة هذه الظاهرة الخطيرة ".
واردفت :" قبل عدة سنوات اجرت جمعية كيان النسائية استطلاعا ، وكانت نتائج هذا الاستطلاع صادمة ، حيث صرح غالبية الشبان في حينه بانهم يؤيدون ما يسمى القتل على خلفية شرف العائلة ، هذا مؤشر خطير جدا ومقلق ويجب على المسؤولين والقيادات الاخذ بزمام الامور وتنظيم حملة توعية تشمل كافة شرائح المجتمع لنتمكن من اجتثاث هذة الظاهرة الخطيرة ".



الشيخ معين الصح- عرابة


حنان خطيب - شعب


جهينة حسين - دير حنا


عبد الله زيدان - كفرمندا

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق