اغلاق

الفرح لم يدخل بيته الجديد..العريس محمد ابو سلامة من أم الفحم يفتقد صديقه حسين الذي قُتل في عرسه

بعد ان قتل الشاب حسين محاجنة (26 عاما) من مدينة ام الفحم ليلة الجمعة بسهرة حناء في المدينة، حينما قام احد الحضور بإطلاق عيارات نارية عليه خلال تواجده بصف


المرحوم حسين محاجنة (ابو رعد)

 الدبكة في سهرة الشاب الفحماوي محمد رياض ابو سلامة، تم الغاء كل مظاهر الفرح، وما زالت الصدمة سيدة الأجواء، بدل ان يكون العريس وعروسه محط الأنظار والاهتمام. وستلازم العروسين تلك الذكرى الأليمة، كل عام في ذكرى زفافهما.
وكانت عائلة ابو سلامة قد الغت حفل الزفاف بشكل نهائي بحيث تم جلب العروس الى منزلها دون اي اجواء من الفرح وفقط بحضور افراد العائلة.
وحول هذا الموضوع اكد افراد عائلة ابو سلامة "فرحنا تحول الى بيت عزاء بعد مقتل الشاب حسين محاجنة والذي كان من اصدقاء العريس ومن الاشخاص ذوي الخلق الحسن والسيط العطر بين شبان المدينة".
واضاف افراد العائلة بأنهم توجهوا جميعاً وشاركوا بجنازة المرحوم وقدموا واجب العزاء لعائلته مؤكدين بأن المرحوم حسين ابو رعد محاجنه كان من المقربين الى العريس وافراد عائلته ولم يعد هنالك اي مجال للفرح حينما تم اطلاق النار عليه بسهرة الحناء.

صدمة كبيرة .. والعريس تعرض لإغماء
وحول شعورهم في حينه قال افراد العائلة أنهم لم يصدقوا ما شاهدوا حينها وعاشوا بالصدمة لمدة من الزمن وخاصة العريس محمد الذي لم يتمالك نفسه حينما شاهد هذا المنظر بسهرة الحناء الخاصة به وبما حدث لصديقه المقرب بحيث اغمي عليه للحظات ولم يستطع تمالك نفسه.


من مكان جريمة القتل


العريس محمد رياض ابو سلامة



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق