اغلاق

خشية انتقال جرثومة: فحص عشرات الاف وجبات الدم

أعلنت وزارة الصحة اليوم انها تلقت بلاغا من الشركة المصنعة لعبوات حفظ تبرعات الدم عشية رأس السنة العبرية، يفيد انه لدى فحص العبوات في السلطة الاوربية، أظهرت


الصورة للتوضيح فقط

اختبارات معينة للعبوات حساسية منخفضة لكشف اصابة الدم المتلقى بالزهري في مراحل اولية للاصابة بالجرثومة، واما فيما يتعلق بالنتائج التي تبين الاصابة المتقدمة في المرض فاثبتت العبوات نجاعتها. والحديث  عن عبوات انتجت للاستخدام منذ 06/06/2016 وحتى اليوم.

استخدام عبوات أخرى
وقررت خدمات الدم استخدام عبوات اخرى من مصنع آخر وفحوصات لكشف الزهري، وذلك من 05/10/2016 وكذلك اخذ عينات من وجبات الدم التي زودت للمستشفيات، والمتواجدة في مخازن بنك الدم ، كما ويتم خلال الايام القادمة فحص العبوات البديلة للمصادقة على استخدامها وسلامتها . وفي حال وجدت عينات مصابة سيتم استدعاء المتبرع لاجراء فحوصات إضافية.
وتشير الوزارة الى ان وسائل السلامة المتبعة تقلل كثيرا من امكانية الاصابة من خلال تلقي الدم ، وان الخطر من الاصابة ضئيل جدا ومع ذلك يتخذ بنك الدم كافة الاجراءات الوقائية لفحص اي اصابة ومنع امكانية العدوى مستقبلا.

مخاطر ضئيلة جدا
تجدر الاشارة الى ان مرض الزهري ينتقل بالممارسة الجنسية عن طريق جرثومة الفلوديوم الولبية، والتي تعالج بواسطة البنتسالين ، وتعتبر الجرثومة حساسة جدا لبرودة الطقس ولذلك فإن خطر انتقالها بعد تعرض وجبات الدم الى التبريد او التجميد ضئيلة جدا ، ومع ذلك يمكن ان تكون مخاطر ضئيلة جدا فيما يتعلق بنقل صفائح الدم كونها تحفظ في درجة حرارة الغرفة.
 وتعتبر نسبة اكتشاف اصابات جديدة في الزهري بين اوساط متبرعي الدم في اسرائيل ضئيلة جدا بنسبة من بين كل  100 الف متبرع . وهي تكتشف بالعادة لدى المتبرع لاول مرة وهؤلاء يشكلون ما نسبتهم 15% فقط من متبرعي الدم في اسرائيل ، كما يتم سؤال المتبرع بالعادة بعض الأسئلة المتبعة قبل تبرعه .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق