اغلاق

تعرّف على الطيبة ، بقلم : د. أسامة مصاروة

قبل ايام طلب مني ان اتجول في الطيبة مع رجال اعمال اجانب يعملون في السياحة لعلهم يحضرون مجموعات لزيارتها. حضرت مواد وجدت مناسبا نشرها هنا ،


د. اسامة مصاروة

حتى يتعرف اهل الطيبة اولا وهم كثر كثر على بلدهم وتاريخها. وانا متأكد لم يهتم احد بتقديم مثل هذه المعلومات للشباب والصغار خاصة. سأكتب باختصار النقاط المهمة فقط حتى لا اطيل الشرح.

اسم الطيبة اختصار الطيبة الاسم
قبل الفتوحات الاسلامية يقال ان اسمها كان عفرته والمسلمون غيروا اسمها تيمنا وتفاؤلا. طبعا هناك قرى اخرى تحمل نفس الاسم. هناك قول ان... طيبتنا لم تدع عفرته او عفريته بل طيبة رام الله. قول اخر ان اصل اسمها مشتق من كلمة طيبتا التي ذكرت في التلمود. نتذكر ان الملك عبد الله الاول قال عنها كل الطيبات لله ما عدا طيبة بني صعب. وبني صعب سكنوها واداروها في القرن السابع عشر بتعيين من السلطان العثماني.
تدل الحفريات فيها على انها كانت مسكونة في فترة العصر البرونزي والحديدي. بقربها مرت طريق البحر مما جعلها مهمة في المنطقة. فيها اثار من العهد الروماني والبيزنطي ومسجد من العصر المملوكي. تركت القرية حتى القرن السابع عشر حيث سكنتها قبائل من مصر والسعودية.
في فترة الانتداب البريطاني كانت الطيبة تابعة للواء طولكرم. في احصاء 1945 كان عدد سكانها 4290 نسمة. تواجدت فيها قوات عربية مع قوات عراقية بدلتها قوات اردنية للدفاع عنها وعن قرى المثلث في 1948. حسب اتفاقية الهدنة مع الاردن ضمت اسرائيل الطيبة لها وباقي قرى المثلث. ثوار الطيبة هزموا قوات الهجناه ومنعوهم من احتلال قرية الطيرة.
في 1952 اقيم في الطيبة مجلس محلي وفي 1990 اصبحت مدينة. هي اليوم ثاني اكبر مدينة عربية في المثلث.

اماكن تاريخية
العلية الطويلة : في الحي القديم في الطيبة هي اصلا قلعة وبرج مملوكيين. بنيت بثلاث مراحل يمكن ملاحظتها من خلال التصميم لون الحجارة ونوعها. ارتفاعها 17 متر مكونة من طبقتين يتم الصعود الى الطابق الثاني بدرج داخلي.
السباط : معنى الكلمة طريق بني فوقه بيت. موجود في القسم القديم والعلوي في الطيبة بقرب حاووز الماء القديم. بني على يد عائلة شناخر وسمي على اسم احمد شناخر.
شجرة البلوط: تعتبر اكبر شجرة في البلاد محيطها 690 سنتيمتر يقدر عمرها بـ 1400سنة وهي من بقايا العصر العثماني والشجرة موجودة في اراضي للمرحوم الصديق وليد الصادق.

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق