اغلاق

مواطنون من سخنين: كفى استهتارا بحياة العمال

أكثر من 35 عاملا لقوا مصرعهم منذ بداية العام الجاري في حوادث العمل ، الغالبية الساحقة منهم من العمال العرب من داخل الخط الاخضر وعمال فلسطينيين .


احمد صوان 

ومعظم هذه الحوادث تقع في ورشات البناء، اخر الضحايا كان الشاب سلام مرشد ( 23 عاما ) من كابول ، والذي قضى بحادث عمل في ورشة بناء في حيفا .
من المسؤول عن مصرع اكثر من 300 عامل في فرع البناء في السنوات العشر الاخيرة ، وكيفية يمكن محاربة هذه الظاهرة ورفع مستوى وعي العمال باهمية التزود بوسائل الامان في وشات البناء .
يتبين أن مراقبة ورشات البناء في إسرائيل ضعيفة جدا ، إذ أن هناك 18 مفتشا في وزارة العمل والرفاه مسؤولين عن مراقبة حوالي 13 ألف ورشة بناء. وهؤلاء المفتشين مسؤولون عن سلامة وصحة وأمان العمال. ورغم حدوث ارتفاع هائل في حجم وعدد ورشات البناء، منذ العام 2000، إلا أن عدد المفتشين ما زال ضئيلا للغاية، حيث أن كل واحد منهم مسؤول عن مراقبة ما لا يقل عن 700 ورشة بناء  .

" أصحاب العمل والعمال أيضا يتحملون المسؤولية في الحوادث "
بدورنا التقينا عددا من المواطنين من مدينة سخنين وتحدثنا معهم حول ظاهرة حوادث العمل ، ففي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع فتحي بشير ، قال :" ان توفير بيئة عمل آمنة من مخاطر الصناعات المختلفة ورفع مستوى كفاءة ووسائل الوقاية ، سيؤدي بلا شك إلى الحد من الإصابات والإمراض المهنية وحماية العاملين من الحوادث وتتعدد العوامل التي تساهم في وقوع حادثة العمل، يرجعها المديرون وأصحاب العمل إلى إهمال العمال وقلة انتباههم وتركيزهم . أما العمال فيرجعونها إلى نقص قواعد السلامة المهنية في بيئة العمل التي يتواجدون بها، وهنا تجدر الاشارة الى ان الطرفين يتحملان المسؤولية حسب رأيي ويجب العمل على تنظيم فعاليات توعوية للحد من هذه الظاهرة ".

" غياب الرقابة لا يجب ان يكون سببا بوقوع حوادث العمل "
وفي حديث اخر لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الشاب محمد بشير ، قال :" أسباب وقوع حوادث العمل ترجع في المقام الأول إلى عوامل بشرية كإهمال العامل، أو شرود ﺫهنه، أو ضعف ﺫكائه أو قلة خبرته، أو عجزه عن ضبط نفسه، وحوادث ترجع في المقام الأول إلى عوامل مادية أو ميكانيكية، كسقوط أشياء على العامل، أو انفجار بعض المواد أو وجود مادة لزجة على الأرض، أو إلى تلف مفاجئ في بعض الآلات، وهنا وجب التحذير من خطورة عدم التقيد بتعليمات السلامة التي تنص عليها المسؤسسات المعنية ".
واضاف :" غياب الرقابة لا يجب ان يكون سببا بوقوع حوادث العمل ، فكل شخص لنفسه رقيب وهو من يتحمل النتائج ، وهو الذي سيعاني بحالة الاصابة" .

" أحمل المسؤولية الكبرى للعمال المستهترين بارواحهم وبمستقبل عائلاتهم "
ومن جهته ، قال الشاب احمد صوان :" إن الورشات التي يعمل عمالها ساعات عمل إضافية أكبر سوف تميل إلى إظهار معدلات حوادث بنسب أكبر من تلك الورشات التي يعمل عمالها عدد ساعات إضافية أقل، فكلما زادت ساعات العمل الإضافية التي يعملها العامل، زادت فرص تعرض العامل للتعب والإرهاق، وزادت بالتالي إحتمالات وقوع حوادث وإصابات العمل".
واضاف :" هنالك عدة عوامل تؤدي الى وقوع حوادث العمل ، ولكنني احمل المسؤولية الكبرى للعمال المستهترين بارواحهم وبمستقبل عائلاتهم ، والذين يتغاضون عن الالتزام بقواعد الامان في العمل ، ويقبلون على انفسهم العمل بظروف غير آمنة ، غير مكترثين بالعواقب" .


فتحي بشير


محمد بشير

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق