اغلاق

ما علاقة أكلة ‘المسخن‘ باحياء ذكرى مجزرة كفرقاسم؟!

يحيي الاهالي في مدينة كفر قاسم في التاسع والعشرين من تشرين أول من كل عام الذكرى السنوية لمجزرة كفر قاسم، مثلما حدث امس السبت. والى جانب المسيرة


صور ارشيفية (اكلة المسخن)

التقليدية التي يشارك بها معظم أهالي المدينة كل عام وزيارة أضرحة الشهداء ، والوقفة عند النصب التذكاري ، ثمة عادة توارثتها الاجيال في كفر قاسم وهي ان نسبة كبيرة من العائلات تختار ان تعد في يوم ذكرى المجرزة أكلة " المسخن " والتي يطلق عليها اسم " المحمر " في مناطق اخرى من البلاد .
وتعتمد أكلة المسخن - لمن لا يعرفها - على زيت الزيتون الجديد " زيت السنة " كما يطلق عليه الاهالي ولحم الدجاج المحمر وبهار السماك والبصل .
ويقول احد اهالي كفر قاسم عن " السر " الذي يقف وراء اعداد هذه الأكلة بهذا اليوم : " من المعروف ان شهر تشرين اول هو الشهر الذي يبدأ فيه قطف الزيتون وعصره ، وأكلة المسخن ترتبط بهذا الموسم ، وكثير من بيوت كفر قاسم كانت نساؤها قد اعدت هذه الاكلة لافرادها ، كما ان اماكن الشهداء حول ‘ طبلية‘ الطعام بقيت فارغة منذ ذلك اليوم ، وهذا نوع آخر من اعلان التمسك بالارض وخيراتها ".
ويقول آخر :" رغم الالم والفاجعة التي عاشتها كفر قاسم ، وامتد تأثيرها لسنوات عديدة ، الا ان اهالي كفر قاسم نهضوا ووقفوا على اقدامهم ، ولا تزال " لمة العيلة " تشكل صورة من تلاحم المجتمع وصموده ".





بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار كفر قاسم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق